ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» طھط±ظƒظٹط¨ ظ…ط¸ظ„ط§طھ ظˆط³ظˆط§طھط±
اليوم في 7:05 am من طرف lmandoo

» طھظˆطµظٹط§طھ ط§ظ„ظپظˆط±ظƒط³ ظ…ط¹ www.alphacmarkets.com
الأربعاء يوليو 26, 2017 1:15 am من طرف lmandoo

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡
الإثنين يوليو 24, 2017 1:44 am من طرف lmandoo

» ط§ظپطھط±ط§ط¶ظٹ ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡
الإثنين يوليو 24, 2017 1:15 am من طرف lmandoo

» ط§ظ„طھط®ظ„طµ ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ط±ط§ظ„ط²ط§ط¦ط¯
الإثنين يوليو 24, 2017 12:54 am من طرف lmandoo

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰
السبت يوليو 22, 2017 11:56 pm من طرف lmandoo

» ط´ظ‚ظ‚ ط´ط§ظ„ظٹظ‡ط§طھ ط§ط³طھط±ط§ط­ط§طھ ظ‚ط§ط¹ط§طھ ط§ظپط±ط§ط­ ظ…ط¹ ظ…ظˆظ‚ط¹ ظ…ظƒط³ط¨
السبت يوليو 22, 2017 3:46 am من طرف lmandoo

» الشاعر علي منويسات الجزائري وهو يلوذ بالفرار
الجمعة يوليو 21, 2017 10:15 pm من طرف سعداوي ربيع

» ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…ظٹط© ظ„ظ„ط³ظٹط§ط­ط© ظˆ ط§ظ„ط³ظپط± ظˆ ط§ظ„ط·ظٹط±ط§ظ† : ط§ط¹ظ„ط§ظ† ظ‡ط§ظ…
الخميس يوليو 20, 2017 2:21 am من طرف lmandoo

» جمل ما قرأت
الثلاثاء يوليو 18, 2017 3:02 pm من طرف abou khaled

» علي بابا ...
الإثنين يوليو 17, 2017 12:30 pm من طرف abou khaled

» ط±ط¬ظٹظ… ط§ظ†ظ‚ط§طµ 10 ظƒظٹظ„ظˆ ظپظٹ ط§ظ„ط´ظ‡ط±
الإثنين يوليو 17, 2017 3:17 am من طرف lmandoo

» حادثه حصلت في لندن ...
الجمعة يوليو 14, 2017 11:34 am من طرف abou khaled

» تسمى التلاوة اليومية للقرآن ورد ..
الخميس يوليو 13, 2017 11:25 am من طرف abou khaled

»  قصة اﻻرمله والمسلم والمجوسي * ...
الأربعاء يوليو 12, 2017 11:47 am من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

فليحيا الخنفشار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فليحيا الخنفشار

مُساهمة من طرف abou khaled في الأربعاء سبتمبر 10, 2014 2:53 pm

فليحيا الخنفشار
قدم إلى القاهرة من بلاد فارس رجل أبيض اللحية، فصيح اللسان. وأقام في أحد أحيائها الشعبية القديمة. وكان يجلس منذ الصباح حتى المساء أمام منزله والقلم والكتاب لا يفارقانه أبدا. زاره أحد شبان الحي مرحبا بقدومه على الطريقة الشرقية في حسن الضيافة، محاولا أن يعرف من هو وما الذي حمله على المجيء إلى حيث هو. قال له الرجل الغريب: اني علاّمة أتنسك للعمل ولا أقوم بأي عمل آخر بل أعيش على هدايا طلاب المعرفة. لقد أنعم الله علي بموهبة فريدة فصرت اختزن كل علوم الأرض وآدابها وفنونها بحيث لا يسألني أحد سؤالاً، أيا كان نوعه وشأنه، إلا ويلقى مني على الفور جواباً أكيداً. دهش الشاب بما سمع فراح ينشر الخبر في الحي. وإذا بالسكان يؤلفون وفداً كبيراً منهم ويبادرون إليه عند المساء. هذا يحمل علبة من الحلوى، وذاك سلة مملوءة بالثمار وذلك كمية من البن والسكر. ورحبوا بقدومه وجعلوا يوجهون إليه أسئلتهم:

قال له الأول بينهم: ما عدد نجوم السماء، أيها العلامة الجليل؟.

أجابه العلامة: اكتب على ورقة رقم 7 وزِد عليه ثلاثة وتسعين صفرا تنل الجواب الصحيح.

قال الثاني: متى وُجد البشر على الأرض وأين؟.

أجابه العلامة: وجِدوا منذ ثلاثة ملايين وأربعة آلاف وثلاثمائة وخمس وسبعين سنة وثلاثة اشهر وخمسة أيام. والمكان الذي وجِدوا فيه كان يُدعى (هلياس).

قال الثالث: من هو صاحب المَثل السائر: الابن سِر أبيه؟. فكان الجواب: انه العباس بن المعلس.

أذهلت براعة هذا العلامة بالكلام وسرعة خاطره وسعة معرفته الحاضرين فرجعوا من عنده في آخر السهرة وهم يمجدون الخالق لأنه أرسل إليهم هذا لعبقري لكي يزيدهم معرفة في كل شأن من شؤون الحياة. بعد حين انتشر الخبر بسرعة البرق في الأحياء المجاورة فتهافت الناس أفواجا إلى العلامة وهم يحملون إليه الهدايا فيطرحون عليه أسئلتهم في كل حقل وموضوع وهو لا يتلعثم بالجواب السريع. وكان بين سكان الحي شاب نبيه اسمه مصطفى لطفي المنفلوطي تخصص بالأدب والفقه فعلِم بأمر هذا العلامة وعرف من الأجوبة التي أعطاها انه مشعوذ محتال يستثمر سذاجة الناس لكي يعيش على حسابهم. فمضى إليه مع أهل الحي في إحدى السهرات وجعل يصغي إلى ما يسألونه وما يرد هو عليهم، ولا يتلفظ بكلمة لكنه تأكد تماما من خداع الرجل.

وفي الغد دعا هذا الشاب سكان الحي وقال لهم: لا يغرّنكم هذا الداهية بأجوبته فليس منها أي جواب صحيح. وإذ رآهم قد استغربوا كلامه وحسبوه محسوداً منه، قال لهم: عند الامتحان يكرم المرء أو يُهان. تعالوا الآن نُرَكّب كلمة لا معنى لها من الحرف الأول من كل اسم من أسمائكم ثم نسأله ما معناها. وهكذا كان فإذا الكلمة المركبة هي (خنفشار). وفي الليل قصدوا إليه وسألوه: ما معنى الخنفشار؟. فمسح شفتيه وأجاب: إنه نبات في أطراف الهند الشرقية، ثمره أحمر وشكله شبيه بالبرتقال، وهو يشفي من داء السُكري.

ما أن أتم العلامة المزعوم كلامه هذا حتى قهقه الحاضرون وهتفوا بصوت واحد: فليحيا الخنفشار. وانصرفوا من عنده بدون وداع. أما هو، وقد أدرك افتضاح أمره، فرافقهم إلى الباب وهو يفرك رأسه ويقول: إني أشكو الليلة من صداع شديد. ولما انصرف الناس من عنده حزم أمتعته وترك البيت، إلى غير رجعة، تحت جنح الظلام. ولم يعد يسمع أحد عنه شيئا. ولعله راح يجرب حظه من جديد في غير مدينة!.

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1673
نقاط : 4611
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى