ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
اليوم في 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
أمس في 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
أمس في 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

وحشية الإنسان في غزة وشروط العودة إلى القيم الخلقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وحشية الإنسان في غزة وشروط العودة إلى القيم الخلقية

مُساهمة من طرف محمد عمر سعيد في الخميس يناير 22, 2009 8:01 pm

ما يجري اليوم بأهل بيت المقدس أولى القبلتين لا يكون إلا ذو دلالات لا تنتهي عند حدود النعي والعزاء لذويه، فالعزاء الذي تعيشه الأمة في نكبتها اليوم يطال البشرية جمعاء، وقصف منازل أبرياء في القرن الواحد والعشرين دون أن تتحرك أي جهة لها القدرة على إيقاف قرار جماعة من الناس أرادت العودة بنا إلى عهود التوحش وقانون الغاب، لا يؤشر إلا إلى خلل في القيم التي تحكم العلاقات بيننا نحن البشر.

هذا الخلل الذي أبرزه المهرجان الكانيبالي عالي المستوى من الإخراج في كل جوانبه من إنتاج وتنفيذ وعرض تلفزيوني تساهم فيه تلفزيوناتنا، ويصارع فيه زعماؤنا الروحيين والسياسيين منهم على سواء أن ينالوا بطولته دون جدوى في سبيل إتمام تركيب المشهد الدراماتيكي الفذ!، والكانيبال آكلات لحوم البشر التي تتجلى في فلسطين اليوم في أخلاق كانيبالية بما هي في جوهرها فقدان الشعور الإنساني بإبادة حيوات بشر من الناس مهما كان ذنبهم فضلا عن الضحية التي هي صاحبة حق.

علاقات البشر ببعضهم البعض تؤشر إلى توحشهم المعنوي فلم يعد من أهمية لمظاهر مدنية يظن فيه بنو آدم أنهم قد تجاوزوا الماضي الذي يلازمه في مخياله ملازمة حيوية فاعلة لم تعرف تغييرا حقيقيا يذكر بدليل الحادث في فلسطين اليوم، والحديث هنا لا يخص قوما بعينهم لكنها علاقات لا تختص بقوم بعينهم، لكن تعبر عن جملة أرواح شعوب العالم ومعنوياتها هو جوهر حقيقة الوجود البشري.

إنه انحسار دور القيم في التاريخ البشري وتحديدا في مرحلتنا التي ندعي فيها أننا نصنع فيها البطولات العلمية والسياسية، لا شيء من ذلك يحدث حق الحدوث في زمن انقلبنا فيه على أعقابنا نحن البشر وصرنا نعيش مرحلة مستنسخة من التاريخ الطبيعي عوضا عن الاجتهاد في مواصلة السير في التاريخ الخلقي الذي خطه الأنبياء والعلماء خطا واحدا لا يفترق؛ ذلك كله في زمن تحالفت الكنيسة فيه مع البِيَع ضد المسجد حلفا مصدره دين دنيوي نتج عن هجين من تمركز مضاعف للانطواء المسيحي مع الاستعلاء اليهودي بعد اليقظة العرجاء لكل منهما ضد فكرة أقلقت المركزيتين عبر التاريخ، الأولى من قبيل العهد المحمدي والثانية بعيد انهيار حضارة المسجد الأولى. ولازمة كل ذلك المرحلية؛ إذ هي مجرد مرحلة ستنقضي بانقضاء زمنها وشروطها، لذلك فلا يجب بسط الفعل الإسلامي ثقافيا سياسيا أو اجتماعيا على أسسٍ مرحلية ستنقضي لكن وجب بسطه على مبادئ متعالية هي جوهر الإسلام وحقيقة القرآن.

والعمل على هدي المتعاليات سيكون بذاته سبب تفكيك الحلف المسيحي اليهودي، لكن ليس لتأسيس حلف مضاد، فالقرآن يعمل ذلك بقصه لقصص اليهود مع موسى والمسيحيين مع عيسى تفكيكا يتولى التاريخ تنفيذ الباقي من الخطة!، مركزيتان قدرت المشيئة الإلهية أن تتفقا في هذه المرحلة من تاريخ البشر، والرهان على تفكيك ذلك الحلف هو بتقويض أسسه الفكرية العميقة، ليس فقط بمواجهتها المباشرة وإنما باستكشاف أسس الذات الإسلامية الحقة في مصادرها الأولى دون الارتباط بالظرفيات، وهذه مهمة الفكر والمفكر المفترضة راهنا؛ إذ به وفيه يتمازج الظرفي في المتعالي وبلوغ أقصى درجات الفاعلية المشروطة بالفصل الصارم بين النظر والعمل، فحتى المواجهة المباشرة للتنظير الأكاديمي للمسيحية المتصهينة والمتجلية في رأسها برنارد لويس قد تغرق الباحث في ظرفيات تحيده عن جوهر القضية، خاصة عندما لا يمسك بزمام النظرة القرآنية المحصنة من الاندراج في الظرفيات، تماما كما قد أغرقت السياسيات العربية عن طريق إعلامياتها الشعوب العربية في المهاترات الظرفية الغريبة عن جوهر القضية. والخلاصة أن تحرير فلسطين لازمته تحرير الإنسان بكليته الذاتية أعني الأفراد وشموليته العالمية أعني جميع البشر .

وإن المحسوب على الظرفي السيء علينا اليوم هو التماهي الكامل بين النظرتين الدينية والدنيوية حتى اشتبهت الفواصل والحدود فصرنا نجمل في المفصل ونفصل في المجمل، الزمن يتطلب إدراكا عميقا لحقيقة التحالف المبني على تراكم هائل في التقنية والتاريخ جعل من الجغرافية لا معنى لها، لكنه بالمقابل عزز من أهمية المعرفة الحدسية التي هي الشرط الوحيد لبقاء الإنسان على إنسانيته، تعزيز مكانة المعرفة الحدسية بعد أن تجمدت المعرفة في أشكال من الحساب الرياضي الأجوف وأخرى من الشطحات اللغوية التي لا قيمة لها؛ فلقد أيقنت (من الأيقونة) الحضارة المعاصرة شكلا من أشكال العلم وعممت نتائجه فصيرتنا إلى التاريخ الطبيعي بعد أن اعتقدت بالعلم وحده سبيلا للتمكين حتى صارت تتكلم الآن عن أخلاق تطبيقية يتم توطيدها في الواقع الإنساني عنوة!

ختاما، عسى أن تكون غزة درسا لتغيير ما بالنفس التغيير الأصح فنتعافى من الأمنيزيا المزمنة التي انتابتنا منذ أمد بعيد، واسترجاع الذاكرة هنا بمعناه الحدسي بما هو استبصار لمعنى الضعف، نتحاشى فيه الوقوع ضحيةً لا حامي لها سوى ما كان بكاء ونحيبا لن يفيد في اتقاء المصيبة النازلة. فالإشكالية ممتدة الجذور ولن نجني سوى الدمار وخراب البيوت بعد الحرب، لا ننتظر نصرا إلهيا نحن لم نهيئ شروطه بعد فلا يجب أن ننتظر ينصفنا الزمان. ورحم الله شهداء همجية أبناء آدم.

محمد عمر سعيد
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 4
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هذه هي وحشيتهم ...وحشية الإنسان المتحضر

مُساهمة من طرف حسن خليفة في الجمعة يناير 23, 2009 12:23 pm

Now, after this imaginary but very realistic introduction, we shall view the pictures of these “evil terrorists.”




_________________
ان تشعل شمعة ، خير من أن تلعن الظلام

حسن خليفة
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 294
نقاط : 278
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hacenkhelifa.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إنه العصر الصهيوني المتوحش

مُساهمة من طرف ابن الهجرة في الإثنين فبراير 16, 2009 4:55 pm

من هي هذه الجماعة التي أرادت العودة بنا !! إلى عهود التوحش وقانون الغاب !!؟؟ هل هي إسرائيل !!، أم هم المحافظون الجدد في أميركا، أم أن هذه الجماعة هي الإدارة الأميركية بأهداف سياستها الخارجية التي لا تتغير بتغير الرئيس أو الحزب الحاكم. أو ربما هذه الجماعة التي تريد العودة بنا إلى عهود التوحش هم ساسة الاتحاد الأوروبي ...

كل هؤلاء هم شركاء في الجريمة الصهيونية. شركاء في الجريمة تاريخيا، ومتواطئون إلى حد العفن اليوم. ثم من هو هذا القادر على إيقاف الوحش ولم يفعل؟ إذا كنت تقصد قوى الغرب.. فإنها وربي هي الوحش عينه...

هذه الجماعة أرادت العودة بنا إلى عهود التوحش؟؟!! إن قيام إسرائيل بالشكل الذي قامت به هو التوحش في أبشع أشكاله، والتفاصيل معروفة وموثقة. تصريحات القادة الصهاينة من هيرتزل إلى ناتنياهو وليفني، مرورا ببن غوريون وغولدميير هي تصريحات كانيبالية. كل الزعماء السياسيين اليوم في إسرائيل يغازلون صوت الناخب الإسرائيلي، ويبنون "أمجادهم"، وينتفخون داخل المجتمع الصهيوني، بأكل اللحم الفلسطيني.
نحن في عهد التوحش وقانون الغاب منذ قرون. لربما خفتت حدة هذا التوحش قليلا، لما تساوت قوتان ودخلت في حرب باردةٍ فيما بينها، ساخنةٍ بدمائنا
نحن في آخر مراحلها في أفغانستان. نعم خنس التوحش قليلا ولكنه عاد بقوة. عاد ليصرح بكل وقاحة وسفور: من ليس معي فهو ضدي. عاد ليبني على الكذب ويفبرك الأدلة كي يحتل العراق ويتسبب في كارثة أودت لحد الآن بحياة أكثر من مليون إنسان، والمأساة مستمرة. عاد ليصنف ويضع على لوائح الإرهاب جماعات تدافع عن حقها المغصوب، ويقسِّم الناس إلى مَحاور للشر وأخرى للخير. عاد ليحكم بالإعدام على فتية آمنوا بربهم، وأيقنوا أن لا خلاص من الظلم إلا بمقاومته، فحاصر شعبا كاملا، لأجل القضاء عليهم، ثم أغلق عليه كل المنافذ وأطلق عليه كلابه المسعورة لتنهش لحمه...

نحن في زمن متوحش بامتياز، وهذا من قرون. لكن ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية دخلنا في مرحلة: العصر الصهيوني المتوحش، وقد وصل منحنى هذه المرحلة الزمني، إلى نقطة انعدام مشتقه الأول، ولم يبق له سوى الانحدار.

بوش يصف شارون برجل السلام !! ساركوزي يقول بملء فهمه في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي: "سأكون صديقا تافها لإسرائيل، إذا ما فكرت بأنه ليس باستطاعتي في هذه الديمقراطية الإسرائيلية، أن أصرح بما أشعر به بعمق في أعماق قلبي تجاه إسرائيل" أي أنني في حب إسرائيل، لا أخشى لومة لائم ولا ينبغي لي. ثم يبني على ذلك ويردف: "فرنسا صديقة إسرائيل، لا تقبل أية مساومة إذا تعلق الأمر بأمن إسرائيل..." ثم يعلنها بكل صراحة: "فرنسا مستعدة لإعطاء ضماناتها لإسرائيل، مستعدة لتعبئة دبلوماسيتها، مستعدة لتعبئة مواردها، مستعدة لتعبئة جنودها لأجل إسرائيل. ثم يقول للصهاينة: "يمكنكم أن تثقوا في فرنسا، يمنكم أن تثقوا في بلادي". الإتحاد الأوربي، وبالإجماع، في مَجلسهِ لحقوق الإنسان، يرفض رفضا قاطعا إرسال لجنة للتحقيق في حرب إسرائيل على غزة. كخلاصة، فإن إجرام إسرائيل هو إجرام أميركي أوروبي منذ تأسيس هذا الدولة المصطنعة إلى اليوم. بل إن إسرائيل هي الثمرة المرة السامة، التي نبتت في شجرة الاستعمار الغربي الخبيثة، التي لم تُجْتَثَّ بعدُ من فوق الأرض، ولكن نحن على يقين أنْ ليس لها من قرار.

ابن الهجرة
عضو نشط
عضو نشط

ذكر عدد الرسائل : 60
نقاط : 61
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وحشية الإنسان في غزة وشروط العودة إلى القيم الخلقية

مُساهمة من طرف حسن خليفة في الثلاثاء فبراير 17, 2009 12:06 pm

مجموع الصور في هذا العرض هو 83 تم تصغيرها لتسريع تحميلها

تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 245 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 243 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 238 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 242 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 241 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 240 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 236 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 240 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 238 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 242 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 238 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 243 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 240 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 244 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 240 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 840 في 1120 وحجم الصورة 218 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 244 كيلو بايت


تم تصغير هذه الصورة ... نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بمقاسها الحقيقي علما بأن مقاسات الصورة قبل التصغير هو 1120 في 840 وحجم الصورة 242 كيلو بايت

_________________
ان تشعل شمعة ، خير من أن تلعن الظلام

حسن خليفة
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 294
نقاط : 278
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hacenkhelifa.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى