ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
أمس في 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

غزة أم غزات..متى ينتهي الانتداب العربي؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غزة أم غزات..متى ينتهي الانتداب العربي؟

مُساهمة من طرف بلقرع رشيد العمري في الجمعة يناير 09, 2009 2:08 pm

غزة أم غــزات...متى ينتهي الإنتــداب العــربي ؟!
- حينما كانت البصرة تعرف صناعة الحذاء..كان العالم يمشي حافيا / التاريخ العالمي.
- الأرض واحدة.. ولن تكون إلا لواحد / موشي دايان.
- لا مناط من توسل أميركا.. / وزير خارجية عربي.
- هدفهم بعد العراق تحقيق التطبيع الكامل مما يمكن وصفه بقمة الإستعلاء الصهيوني في العصر الحديث.. / الفريق سعد الدين الشاذلي.
- لن تتضح معالم المسألة الفلسطينية حتى يزول وهم الدولة أولا.. / بلقرع رشيد العمري.
لا أجد توصيفا عقلانيا لحال العرب اليوم أصدق من القول أننا – عرب اللحظة -؛ معظم قراراتنا حتى السياسية منها مزاجية،انفعالية أو رغبوية بالتصنيف الأكاديمي،وتمر اللحظة وحرارة اللحظة على جسامة الحدث ويعود عرب اللحظة إلى إرتخاء طويل الأمد إلى حين انتظار غزة أخرى نندبها إعلاميا،شعريا والكترونيا .
الكل في هذه اللحظة يندب غزة ومن قبلها بغداد،أفغانستان،الشيشان،البسنة،قانا،.. وكل هذه اللحظات مرت،ببساطة لأن فكر النسيان أقوى من وازع الإيمان.
غــزة تحترق..ما العمل؟
الحالم الساذج ينتظر عملا نظاميا عسكريا عربيا،والحالم الطيب ينتظر من فلول المقاومة هناك أن تحرز نصرا مؤزرا على الآلة الحربية اليهودية،وعرب اللحظة يدبجون بيانات التنديد وطبعا دون تحديد، والشاعر الذي استفاق من غزل طويل؛ استفاق ليدك حصون يهود بشعر موسمي..والعربي في المقاهي والساحات العربية يئن وينتفض داخل سجن كبير اسمه:الوطـن العـربي؟؟
لا مجال لإلقاء اللائمة على النظام السياسي العربي؛ فهو في الحقيقة وبكل موضوعية لم يتأسس بعد، وبعض كياناته لا يمكن أن تصنف إلا ضمن مرحلة ما قبل الدولة..؟
الحاصل هو أننا أمام سجون عربية كبيرة تملك قوة إكراهية ممثلة في سلطة تستمد شرعيتها من فضاء آخر ومشروعيتها من شعوب أخرى،كما أن لهذه السجون الكبيرة تضخما قانونيا في
مجال التشريع ونخبا حاكمة لا نقول مشبعة بل إنها تحاكي الفكرة اللادينية " Secularism"
وشباب هذه السجون وصل إلى درجة من القنوط أصبح معها يفضل الموت في –أعالي البحار- على أن يضمه تراب أرضه..؛نعم هي سجون كبيرة،أيريد منها العاقل العربي أن تأسر غزة المأسورة أصلا،إننا بذلك نكسر عصا المنطق؟
إذا فنحن ومن دون انهزامية نستبعد أي عمل نظامي عسكري عربي وبكلمة واحدة كما علمونا ليس في صالح عرب اللحظة.لأن ميزان القوة "Balance of Power"
أولا...لا تزال المسألة الفلسطينية تذبح مرتين مادام وهم الدولة خيارا تكتيكيا والأرض برأيي هي محل نزاع ثلاثة أطراف: يهود،منظمة التحرير الفلسطينية،المقاومة الاسلامية والواقع العملي يشير الى هذا التقسيم الذي لن ينتهي إلا بحسم الموقف على مستوى السلطة الفلسطينية أولا،لقد انشغل الكل ببناء هذه الدولة بغض النظر عن امتدادها الجغرافي وهو أمر يصب في صلب المصلحة الإسرائيكية(الإسرائيلية- الأميركية) من جانب أنه تكتيك سياسي يطيل أمد التفاوض غير المحدود بزمن في منطقة من العالم تخضع لاستعمار خاص،الواقع الحاصل اليوم في فلسطين التاريخية وليست- الأراضي- هو أن هناك محاولة غير خفية وغير عادية أيضا للإنقضاض على عقيدة الدولة المنتظرة رغم شعارات الوحدة الوقتية التي ترفع من حين لآخر وإلى حين تحقيق هذا الهدف يلبس المشهدالسياسي الفلسطيني المعاصر لباسا غريبا ينتهك وقت الأجيال الفلسطينية تلو الأخرىويستمر الإقتتال بين أبناء الأرض الواحدة وتحقيق المصالح السياسية وحتى الاجتماعية منها وفق مبدأعام هو مبدأ – أولوية إخوة التنظيم- ولعمري هو تقليد سياسي عربي نتاج تراكم تاريخي لا يزال يؤمن بالزبائنية والعشائرية كمصدر رئيسي لتحقيق الهدف والمصلحة السياسية وحتى الإجتماعية ان شئت،كذلك يجد هذا المبدأ العام تبريرا له في الظاهرة الحزبية في العالم العربي وحتى من قبل من يوصفون بالاسلاميين،وتأسيسا على ما سبق فإن المطالبة بالتخلي ولو لحين عن مطلب الدولة المنتظرة هو ما يعمل واقعيا على التخفيف من وطأة الخصومة الفلسطينية وكمية الدم المسفوح وكذلك على انكشاف مريع للتواطؤ الدولي و مهاترات النظام الرسمي العربي الذي يقتات من ريع المسألة الفلسطينية وللسلطة الفلسطينية أيضا التي ترفع يافطة الدولة قبل يافطة التحرير ..نعم من هنا الطريق..زوال وهم الدولة المنتظرة التي أصبحت هما أميركيا وعربيا على السواء .
ثانيا...لن نمل من تذكير النخب الحاكمة باجراءات عملية كخطوات دولية معترف بها على شاكلة الاحتجاج الدبلوماسي والسياسي وهي ما ذكرته في مقال سابق قبل أربعة أعوام في رسالة موجهة الى القمة العربية وهي ان لم تردع يهود فإنها ستحرك أطرافا أخرى لها من المصالح مع عرب اللحظة ما يجعلها تتحرك ايجابيا:
1 – سحب السفراء العرب الممثلين لدى الجانب الإسرائيلي.
2 – إيقاف مؤقت للعمل بالاتفاقيات التجارية مع الجانب الاسرائيلي .
3- ايقاف ضخ الغاز المصري والقطري الى الطرف الاسرائيلي.
4 – تبليغ القائمين بالأعمال والممثلين الدبلوماسيين الاسرائيكيين لدى عرب اللحظة بإحتجاج رسمي ولم أقل طردهم.
5 – تخفيض انتاج الحصص البترولية لدول الأوبك أو للمنتجين الرئيسيين وبشكل مؤقت يزلزل شريان الاقتصاد العالمي المتهالك حاليا.
6 – إغلاق المطارت العربية ليوم واحد أو يومين ولن نموت جوعا انما ردعا لسياسة التغول الأميركي على حد قول الأستاذ عبد الباري عطوان.
7 – توهين اقتصاد –القلعة المحاصرة- على حد قول الأستاذ نبيل علي وذلك بوقف توريد المنتجات الزراعية الرئيسية.
8 – فتح حوار مباشر،جدي وعاجل بين السلطة الحالية وحركة المقاومة الاسلامية في غزة حول المسألة السياسية في فلسطين على شاكلة حكم ذاتي كل في منطقة نفوذه الى حين التفاهم حول عقيدة الدولة المنتظرة ولا أرى حلا غير ذلك على المستوى الفلسطيني حاليا.
9 – تحديد تفاهم عربي-دولي حول آليات إعادة إحياء وليس إعمار غزة وتوصيل العون الغذائي والدوائي للعالقين هناك..كل ذلك تحت آليات الضغط المذكورة سابقا.
10 – لا عبرة في المسيرات المليونية..ماذا فعل الرأي العام الدولي للعراق؟..وماذا فعلت بعض الجماهير المأجورة حزبيا لبغداد وهي تضرب بالنار والحديد وينتهك رصيد حضارة يصل الى 6000 سنة من قبل اللصوص الدوليين.. المطلوب خطوات عملية حضارية تستعيد بعض الكرامة العربية المسلوبة وغير ذلك فهو يقع موضوعيا ضمن دائرة الضحك على أذقان الملايين التي تمسي على الحلم الجميل وتصبح على الواقع المهين.
إنقلاب على مستوى التفكير؟
غزة وغيرها من مدائن العرب والمسلمين تستباح من قبلنا نحن وفي اليوم الواحد أكثر من مرة ولا نلقي الى ذلك بالا لأن الحقيقة هي أننا في غيبوبة حضارية غير عادية، والمسؤولية مشتركة لأن الهم مشترك،كيف؟ الحال ببساطة لا يبرر المقال.. ولا أزيد ،والمتفق عليه أن الفكرة الدينية-كما يسميها الأستاذ مالك بن نبي- مغيـبة وسط عفن البوليتيك-الشكل المزيف للسياسة- والتربية عندنا موبوءة نتيجة سلوكيات تنتهك كل يوم غزة جديدة.. ولا أزيد،وقطاع واسع مما يسمى الاعلام العربي يبدع في إشهار أعراض العربيات وعلى المباشر تطبيقا لسياسة عولمة العراء وبمال عربي والمدرسة عندنا- أقصد الأم- هي غزة أخرى،إذا عن أي غزة نتكلم...ونحن لدينا في البلد العربي الواحد غزات..الاسلامي الإنتهازي والعلماني الشيطان والقومي الحالم والنخبة التي تدين بدين الرأسمالية الجديد..نحن بحاجة الى عولمة الإيمان بدل وحدة الأديان؛وبكلمة واحدة نحن بحاجة إلى انتفاضتين؛ الأول عجلى يتشرف بها أهل الهلال هناك على أرض فلسطين التاريخية،والإنتفاضة الأخرى على مستوى العقل المسلم وعلى كل أرض الهلال...وليس مطلوبا أن نرجع الى الاسلام بل أن نتقدم إليه..والى ذلك الحين لن ننزعج مطلقا مما يحدث لأي غــزة لأن الغائبة هي العـــزة.


بلقرع رشيد العمري

أستاذ اللغة الإنجليزية / جامعة الجلفة / الجزائر.

rachidalamri@hotmail.com

بلقرع رشيد العمري
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 2
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى