ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
أمس في 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الخميس سبتمبر 24, 2009 8:24 pm

عندما تتحول حياة بعض الأزواج إلى كابوس!!!

ـ ماذا لو حصل خلاف بين الزوجين .. ما في ذلك غرابة دون شك ، فالخلاف يحصل بين الأزواج عادة ، ولن يستقر الناس في حياتهم على حال الدعة والهناء طوال الوقت ، و حياة الأزواج في واقعنا تأخذها معارج التذبذب وعدم الاستقرار في العادة ، ناهيك عن الحالات الخاصة جدا والتي لا يحدث فيها التلاؤم والالتقاء الروحي والفكري ، ولا يعزى أمر ذلك إلى كون الرجل أو المرأة جاهلين ، فما أكثر الجهلة الطيبين والرائعين داخل بيوتهم ، وما كان التعليم أيضا مطوقا أو عاصما لصاحبه من زلة الخطأ .
والأمر فيما نرى يتوقف على التربية الجيدة للمرأة ، التي نيطت بهكذا مهمة وبهكذا رسالة سامية وجبلت على توقير زوجها ، لا من باب الطاعة العمياء الفارغة من كل إطار ، ولكن لضرورة شرعية اقتضاها رب الناس للناس .. فالناس تلوم المرأة عادة ولا تلوم الرجل ، والمرأة مطالبة في ذلك أن تصبر على أذى زوجها ، إن حصل بينهما شقاق حتى تحافظ على لحمة هذا الكيان ، لأنها وبحماقاتها ستجـــــر الويلات على نفسها دون غيرها .
ولكن ماذا لو لم تركن الزوجة إلى جانب التعقل ، بل ركنت إلى زيغ الهوى الضال ، وكانت طرفا مُباشرا في الخصام وفي خلق أجــــــواء الفُرقــــــــة .
ـ سأقص على الأحباب قصة زوجين ـ من أحبابي ـ ، وكم أتمنى أن تتفضلـــــوا بالتعليق عليها .
حصل توتر بين زوجين ليس حديثي عهد بالزواج ، والتوترات والخلافات تحصل مرارا بين الأزواج ، ومرد ذلك تدخل أهل الزوجة المفرط في حياتهما وبخاصة ـ أم الزوجة ـ فذات مرة استقدمت الزوجة أهلها لا بصدد الصلح ودرء نار الفتنة ، ولكن لإشعال هذه النار ، فتجرأ احد الإخوة وهدد الزوج بالسلاح ، والحماة تلح على التصفية الجسدية لصهرها .
دون أن أطيل كثيرا في سرد وقائع أحبابي المتزوجين .. أريد أن استوضح من الأحباب ، في أي عرف ندرج هكذا سلوك ، وهل يحصل هذا بين الأزواج ، وهل الزوجة التي تحرض أهلها على محاولة قتل زوجها خليق بها اسم " زوجة " ، وهل " الحماة " التي تدفع أبناءها إلى هكذا مغامرة مجهولة العواقب ، خليق بها أن تكون أيضا " حماة "

ـ كم أتمنى أن تعلقوا على المــــوضوع .


عدل سابقا من قبل محمد بن زعبار في الإثنين سبتمبر 28, 2009 10:15 pm عدل 1 مرات

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف بوخروف سهام في الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:38 pm

........لكن لم الاستياء منّا الان .... ألسنا ناقصات عقل و دين .... البركة فيكم يا معشر العقال ... فوتوا Evil or Very Mad

بوخروف سهام
عضو نشط
عضو نشط

انثى عدد الرسائل : 121
نقاط : 162
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الجمعة سبتمبر 25, 2009 8:29 pm

حتى وإن كانت المرأة ناقصة عقل ودين يا " سهـــــــــــــــام " ، فلا اضنها تقوم بهكذا جرم وبهكذا حماقة .
ولماذا لاتترفع قليلا وتاخذ مثالها واسوتها من الخيــِّـــرات .
والله ياسهام ، اعرف من النساء اللائي يصبرن على اذى أزواجهن الكثير ، ولكنهن رائعات في عطائهن الجميــــــــــــــــل .
وأعلاه مانفوتوش أكل .ولا نفوتو أحنا برك '''' .
تحياتي لك " سهام ".

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف زهور الرحمه في الخميس ديسمبر 24, 2009 10:05 pm

السلام عليكم
أولا انا لا أسمح لأحد ان يقول عنا نحن معشر النساء بناقصات عقل ودين ان كن فعلا ناقصات عقلا ودين لما والدتك تعبت في ان تقوم برعايتك ومحاولت ان تكون انت أفضل منها وتحقق مالم تستطع ان تحققه وتوفر لك من العيش الرغيد ما لذه وطاب ام عندما شبت وقوي عودك نكرة كل ما قامت به امك او اختك فمن منا ناقص العقل والدين أجب
اما عن جانب الحوار ليس كل ام تقوم بذالك أي ربما تتدخل الام من اجل أن تساعد ابنتها في حل المشكله ولكن من بعيد أي تحاول ان توضح لها الطريق الصحيح فتقوم هيا بواجبها دون ان يكون لهذا سبب في زيادة المشكله أنا أرى امي حين تقع اختي في خلاف مع زوجها تحاول تري اختي انها على خطأ حتى وان كان زوج اختي هو المخطأ فتحاول ان تقنعها بواسطة طرح القصص واحاديث تستوعب منها اختي انها يجب عليها التنازل عن الكثير من الامور وهكذا امي لا تقول لأختي قومي بهاكذا وقومي بتركه أو غيرها وحتى زوج اختي يأتي لأمي كثيرا لأجل ان تحل المشكله وهو يعلم انه مخطأ
خلاصة الكلام انه ليس كل تدخل اسري يؤدي الى الفشل وتحويل الحياة الى جحيم كما قلت وان حدث مثل ذالك الأفضل لزوجه ألا تخبر أهلها بمشاكلها ان وجدت ان حلولهم تسيألحياتها مع زوجها

زهور الرحمه
عضو جديد
عضو جديد

انثى عدد الرسائل : 9
العمر : 29
الموقع : المملكه العربيه السعوديه
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 23/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف صوالحية حنان في الأحد ديسمبر 27, 2009 10:07 pm





[size=24]

[b]هذه هي الحياة بحلوها ومرها , بفرحها وحزنها كلها عبر وقصص نقتطفها من محطاتها ، تروي لنا غرابة هذا الوجود ففي القديم كانت المرأة وكان الحياء في سقاء من الحجاب موكوء , فتحب المرأة زوجها لأنه زوجها , وتحب ولدها لأنه ولدها .... أما اليوم فتغير مفهوم كل شيء فتلك أم تحرض ابنتها على زوجها بدعوى الحفاظ على حقوق ابنتها أما الأب فيبعث ابنته لتتعلم وهو يقول : لا بد أن تتعلمي لتحسني تربية ولدك و القيام على شؤون بيتك ، فتعلمت كل شيء إلا تربية ولدها و القيام على شؤون بيتها .... وبذلك أخذت من الحياة نظرة خاطئة فأصبحت ترى أن الحب أساس الزواج فمازالت تقلب عينيها في وجه الرجل مصعدة مصوبة حتى شغلها الحب عن الزواج فعنيت به عنه




ما أريد أن أقول أن أساس صلاح الأبناء هو أساس تربية الآباء

فلقد سمعت الكثير الكثير من القصص و قطفت الكثير من العبر ، هي قصة لإحدى الفتيات عاشت حياتها محتضنة بين أضلعها آمالا ، لكن بعد الزواج وإنجاب طفل تغيرت تصرفاتها وأصبحت الخلافات تشب بينها وبين زوجها بدعوى أنها تريد أن تعيش منعزلة عن والدة زوجها ، فذهبت إلى بيت أهلها رافضة العودة إلا بعد تحقيق غايتها فما كان من زوجها إلا أن يطلقها .. فماذا اقترف ذلك الطفل ليعيش كاليتيم وهو لديه أب ... عندما يقول له أحد بمزاح * لماذا أنت بيننا لماذا لا تذهب لتعيش مع والدك أنت لست منا * لو ترى كيف يمسك بيد أمه مخاطبا إياها بصوته البريء * أمي ماذا نفعل هنا هيا نذهب إلى أبي * هو فردوس صغير من فراديس الجنان تتراءى البراءة في وجهه بألوانها المختلفة



أتساءل أين هو عقل المرأة؟ وأين هو قلب الأم ؟ ألم يقولوا عنها أنها مصدر الحنان و الرعاية و العطاء بلا حدود، وهي البلسم الشافي لجروحنا والمخفف لآلامنا...
لماذا ترضى لنفسها أن تمتلئ طيات حياتها بذكريات قاسية ، ألن تبدو الحياة لها كغطاء أسود يمدها باليأس ؟ كيف لا وهي التي جنت على نفسها بنفسها .

تحياتي



[/b]

صوالحية حنان
عضو جديد
عضو جديد

انثى عدد الرسائل : 25
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبــــــــــة
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الأربعاء يناير 06, 2010 10:29 am

بداية أشكر الأخت " زهور الرحمة " على تعليقها الجيد ، وكذا تلميذتي الغالية " حنان صوالحية " على إثرائها ومناقشتها لما طرحت ، وليعذراني على تأخيري في الرد ، فذلك أمر خارج عن نطاقي ، إذ تعطلت عندي خدمة الانترنت لأزيد من أسبوعين كاملين .
استوقفني دفاع الأخت " زهور " عن المرأة ورفضها القاطع أن يقال لبنات جنسها أنهن ناقصات عقل ودين ، وقدمت لنا مثالا عن أمها التي تجيد التعامل مع صهرها .
واثني بالمرة على " حنان " وموضوعيتها في المناقشة وعدم تعصبها لكونها امرأة .
ـ كون المرأة ناقصة عقل ودين .. ليس كلامنا نحن ، بل هو كلام سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ، وكون أمك ـ يازهــــــــــور ـ تحسن التعامل مع صهرها ، فنحن في طرحنا لم نسقط اللائمة على كل النساء ، ولاشك أن كلامنا كان صريحا وواضحا .. فلم تعـــــدم الخيرية من بنات حواء أبدا ، ولنا في الماجدات والخيرات والطيبات والباسلات مثالا وقدوة .
فالحديث الصحيح المرفوع إلى النبي الكريم هذا نصه :
نص الحديث:
1- عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي أَضْحَى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى، فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ، فَقَالَ: "يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ، تَصَدَّقْنَ، فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ" فَقُلْنَ: وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ، مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ" قُلْنَ: وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ؟" قُلْنَ: بَلَى. قَالَ: "فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا. أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ؟" قُلْنَ: بَلَى. قَالَ: "فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا" متفق عليه( ).

وإليك ما استطعنا تجميعه من شروح لهذا الحديث :
أولاً: إذا صحّ الحديث فلا داعي للخجل منه، لأنه من صميم الإسلام، ويجب التسليم به، والتصديق الكامل بما فيه، ومحاولة فهمه فهمًا صحيحًا، ولا يكن في صدورنا أي حرج من هذا، وإلا دخلْنا تحت طائلة لا قِبَل لنا بها، فالتسليم والتصديق أولاً، ومحاولة الفهم ثانيًا.

ثانيًا: المناسبة التي قيل فيها هذا الحديث: "مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ".
ودراسة النص وتأمُّله ينبغي أن تنصبّ على أسباب ورود الحديث، وإلى من كان يوجَّه هذا الحديث، وإلى الصياغة التي صيغ بها الحديث.

فمن ناحية المناسبة.. فقد قيل هذا الحديث وقت عيد فطر أو أضحى في موعظة خاصة للنساء، فهل نتوقع من الرسول الكريم صاحب الخلق العظيم أن ينقص من شأن النساء وقدرهن في مثل هذه المناسبة السارة البهيجة؟!، فالمناسبة كما نعرف من مقتضياتها اللطف والمداعبة، وذلك بقرينة سؤال النساء للرسول -صلى الله عليه وسلم-: "وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا؟".

وأما من ناحية من وُجِّه إليهن هذا الحديث فقد كنَّ بعض نساء المدينة، وغالبهن من الأنصاريات اللاتي قال فيهن عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه-: "وَكُنَّا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ نَغْلِبُ النِّسَاءَ فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى الأَنْصَارِ إِذَا هُمْ قَوْمٌ تَغْلِبُهُمْ نِسَاؤُهُمْ فَطَفِقَ نِسَاؤُنَا يَأْخُذْنَ مِنْ أَدَبِ نِسَاءِ الأَنْصَارِ"( ).
وهذا يبيِّن السبب الذي من أجله قال الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-: "مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ".


أما من ناحية الصياغة فصياغة الحديث ليست صياغة تقرير قاعدة عامة أو حكم شامل، وإنما هي أقرب إلى صيغة التعجب من صفة التناقض القائم في نساء الأنصار، فهن الضعيفات وقد تغلبن على الرجال ذوي الحزم، فالتعجب هنا من حكمة الله، ومن هنا كان استنتاجنا أن الرسول الكريم في هذه المناسبة قد مهّد بملاطفة النساء ملاطفة عامة، ومهّد تمهيدًا يفتح القلوب والنفوس للعظة القادمة، ولذلك جاءت كلمة "نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ" مرة واحدة ولم تجيء مستقلة في صيغة تقريرية؛ سواء أمام النساء أم الرجال.

ثالثًا: الاحتمالات الواردة في فهم قول رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ"، وهذه الاحتمالات هي:
أ- نقص فطري عام في مستوى الذكاء والاستيعاب والفهم، وفي جميع العمليات العقلية المعروفة
.. وهذا الاحتمال مستبعد بالاستقراء والملاحظة والتاريخ العريض الذي يشهد لهن بعكس ذلك.

ب- نقص فطري في بعض القدرات العقلية الخاصة مثل الفهم
العميق، وقوة التحليل، والإدراك الشامل، وهذا أيضًا مستبعد لنفس الأسباب.

ج- نقص عارض مؤقّت نتيجة للتغيّرات الطبيعية في حالة الحيض أو الحمل أو غير ذلك من عوارض النساء، أو نقص عارض طويل المدى، وهو يطرأ على المرأة نتيجة ظروف الحياة العامة
كالانشغال الدائم بالحمل والولادة والرضاعة وتربية الأولاد ومراعاة الزوج ومراعاة البيت، مما قد يؤدّي في بعض الأحيان إلى نقصان الوعي التام بالحياة الخارجية، وضعف الإدراك الشامل للأمور العامة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الداخلية والخارجية.

وصياغة الحديث اعتمادًا على الفهم السابق توحي بأن الاحتمال الثالث هو الأولى بمراد الرسول الكريم، والمثال أو السبب الذي ضربه الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- على نقصان العقل يساعد على ترجيح النقص العارض، أيًا كان مجال النقص، فهو لا يخدش قواها العقلية وقدرتها على تحمل المسئولية الأساسية المنوطة بها، والمسئوليات التي تشترك فيها مع الرجل، مثل المسئولية الإنسانية العامة أمام الله، والمسئولية الجنائية وتحمل العقوبات الجزائية والحدود، والمسئولية المدنية، وحق التصرف في الأموال وعقد العقود، والوصاية على القُصر، ومسئولية العلم ورواية الأحاديث، ومسئولية القضاء في الأموال كما قرّرها أبو حنيفة -رضي الله عنه-.

ونظرًا لأن الحديث يشير إلى نقص الشهادة فمن الأفضل نقل أقوال الفقهاء حول شهادة المرأة:
فقد ورد في فتح الباري: "قال ابن المنذر: أجمع العلماء على القول بظاهر هذه الآية: (وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء)، فأجازوا شهادة النساء مع الرجال، وخصّ الجمهور ذلك بالديون والأموال، وقالوا: لا تجوز شهادتهن في الحدود والقصاص، واختلفوا في النكاح والطلاق والنسب والولاء؛ منعها الجمهور وأجازها الكوفيون.. واتفقوا على قبول شهادتهن فيما لا يطّلع عليه الرجال كالحيض والولادة والاستهلال( ) وعيوب النساء، واختلفوا في الرضاع"( ).

وقال ابن رشد: "فالذي عليه الجمهور أنه لا تُقبل شهادة النساء في الحدود، وقال أهل الظاهر: تقبل شهادتهن إذا كان معهن رجل، وكان النساء أكثر من واحدة في كل شيء على ظاهر الآية، وقال أبو حنيفة: تقبل شهادتهن في الأموال، وفيما عدا الحدود من أحكام الأبدان؛ مثل الطلاق والرجعة والنكاح والعتق، ولا تقبل عند مالك في حكم من أحكام البدن، وأما شهادة النساء مفردات –أعني النساء دون الرجال- فهي مقبولة عند الجمهور في حقوق الأبدان التي لا يطّلع عليها الرجال غالبًا مثل الولادة والاستهلال، وعيوب النساء، ولا خلاف في شيء من هذا إلا في الرضاع"( ).

وقال ابن حزم في المحلَّى: "ولا يجوز أن يقبل في الزنا أقل من أربعة رجال عدول مسلمين، أو مكان كل رجل امرأتان مسلمتان عدلتان، فيكون ذلك ثلاثة رجال وامرأتين أو رجلين وأربع نسوة، أو رجلاً واحدًا وست نسوة، أو ثماني نسوة فقط، ولا يقبل في سائر الحقوق كلها من الحدود والدماء وما فيه القصاص والنكاح والطلاق والرجعة والأموال إلا رجلان مسلمان عدلان، أو رجل وامرأتان، كذلك أو أربع نسوة كذلك، وتقبل في كل ذلك حاشا الحدود رجل واحد عدل أو امرأتان كذلك مع يمين الطالب، ويقبل في الرضاع وحده امرأة واحدة عدلة أو رجل واحد عدل"( ).

وقد رأى رأي ابن حزم هذا في شهادة المرأة بعض العلماء المعاصرين، ومنهم الشيخ محمد الغزالي -رحمه الله تعالى- في كتابه "مائة سؤال عن الإسلام" ج2، ص261، 262، وكذلك الدكتور يوسف القرضاوي -بارك الله في عمره- في كتابه فتاوى معاصرة، الحلقة الثانية.

وقال ابن القيم -رحمه الله-: "قال شيخنا ابن تيمية -رحمه الله تعالى-: قوله تعالى: (فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى) فيه دليل على استشهاد امرأتين مكان رجل، إنما هو لتذكير إحداهما الأخرى إذا ضلّت، وهذا إنما يكون فيما فيه الضلال في العادة، وهو النسيان وعدم الضبط.

فما كان من الشهادات لا يخاف فيه الضلال في العادة لم تكن فيه على نصف الرجل، وما تقبل فيه شهادتهن منفردات، إنما هي أشياء تراها بعينها أو تلمسها بيدها أو تسمعها بأذنها من غير توقّف على عقل كالولادة والاستهلال والارتضاع والحيض والعيوب تحت الثياب، فإن مثل هذا لا ينسى في العادة، ولا تحتاج معرفته إلى إعمال عقل كمعاني الأقوال التي تسمعها من الإقرار بالدَّين وغيره، فإن هذه معانٍ معقولة، ويطول العهد بها في الجملة، وإذا قرر هذا فإنه تقبل شهادة الرجل والمرأتين في كل موضع تقبل فيه شهادة الرجل ويمين الطالب.

وقال عطاء وحماد بن أبي سليمان: تُقبل شهادة رجل وامرأتين في الحدود والقصاص، ويقضي بها عندنا في النكاح والعتاق على إحدى الروايتين، وروى ذلك عن جابر بن زيد وإياس بن معاوية والشعبي والثوري وأصحاب الرأي، وكذلك في الجنايات الموجبة للمال على إحدى الروايتين"( ).

ويقول ابن القيم أيضًا: "والمرأة العدل كالرجل في الصدق والأمانة والديانة، إلا أنها لمّا خيف عليها السهو والنسيان قُويت بمثلها، وذلك قد يجعلها أقوى من الرجل الواحد أو مثله، ولا ريب أن الظن المستفاد من شهادة مثل أمِّ الدرداء وأم عطية أقوى من الظن المستفاد من رجل واحد دونهما أو دون أمثالهما"( ).

والحديث عن شهادة المرأة يحتاج إلى بحث مستقلّ، فنقتصر على هذه الأقوال الفقهية من الفقهاء الذي فهموا النصوص جيدًا، ووضعوها موضعها الصحيح من المواقف الحياتية، والتي نحن في أمسّ الحاجة إليها الآن، في أمس الحاجة إلى من يفهم النصوص القرآنية والنبوية فهمًا عميقًا مسترشدًا بفهم السلف الصالح، ومنزلاً كل ذلك على الواقع الحياتي الذي نعيش فيه الآن، ما أحوجنا إلى مثل هؤلاء العلماء كي يعطوا لنا الفهم الصحيح والحل السليم لكل مشكلاتنا المعاصرة من خلال نصوص الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح.

رابعًا: دلالة قوله -صلى الله عليه وسلم- "نَاقِصَاتِ … دِينٍ"، وتفسيره لها بأنه أمر محدد وهو نقصان الصيام والصلاة في أيام الحيض والنفاس، فهو نقص جزئي محصور في العبادات، بل في بعضها فقط، وهو نقص مؤقّت وليس بدائم في حياة المرأة كلها، وكذلك هو غير موجود عند المرأة التي يئست، والمرأة المؤمنة إذا صبرت على هذا الابتلاء فهي مأجورة، ومن الممكن أن تعوِّض ذلك بالاستماع إلى القرآن والدعاء والذكر الخاشع، والتنفُّل بكثرة بعد الطُّهر.

ومن خلال ما سبق من دراستنا لهذا الحديث نجد أنفسنا ملزمين بالوقوف عند حدود تفسير الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- لمعنى النقص، ولا نتعدّاه بأي حال من الأحوال، أما إذا تجاوزنا هذا التفسير وهذه الحدود فسندخل في متاهات الاحتمالات، ونقع في المتشابه المنهي عن الخوض فيه، فيجب علينا الالتزام بالصحيح من الأحاديث التي تصف المرأة، ولا نجري وراء أحاديث ضعيفة وموضوعة نسبت إلى رسول الله وإلى صحابته الكرام، ومن هذه الأحاديث ما أورده الشيخ ناصر الألباني في كتابه "سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة" مثل:
1- حديث "لا تعلموهن الكتابة، ولا تسكنوهن الغرف"( ).
2- حديث: "طاعة المرأة ندامة" رقم 435 في السلسلة.
3- حديث: "لولا النساء لعبد الله حقًا حقًا" رقم 56.
4- حديث: "شاوروهن وخالفوهن" رقم 430.
5- حديث: "هلكت الرجال حين أطاعت النساء" رقم 436.
6- حديث: "أعدى عدوك زوجتك" ضعيف الجامع الصغير رقم 1033.
7- أثر موقوف على عمر بن الخطاب "خالفوا النساء فإن في خلافهن بركة"( ).
وغير ذلك من الأحاديث والأقوال التي شانت الإسلام، وصاغت عقول المسلمين صياغة غير صحيحة، وأعطت صورة للمرأة غير الصورة التي أرادها لها الإسلام، فعلينا بلزوم الصحيح من الأحاديث مع الفهم الصحيح أيضًا لهذه الأحاديث.

وتقبلن مني كل التحية .

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف أبوايمن في الثلاثاء مارس 16, 2010 10:12 am

أشكر الاخوة الذين ساهموا بردودهم مهما كانت على الموضوع .
و رايي أن المرأة بالنسبة للأسرة كالرجل تماما. ان لم نقل هي الأهم.
فعلى الزوجين المحافظة على تماسك الأسرة و تجاوز الخلافات مهما كانت . و إلا سيفشلان لا محالة.
و الزوجة المتسامحة بطبعها هي التي تكسب في الأخير: تكوين أسرة ،و تربية أبناء، ونيل رضى الزوج و الرب ، ورضاها عن نفسها و دخولها الجنة ان شاء الله . و الحياة تضحية و حظوظ . فالسعادة كلها في القناعة في هذه الدنيا و طلب الآخرة.
و السلام عليكم و رحمته تعالى و بركاته.

أبوايمن
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 188
نقاط : 242
تاريخ التسجيل : 02/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل كل " الأ صهـــــــار " هم حقا أصهـــــــــــار ؟!.

مُساهمة من طرف laanani في الثلاثاء مارس 16, 2010 11:04 pm

موضوع في غاية الاهمية

laanani
عضو متميز
عضو متميز

ذكر عدد الرسائل : 364
نقاط : 1021
تاريخ التسجيل : 08/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى