ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» حتى سنة 1981 كان الماليزيون يعيشون فى الغابات،
أمس في 8:35 pm من طرف abou khaled

» فائدة تساوي الدنيا وما فيها
الجمعة يناير 19, 2018 8:47 pm من طرف abou khaled

» مشروع بحث تخرج: القافية معنى ومبنى دراسة صوتية دلالية
الجمعة يناير 19, 2018 4:53 pm من طرف سعداوي ربيع

» ماذا يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما؟
الجمعة يناير 19, 2018 12:49 pm من طرف abou khaled

» مركز سمت لدراسة المستجدات والتطورات والأحداث
الخميس يناير 18, 2018 8:29 pm من طرف lmandoo

» من أجمل ماقرأت اليوم
الأربعاء يناير 17, 2018 8:53 pm من طرف abou khaled

» رجل كبير في السنيتحدث عن امنياته في الحياةفيقول :::
الأربعاء يناير 17, 2018 1:04 pm من طرف abou khaled

» ضريبة القيمة المضافة VAT مع د\ جلال العبد
الأربعاء يناير 17, 2018 4:22 am من طرف lmandoo

» سر في ركابهم .....تلحق بهم
الثلاثاء يناير 16, 2018 9:57 pm من طرف abou khaled

» مشروع مذكرة(ترامب والخنزير اويحي البنى الفكرية والتكوين الجيني)
الثلاثاء يناير 16, 2018 11:41 am من طرف سعداوي ربيع

» سقط رجل في بئر
الإثنين يناير 15, 2018 1:31 pm من طرف abou khaled

» ظƒظˆط¨ظˆظ† ط®طµظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط±ط¤ظ‰ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط©
السبت يناير 13, 2018 10:05 pm من طرف lmandoo

» ثلاثة أعمال ليس لها موازين يوم القيامة لعظمتها
السبت يناير 13, 2018 9:42 pm من طرف abou khaled

» ترسيم(أمازيغ) ..زعمه حب في جــدود؟كي قال الشعب غاشي استثنى القبائل الشرفاء؟
الجمعة يناير 12, 2018 8:50 pm من طرف سعداوي ربيع

» دبلومات تدريبية مُــؤهلاتك ... تُحَقق أَحلامُك
الجمعة يناير 12, 2018 7:52 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

افتراضي قصة القهوة والفناجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

افتراضي قصة القهوة والفناجين

مُساهمة من طرف abou khaled في الأربعاء نوفمبر 12, 2014 1:20 pm

افتراضي
قصة القهوة والفناجين .. جمييييلة


قصة القهوة والفناجين .. جمييييلة


في إحدى الجامعات


التقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوز

بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة


وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية


ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي


وبعد عبارات التحية والمجاملة


طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل


والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر


وغاب الأستاذ عنهم قليلا


ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة


ومعه أكواب من كل شكل ولون


أكواب صينية فاخرة


أكواب ميلامين


أكواب زجاج عادي


أكواب بلاستيك


وأكواب كريستال


فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال


تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن


بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت


قال الأستاذ لطلابه


تفضلوا، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة


وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا


هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم


وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟


ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل


وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر


ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوب


ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة


و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان


مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين


فلو كانت الحياة هي : القهوة


فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب


وهي بالتالي مجرد أدوات وصحون تحوي الحياة ونوعية الحياة


(القهوة) تبقى نفسها لا تتغير


و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة


وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين


وبدل ذلك أنصحكم


(((( بالاستمتاع بالقهوة ))))


في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون


فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه


مهما بلغ من نجاح


لأنه يراقب دائما ماعند الآخرين


يتزوج بامرأة جميلة وذات خلق


ولكنه يظل معتقدا أن غيره تزوج بنساء أفضل من زوجته


ينظر الى البيت الذي يقطنه ويحدث نفسه أن غيره يسكن في بيت أفخم وأرقى


وبدلا من الاستمتاع بحياته مع أهله وذويه


يظل يفكر بما لدى غيره ويقول :



ليس لدي ما لديهم !!!!


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(من بات آمناً في سربه، معافاً في بدنه، يملك قوت يومه، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها)


وقال أحد الحكماء:

"عجبا للبشر!! ينفقون صحتهم في جمع المال فإذا جمعوه أنفقوه في استعادة الصحة،

يفكرون في المستقبل بقلق وينسون الحاضر فلا استمتعوا بالحاضر ولا عاشوا المستقبل،

ينظرون إلى ماعند غيرهم ولا يلتفتون لما عندهم فلا هم حصلوا على ما عند غيرهم ولا استمتعوا بما عندهم،

خلقوا للعبادة وخلقت لهم الدنيا ليستعينوا بها فانشغلوا بما خلق لهم عما خلقوا له"


فعليك الاستمتاع بالقهوة


----------- راحلون ------------


اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة ؛ والفوز بالجنة والنجاة من النار



امين يارب العالمين


أخي الكريم : ·من عاش على شىء مات عليه.. ومن مات على شىء بـُعِثَ عليه . ·إذا قرأت هذه الرساله

كسبت ثوابها، وإن عممتها وانتفع الآخرون بما فيها تضاعف الأجر إن شاء الله . . .


abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1747
نقاط : 4833
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى