ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» اداره صفحات وعمل براندينج للشركات
أمس في 9:40 pm من طرف lmandoo

» اداره صفحات وعمل براندينج للشركات
أمس في 9:18 pm من طرف lmandoo

» ط§ظƒط³طھط±ط§ ظ„ظ„ط®ط¯ظ…ط§طھ
أمس في 6:08 pm من طرف lmandoo

» الانسان الذي لم يفقد الأمل
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

في ظل تطهير ديني - يهوسيحي...تركيا الكمالية تنتفض ضد ارهاب العرب البارد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في ظل تطهير ديني - يهوسيحي...تركيا الكمالية تنتفض ضد ارهاب العرب البارد

مُساهمة من طرف بلقرع رشيد العمري في الخميس يناير 08, 2009 6:13 pm

في ظـل تطهيــر دينـي – يهوسيحي – في غزة..

تركيـا الكمالية تنتفض ضد إرهاب عربي .. بــارد !!
- أعترف بموت أطفال فلسطينيين،لكن اسرائيل قادرة على الدفاع عن أطفالها..شيمون بيريز
- موقفي سياسي جاد وليس عاطفيا،وإذا كنت متعاطفا فسأتعاطف مع غزة..أردوغان
- من يعتقد أنه يمثل السلطة فلينزل الى الشارع ويقاوم دون أهله..القدومي / الدائرة السياسية/م.ت.ف
بعد تهاطل أكثر من 200 طن ذخيرة وقنابل،وبعد أكثر من 700 طلعة جوية على غزة الصابرة الصامدة وما صاحب ذلك من أرواح تزهق بمعدل 57 شهيدا يوميا،ما يزال عرب اللحظة يصرون على متابعة بناء أكبر مقبرة للمسلمين في غزة من خلال التفرج على أشلاء ورائحة الموت اليومي في أرض الرباط..،وفيما تبدي أطراف غير عربية مواقف جد متقدمة من الحرب على غزة،يخيم صمت رهيب سريري على المسؤولين العرب لا يمكن أن يدرج إلا في خانة الارهاب البارد "Cold Terorrism "
نعم؛إنه أحد نواتج الحرب على غزة متخذا شكل الصمت المريب والتواطؤ غير المسبوق..
نعم؛ويجب أن يعي العقل المسلم أن ما يحدث الآن في غزة هو تطهير ديني بكل المقاييس وهو تطبيق عملي للتفاهم الاستراتيجي المسيحي – اليهودي القائم على مبدأ أن حماية وضمان أمن اسرائيل هو مهمة دينية ترتبط ارتباطا عضويا بمفهوم المصالح الغربية لما يسمى قلب العالم..فلسطين.
الموقف العربي..والمبدأ التركي
انكشف النظام الرسمي العربي بشكل مريع وسقطت كل أوراق التوت،هي أكناف بيت المقدس تضع عرب اللحظة وعرب اليوم على المحك التاريخي – الحضاري وتنذر بانبلاج فجر يؤذن بأن الكرامة والعزة العربية محمولة على أجساد فتية مغربلة برصاص جيش النخبة؛ورائحة موت غير عادية تؤسس لوضع عربي غير عادي لن تكتب عنه المذكرات لأن المجال اليوم ليس للكتابة بل إنه ميزان الدم " Balance of Blood "
يكسر النظرية الواقعية الاسرائيكية ويدحض الوقوعية العربية أيضا.
نظامان عربيان يعارضان وبشدة انعقاد قمة عربية ربما لأن الإذن الإسرائيكي لم يصدر بعد و النظام المصري يخرق القانون الدولي لأن الأمر يتعلق بمصالح عليا وليس بعيدا عنه تسيل دماء اسلامية على صفحات إنفاقية – وليس اتفاقية- كامب ديفيد،والنظام الأردني يخرج على العالم ويصرخ أنه متخوف على ما بعد غزة وأن هناك مؤامرة تحاك ضد مستقبل فلسطين وهو الذي انتظر منه الكل تحركا حضاريا ايجابيا بعد تصريح رئيس حكومته أن كل الخيارات مفتوحة أمام النظام الأردني فيما يخص علاقته باسرائيل ! واستفاقت موريطانيا بعد ليل المجازر لتسحب سفيرها من تل أبيب وتراوحت المواقف العربية الأخرى بين العويل والشجب والتنديد ومنة من بعضها ببعض الحليب والدواء الذي بقي مكدسا على أعتاب رفح حتى يأذن قانون دولي جديد لمصر – التي تخرق قضاءها الاداري الذي حكم بوقف تصدير الغاز لاسرائيل - أن تسمح بتوصيله الى من بقي من المرابطين في غزة ينافحون عن عز العرب والمسلمين ويخوضون حربا مقدسة ونيابة عن كل المسلمين..ألسنا بحاجة إلى أسلمة العقل السياسي العربي أم أننا بانتظار دورة حضارية بعد أن نتم قراءة المقدمة؟
المقدمة اليوم يكتبها شريك حضاري اسمه تركيا؛تركيا الكمالية تبول على علمانيتها وعلمانية العرب أجمعين..وكذلك قائد المسلمين الى حطين لم يكن عربيا !
أتحدث اليوم كزعيم لأحفاد الدولة العثمانية !
هل هي المصلحة الوطنية أم وحي العلمانية التركية الجديدة أم انتفاضة اسلامية يطلقها أردوغان من عاصمة الخلافة الاسلامية سابقا ؟ أم هو موقف عاطفي ينافي الموقف السياسي البراغماتي؛لم أجد تفسيرا موضوعيا لهذا السلوك السياسي الناشز القادم من تركيا التي تقدس علمانيتها ولن تغفرها لأردوغان ولو بعد حين..الرجل قاد دبلوماسية مكوكية وزاحم الأنظمة القومية عندنا ولم يبالي..الرجل لم يرحم النفسية الاسرائيلية التي تحملها أمريكا وبعض النظم العربية على أكف من الحرير..الرجل تناسى أنه يمثل دولة علمانية تطمح للانضمام الى الاتحاد الأوربي..الرجل يعبث بعروبة الأنظمة العروبية ويصرح غير وجل من الحكومة الاسرائيلية وله معها تمثيل دبلوماسي كامل قائلا :
" موقفي سياسي جاد وليس عاطفيا،وإذا كنت متعاطفا فسأتعاطف مع غزة..أنا اليوم أتحدث كزعيم لأحفاد الدولة العثمانية.. !" ، ورئيس البرلمان التركي يرتكب حماقة لم يرتكبها النواب العرب ويأمر بفتح حساب مصرفي للنواب التركيين للتبرع لغزة ! مهلا ..مهلا..تركيا الكمالية الموقف أكثر من أن يستوعبه المقرر السياسي العربي و المصلحة السياسية الوطنية التي درسنا لا تعترف بالدم ولا العاطفة..أنتم تحرجون الجامعات العربية والفكر السياسي ككل ولن نغفر لكم موقفكم الحضاري هذا وأنتم ترتبطون بتمثيل دبلوماسي مثلنا مع اسرائيل وتهددون الموارد المائية للعرب! ..ولذلك سنراجع من جديد السياسة الخارجية التركية ونستلهم شيئا من علمانيتها الجديدة التي سمحت لكم بأن تناهضوا نووية اسرائيل !
الجبهة التركية – العربية ؟
الرئيس الفنزويلي يصف الجيش الاسرائيلي بالجبان والحكومة الفنزويلية تطرد السفير الاسرائيلي احتجاجا على الحرب على غزة وناشطون وبرلمانيون نرويجيون يطالبون بسحب جائزة نوبل للسلام من صاحب كتاب " الشرق الأوسط الجديد " الصادر العام 1994 ، والسياسيون العرب في مجلس الأمن ينتظرون موافقة تاريخية على مشروع القرار العربي القاضي بوقف العدوان ورفع الحصار وفتح المعابر وعودة اسرائيل الى مواقع ما قبل 27/12/2008 ، لن تحصل الموافقة ولن تنعقد القمة قبل أن ينفذ المحور الاسرائيكي"الاسرائيلي-الأميركي" أحد بنود التفاهم الاستراتيجي المسيحي – اليهودي،كيف لا والفرصة أكثر من سانحة والوضع الدولي يشجع عملية تطهير ديني تاريخية وبكل المقاييس في غزة أولا ؟ كيف لا والإذن العربي صدر منذ ما قبل الاجتياح بسحق المقاومة الاسلامية التي لا تزال تقف عائقا حقيقيا أمام "سلام الشجعان" ..المقاومة التي تسبب على الدوام احراجا للمفاوض الفلسطيني الطامح الحالم بوهم الدولة الفلسطينية التي اتفقت المصالح الغربية ولربما العربية أيضا على أن تكون " وكيلا أمنيا" لاسرائيل على حد قول الأستاذ عبد الستار قاسم.
لقد تعب المقرر السياسي العربي كثيرا من موالاة الرؤية الاسرائيكية لحل المعضلة الفلسطينية،ألا يجدر به الآن أن يجرب مع تركيا الكمالية ،ألا يمكن أن تكون دواعي المصلحة الآن وفي هذه اللحظة التاريخية أكثر فاعلية ،ماذا لو يراهن المقرر السياسي العربي على الجبهة التركية التي لها من الأوراق ما يقوي الموقف العربي بحكم علاقاتها الحيوية مع اسرائيل،إذا فليجرب عرب اللحظة هذه الفرصة التركية السانحة ولو لوقف العدوان بالموازاة مع تصعيد الأساليب الدبلوماسية الاحتجاجية ما دام الرادع النووي الاسرائيلي يقف حائلا أما مجرد التفكير في دعم تسليحي للمقاومة الطاهرة في غزة وكل فلسطين،أعتقد أن الخيار التركي الآن هو ما سيصلح شيئا من أمر السياسة العربية المترهلة وأن استثمار هذا الموقف التركي غير العادي وإن فشل لن يكبد العرب خسائر استراتيجية مثلما يتعرض له المقرر العربي من ابتزاز مقزز من المقرر الأميركي الذي يمنحنا الآن سلاما " حارا"،ولا حتى المحور الأوربي الذي هو وبكل موضوعية صورة مستنسخة عن الموقف الاسرائيكي؛الإتحاد الأوربي الذي صرحت رئاسته في اليوم الثامن على الحملة التطهيرية في غزة بـأن " العمليات البرية الاسرائيلية دفاعية وليست هجومية"
أكاد أجزم أنه لم يبق أمام عرب اللحظة من طريق إلا الجبهة التركية"المتعاطفة"،فلتحركنا المصلحة التي تشدق بها علم السياسة إن لم تحركنا آهات الثكالى وأشلاء أطفال غزة ولا من معتصـــــــــم !


بلقــرع رشـــيد العمري

أستاذ اللغة الانجليزية / جامعة الجلفـة / الجزائر

rachidalamri@hotmail.com


بلقرع رشيد العمري
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 2
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 08/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى