ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
أمس في 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
أمس في 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:09 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

الثوابت السننية في حياة البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الثوابت السننية في حياة البشرية

مُساهمة من طرف أبوأميمة في الإثنين يونيو 01, 2009 4:57 pm

من أسرار الكون البديع ذلك التميز الذي تفرد به بنو الإنسان ، نظرا لما يملكونه من مظاهر للإبداع الإلهي في خلقهم مرورا بامتلاكهم لمقومات التكيف مع جنسهم وانتهاء بمواجهتهم
للتغير الحضاري عبر الزمن . إن ذلك قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى نسيانهم المهمة التي
خلقوا لأجلها (مهمة الإستخلاف) .إنطلاقا من هذه المعطيات أمكن تحديد مجموعة من السنن الكونية بإمكانها أن تواجه الإنسان وقد يصطدم مع بعضها وهو يسعى للقيام بأداء هذه المهمة .
1- مفهوم مهمة الإستخلاف:
إن خلق الإنسان وإنزاله إلى الأرض ليس من قبيل الصدفة تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا وإنما الهدف من ذلك هو إستخلاف الخالق عز وجل في أرضه وعمارتاها وفق المنهج الذي ارتضاه.
إذ يقول سبحانه في كتابه (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال إني أعلم ما لاتعلمون). سورة البقرة الآية : 29
هذه المهمة التي تفرقت البشرية في كيفية أدائها من لدن سيدنا آدم عليه السلام إلى يومنا هذا وذلك من خلال الإستقراء التاريخي للأمم السابقة وإستعراض مصارع الغابرين.
وبقيت البشرية إلا من رحم ربك وفي كثير من أنحاء المعمورة تعيش ظن الملائكة ولم يتحقق
علم الله فيها!. حيث كان أول ما ظهر على الساحة العالمية هو التنكر للخالق عز وجل وعبادة
غيره كلا حسب هواه. فكان لابد من توجيه رباني عن طريق الإنذار والوعيد بواسطة الانبياء
والرسل الذين يصطفيهم سبحانه من بين خلقه ، فإذا استمر الجحود والنكران جلب ذلك
الوعيد الدنيوي حيث يتحقق عن طريق الإبتلاء ثم الهلاك إذا استمرت مظاهر الجحود والطغيان
كما هو ثابت في الكثير من المواضع من القرآن الكريم. (ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ماكانو يعملون فلما نسوا ماذكروا به أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين).الأنعام الآيات: 44-
45 – 46. وقول الله عز وجل (قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين). آل عمران : الآيات ك 137- 138.
إن الإستخلاف الذي يريده الله سبحانه وتعالى من عباده هو توحيده وعبادته وتطبيق المنهج الإجتماعي والسياسي الذي يراه صالحا لهم لأنه هو خالقهم وعارف ضارهم ونافعهم.
إلا أنه غالبا ما يحدث الإنحراف والإبتعاد و يرجع ذلك إلى طبيعة العقل البشري المتميز بعدم القدرة على التحكم في المبادئ والثبات على معظمها. والحقيقة أن عظم هذه الأمانة (أمانة الإستخلاف) يكمن في إباء السماوات والأرض والجبال حملها لما عرضت عليهم.
إن أخطر ما دأبت عليه البشرية وهي تحاول عمارة الأرض هو ظاهرة الإستبداد والتسلط من خلال الظلم و استعباد الناس لبعضهم البعض عن طريق التبعية الفكرية والإجتماعية وذلك بقتل المبادئ وتقليص مجال حرية الرأي مما يؤدى في كثير من الأحيان إلى ظهور الثورات المضادة
المعبرة عن الرفض للتسلط وقد يكون ذلك بطرق مباشرة وبطرق غير مباشرة من حيث أسلوب
المطالبة بالتغيير. مما يجعل هذه المطالب التغييرية تواجه بأساليب مختلفة من الردع تحول عادة دون تحقيقها في معظم الأحيان ، إلا إذا كان أسلوب المطالبة يتماشى وسنن التغيير التي تبناها الأنبياء والرسل في مسيرتهم التغييرية حيث أشار إلى ذلك القرآن الكريم في قوله تعالى : لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة
لقوم يومنون
. سورة يوسف : الآية 111. كما أنه يجب الإيمان بضرورة المواجهة ومايترتب عنها من تبعات نفسية وبدنية لقوله تعالى : ولولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين . سورة البقرة : الآية 249 . وقد ضرب الله لنا مثلا للنموذج المؤهل لتحمل تبعات هذه المواجهة بقوله عز وجل : أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما ياتكم مثل الذين خلو من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب. البقرة : الآية 213 كما ويجب أن يضع أصحاب فكرة التغيير نصب أعينهم قوله تعالى : وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ...... يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون. سورة النور الأية 54 .
مناقشة سنة العبودية في الموعد القادم إن شاء الله .


[right]

أبوأميمة
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 23
نقاط : 56
تاريخ التسجيل : 25/05/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى