ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

لا تقرأ هذا الموضوع: 6 دقائق قراءة لكل عربي سنويا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا تقرأ هذا الموضوع: 6 دقائق قراءة لكل عربي سنويا

مُساهمة من طرف وحيد سياف في الأربعاء أكتوبر 07, 2009 7:40 am


حركة التأليف والنشر في العالم العربي:6 دقائق قراءة لكل عربي .. سنويا!


27809 كتب صدرت سنة 2007 في العالم العربي. هذا يعني أن كل 11950 مواطناً يحظون بكتاب واحد. بعض المؤسسات الأجنبية يقول إن العناوين العربية المنشورة تبلغ نحو 17000 سنوياً فقط. هذا يعني أن العرب مجتمعين ينشرون أكثر بقليل من إيران (15000 عنوان كتاب سنوياً). في المقابل هناك كتاب واحد لكل 500 بريطاني، وكتاب واحد لكل 900 شخص في ألمانيا. هكذا يغدو معدل القراءة في العالم العربي نحو 4 في المائة من معدل القراءة في بريطانيا.
العربي يعطي 6 دقائق من وقته سنوياً للقراءة. نسبة الأمية الحرفية (الفعلية) تبلغ ما يقارب 30 في المائة بين المواطنين العرب. في بعض المناطق العربية تبلغ نسبة الأمية لدى النساء ما يقارب 60 في المائة (بعض الأرياف في المغرب مثلاً)، لكن لتفصيلات هذه الأرقام دلالات أخرى. بحسب التقرير العربي الأول للتنمية الثقافية الذي أصدرته 'مؤسسة الفكر العربي' في العام 2008، تبين أن منشورات الأدب والديانات بلغت 13411 عنوان كتاب، أي ما يقارب نصف الكتب المنشورة سنوياً، في حين بلغت كتب العلوم التطبيقية والنظرية نحو 3337 عنواناً.
وتأتي الرواية - تحديدا- في قائمة الكتب الأكثر مبيعاً على قلة هذه العناوين وأعداد النسخ. يشكل قطاع الأطفال والشباب 60 في المائة من السكان العرب، في حين أن الإنتاج الأدبي الموجّه إلى هذا القطاع لا يشكل 10 في المائة من مجمل الإنتاج.
هذه بعض الأرقام التي تتعلق بواقع الكتابة والنشر والقراءة في الدول العربية. الأرقام نفسها التي دفعت 'مؤسسة الفكر العربي' إلى تنظيم مؤتمر في بيروت (1 و2 تشرين الأول/ أكتوبر) حمل عنوان 'حركة التأليف والنشر في العالم العربي: كتاب يصدر... أمة تتقدّم'. وقد عقد المؤتمر برعاية رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان، وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية، ضمن فعاليات 'بيروت عاصمة عالمية للكتاب'. ثماني جلسات على مدار يومين حملت عناوين عديدة أبرزها: حركة التأليف وصياغة المشروع النهضوي العربي، حركة التأليف: قضايا وإشكاليات، أدب الطفل، ماذا يكتب العرب؟ كتب ذوي الاحتياجات الخاصة، تجارب عربية ناجحة ('كتاب في جريدة'، 'القراءة للجميع' المشروع الذي تقوم به 'مكتبة الأسرة' في مصر، منشورات 'مركز دراسات الوحدة العربية')، حقوق المؤلف، النشر بين تحديات الماضي وآفاق الحاضر، التراث والمخطوطات، النشر الإلكتروني في العالم العربي: آفاق وتحديات، نحو سوق عربية مشتركة للكتاب، القراءة أزمة قارئ أم أزمة كتاب؟، دور المكتبات العامة في نشر المعرفة، وماذا يقرأ العرب؟ هكذا توزّعت العناوين على محاور أربعة أساسية: التأليف، النشر، التوزيع والقراءة. وقد انتدب لهذه المهمة كتّاب وباحثون وأكاديميون من بينهم المفكر المغربي عبد الإله بلقزيز والأكاديمي اللبناني مسعود ضاهر اللذان بحثا في موضوع التأليف وارتباطه بمشروع النهوض العربي، في حين حاضر المفكر المغربي وسفير بلاده في لبنان علي أومليل عن المضامين التي يقرأها العرب اليوم، بينما تحدثت الروائية اللبنانية علوية صبح وأمين عام اتحاد الكتّاب العرب محمد سلماوي عن حقوق المؤلف المهدورة، أما موضوع النشر بين تحديات الماضي وآفاق الحاضر، والذي تفرّع إلى موضوعين: المخطوطات: تراث أمة وتحقيق يحتاج إلى ضوابط، والنشر الإلكتروني، فقد حاضر فيه أمين عام جائزة الملك فيصل العالمية عبد الله العثيمين، ورئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية في مصر محمد صابر عرب، ومدير مركز المخطوطات في مكتبة الإسكندرية الروائي يوسف زيدان، ورئيس اتحاد كتّاب الإنترنت العرب سابقاً محمد سناجلة وخبير المعلوماتية في مصر نبيل علي والباحث المصري وحيد عبد المجيد ('الهيئة المصرية العامة للكتاب'). وضمّت الجلسة السادسة التي حملت عنوان 'نحو سوق عربية مشتركة للكتاب' شوقي عبد الأمير، ومعتصم سليمان من جامعة الدول العربية، ومدير 'دار نلسن' الناقد سليمان بختي، وأمين عام اتحاد الناشرين العرب بشار شبارو. وتحت عنوان 'أزمة قارئ أم أزمة كتاب؟' حاضر مدير مركز الدراسات الفلسطيني في لبنان صقر أبو فخر، والناقد السعودي عبد الله الغذامي، وعلي بن سليمان الصوينع ومود أسطفان وأمين عام اتحاد الكتّاب العرب سابقاً السوري علي عقلة عرسان والكاتب الصحافي رئيس تحرير جريدة 'أوان' الكويتي محمد الرميحي. وقد أثار المؤتمرون في هذه الجلسات عدداً من القضايا البارزة التي تعوق قضية الكتابة والقراءة والنشر في العالم العربي، بدءاً بالرقابة والمنع، مروراً بالاستقلالية المادية للكاتب، والبيروقراطية في عملية انتقال الكتاب من بلد إلى آخر، وعدم المهنية في التسويق، وإهمال حقوق المؤلف، والوضع الاقتصادي الذي قد يكون عائقاً أمام شراء الكتاب من قبل فئات اجتماعية عديدة، ودور الدولة في دعم الثقافة من غير أن ترهن النتاج الثقافي بشروط أمنية أو أيديولوجية أو سياسية أو دينية، وأثر الأمية، وتأثير الإنترنت (البعض رأى- كمسعود ضاهر- أن اليابان أكثر الدول استخداماً للإنترنت لكن روايات هاروكي موراكامي تصل طبعاتها إلى مليون نسخة) وغير ذلك من القضايا التي تتعلق بالنشر مباشرة أو بطريقة غير مباشرة.
وكان مؤتمر 'حركة التأليف والنشر في العالم العربي: كتاب يصدر... أمة تتقدّم' الذي أقيم في فندق فينيسيا افتتح وسط حشد ثقافي وسياسي وإعلامي، في حضور وزير الثقافة اللبناني تمّام سلام ممثلاً رئيس الجمهورية. واستهل حفل الافتتاح الأمين العام لمؤسسة الفكر العربي سليمان عبد المنعم الذي ربط 'التنمية الإنسانية المستدامة في أي من جوانبها الاقتصادية والتكنولوجيا والاجتماعية' بما أسماه 'ثقافة المعرفة'. بعد ذلك تحدث رئيس 'مؤسسة الفكر العربي' الأمير خالد الفيصل مباركاً لبيروت اختيارها 'عاصمة عالمية للكتاب'، الأمر الذي رآه 'استحقاقاً أصيلاً لهذه المنارة الثقافية العربية كواحدة من أنشط المدن في مجالات صناعة الكتاب ونشره وتوزيعه، وتوفير فضاءات واسعة من الحرية في هذا الصدد' مشيراً إلى أن تقارير المؤسسة عن حال الكتابة والنشر والقراءة في العالم العربي، تؤكد 'التدني المخيف الذي تشهده حركة التأليف والنشر في الساحة العربية'، رابطاً بين 'التطوير والتحديث' من جهة وبين 'المعرفة' من جهة أخرى.
بدوره أشار الوزير تمّام سلام في كلمته التي حيّا فيها الفيصل و'مؤسسة الفكر العربي'، إلى أن المؤتمر 'يأتي في سياق منطقي وتوقيت مميز. لقد أفسح التقرير (تقرير التنمية الثقافية في العالم العربي) في المجال للانتقال من مرحلة الوصف والتشخيص إلى مرحلة النقد والاستشراف والتخطيط'، رابطاً بين 'التربية' التي تحتاج إلى تطوير وبين 'الإنماء الثقافي والتفاعل الإنساني المتكافئ اللذين يحققان العملية التغييرية'، ليختم كلامه بالأرقام المخيفة عن واقع القراءة في العالم العربي.
واختتم المؤتمر أعماله بطاولة مستديرة تحت عنوان 'شركاء من أجل الكتاب العربي' ضمّت 'مؤسسة الفكر العربي'، 'وزارة الثقافة اللبنانية'، 'مؤسسة محمد بن عيسى الجابر'، 'اتحاد الكتّاب العرب'، و'اتحاد الناشرين العرب'. وقد خلصت هذه الجلسة إلى عدد من التوجهات والتوصيات والمبادرات أبرزها.
أولاً: تشجيع التأليف النوعي للكتب الهامة ذات الارتباط الوثيق بقضايا المجتمع العربي وتحديات العصر وتقديم الحوافز المادية والأدبية لأهم الكتب التي تصدر سنوياً.
ثانياً: الاهتمام بحركة التأليف والبحث التي تسهم في بلورة وصوغ مشروع نهضوي عربي وتشجيع الأعمال الجماعية الميدانية في هذا المجال.
ثالثاً: تهيئة المناخ الإبداعي للشباب في مجال التأليف بتقديم الدعم المناسب لإصدار العمل الإبداعي الأول.
رابعاً: أهمية تنسيق الجهود والمبادرات لتشجيع انتشار الكتاب العربي وإزالة المعوقات الجمركية والبيروقراطية التي تحد من تدفقه وتداوله عبر الحدود العربية.
خامساً: تعزيز التكامل الاقتصادي العربي على صعيد اقتصاديات الكتاب والدعوة إلى إنشاء سوق عربية مشتركة للكتاب.
سادساً: دعم وتنسيق الجهود العربية الرسمية والخاصة والأهلية في مجال حماية المخطوطات وأهمية إصدار فهرس شامل للمخطوطات العربية وضرورة إصدار تشريعات تحمي المخطوطات العربية.
سابعاً: تعزيز موقع الكتاب الرقمي، وتنسيق شتى المؤسسات العربية العاملة في هذا المجال، وأهمية كفالة حقوق المؤلف المادية والمعنوية في ما ينشر على شبكة الإنترنت، وإصدار معجم عربي شامل للمصطلحات والمفاهيم في مجال المعلوماتية.
ثامناً: دعم الجهود والمبادرات الكفيلة بحماية حقوق الملكية الفكرية للكتاب والدعوة إلى ميثاق أخلاقي يضمن الحقوق المتبادلة للمؤلفين والناشرين معاً.
تاسعاً: الاهتمام بدعم المكتبات العامة وتطويرها بما يتناسب مع العصر الرقمي والوسائل الحديثة لتدفق المعلومات والأفكار، ودعم وتعميم المكتبات المتنقلة في القرى والأماكن البعيدة، تجسيداً لمبدأ القراءة للجميع.
عاشراً: الإشادة بالتجارب والمبادرات العربية الناجحة في مجال التأليف والنشر التي أسهمت في تقديم الكتاب مجاناً أو بأسعار زهيدة، والدعوة إلى تطوير هذه التجارب وتعميمها.
وبعدهذا الإعلان، عقد الأمير خالد الفيصل والوزير تمام سلام مؤتمراً صحافياً مشتركاً، شدد فيه سلام على ما توصل إليه المؤتمر في أهمية الشراكة والعمل الجماعي، بينما أعلن الفيصل عن عزم المؤسسة إطلاق جائزة للكتاب العربي بعنوان 'جائزة أهم كتاب عربي'، ومقدارها 100 ألف دولار، بدءاً من السنة المقبلة، في مناسبة الذكرى العاشرة على إنشاء المؤسسة.
هكذا يكون مؤتمر 'حركة التأليف والنشر في العالم العربي: كتاب يصدر... أمة تتقدّم' أبرز حدث أقيم حتى الآن ضمن فعاليات 'بيروت عاصمة عالمية للكتاب'، تحديداً لجهة ارتباط هذا الحدث بالكتاب وما يتصل به من قضايا ما بين طرفيه: الكاتب والمتلقي، أو حدّيه: التأليف والقراءة.

وحيد سياف
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 34
نقاط : 97
تاريخ التسجيل : 13/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تقرأ هذا الموضوع: 6 دقائق قراءة لكل عربي سنويا

مُساهمة من طرف mouhoubi51 في الأربعاء أكتوبر 14, 2009 1:34 pm

بســـــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ، لقد قال اللعين شارون:::::::::: العرب لا يقرأون ، وإن قرأوا لا يفهمون ، وإن فهموا لآ يطبقون :::::::::: كلام شارون صحيح .
يوجد حاليا من التعداد العام للعرب : 70 مليون أمي مــــــــــن أمة إقـــــــــــــرأ ، هذه أكوام من اللحم والعصب والعظم والشعر أي كتلة حجمية لا تساوي شيء...فبأي حديث بعد هذا نتكلم.

mouhoubi51
عضو نشط
عضو نشط

ذكر عدد الرسائل : 148
العمر : 64
الموقع : mouhoubi51.maktoobblog.com
العمل/الترفيه : متقاعد من التعليم
نقاط : 156
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mouhoubi2007.maktoobblog.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى