ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» حتى سنة 1981 كان الماليزيون يعيشون فى الغابات،
أمس في 8:35 pm من طرف abou khaled

» فائدة تساوي الدنيا وما فيها
الجمعة يناير 19, 2018 8:47 pm من طرف abou khaled

» مشروع بحث تخرج: القافية معنى ومبنى دراسة صوتية دلالية
الجمعة يناير 19, 2018 4:53 pm من طرف سعداوي ربيع

» ماذا يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما؟
الجمعة يناير 19, 2018 12:49 pm من طرف abou khaled

» مركز سمت لدراسة المستجدات والتطورات والأحداث
الخميس يناير 18, 2018 8:29 pm من طرف lmandoo

» من أجمل ماقرأت اليوم
الأربعاء يناير 17, 2018 8:53 pm من طرف abou khaled

» رجل كبير في السنيتحدث عن امنياته في الحياةفيقول :::
الأربعاء يناير 17, 2018 1:04 pm من طرف abou khaled

» ضريبة القيمة المضافة VAT مع د\ جلال العبد
الأربعاء يناير 17, 2018 4:22 am من طرف lmandoo

» سر في ركابهم .....تلحق بهم
الثلاثاء يناير 16, 2018 9:57 pm من طرف abou khaled

» مشروع مذكرة(ترامب والخنزير اويحي البنى الفكرية والتكوين الجيني)
الثلاثاء يناير 16, 2018 11:41 am من طرف سعداوي ربيع

» سقط رجل في بئر
الإثنين يناير 15, 2018 1:31 pm من طرف abou khaled

» ظƒظˆط¨ظˆظ† ط®طµظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط±ط¤ظ‰ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط©
السبت يناير 13, 2018 10:05 pm من طرف lmandoo

» ثلاثة أعمال ليس لها موازين يوم القيامة لعظمتها
السبت يناير 13, 2018 9:42 pm من طرف abou khaled

» ترسيم(أمازيغ) ..زعمه حب في جــدود؟كي قال الشعب غاشي استثنى القبائل الشرفاء؟
الجمعة يناير 12, 2018 8:50 pm من طرف سعداوي ربيع

» دبلومات تدريبية مُــؤهلاتك ... تُحَقق أَحلامُك
الجمعة يناير 12, 2018 7:52 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

استشعر غذاء الروح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استشعر غذاء الروح

مُساهمة من طرف abou khaled في الإثنين يوليو 07, 2014 11:33 am

استشعر غذاء الروح

قد تقول لي: أنا أعرف كيف أستمتعُ بالطعام إذا أكلتُه، لكن إذا كنتُ لا آكل فكيف أُحسُّ باللذة في قلبي؟! الجواب: إذا كان الجسد سيحسُّ باللذة إذا أعطيتَه طعامَه الذي خُلِقَ له، فكذلك الروح ستحس بلذة الصيام إذا أعطيتها طعامَها الذي خُلِقَت لأجله، فما هو غذاء الروح؟ الروح تتغذَّى على المشاعرِ القلبية، فكما أنَّ اللسان هو بوابة دخول الغذاء للجسد وهو مَحل تذوق لذة هذا الغذاء، فإنَّ القلبَ هو لسان الروح وهو البوابة التي من خلالِها يدخلُ الغذاء إليها منه، وبالقلب تتذوق الروح طعمَ المشاعر القلبية، فهناك مشاعر قلبية جميلة كما أنه توجد أكلات غذائية جميلة. فإذا توقَّفت عن الطعامِ والشرابِ في رمضان فإنَّ اللذة لم تتوقف، بل إنها ستزيد. إذا أتقنتَ فن إدخال لذة المشاعر القلبية على الروح سوف يكون أمرًا عظيمًا. أعرف أنَّ السؤال المطروح الآن هو: ما هي المشاعر القلبية التي يُمكن أن أتذوقَها ليتحولَ صيامي من تعب إلى لذة وراحة؟ جواب هذا السؤال سؤالٌ آخر أطرحُه عليك: لماذا تصوم أصلًا؟ سؤال غريب أليس كذلك؟! لا والله فعلًا لماذا تصوم؟

لماذا تصوم؟

بعضهم يقول: لأنَّ كلَّ الناس يصومون، هذا السبب يجعلُ الأمر لا علاقةَ له بالقلب، أنت قد جعلت الصيام الآن شيء من العادات وهذا لا يجعل للتعب أيَّ حلاوة! البعض الآخر يقول: أنا أصوم لأنه لابد أن أصوم، الصيام واجب، هذا سبب طيب ولكن هل هذا كل شيء؟! توجد مراتب أعلى من ذلك بكثير، إذا أردتَ أن تتلذذ بالصيام فيجب أن تستحضرَ أنك ستصوم لأجلِ مَحبوبِك الذي تحبه لأنَّ التعبَ إذا كان من أجلِ المحبوب فإنه لا يكون تعبًا، بل يكونُ متعةً وسعادة.

عذابـي فيك عــــــــــــذبُ وبعدي فيك قــربُ

أنت عندي كـروحــــــــــي بل أنت منها أَحبُّ

حَسبي مِن الحُبِّ أني لِمـــــــــــــا تحب أُحبُّ

هذه هي حالُ المُحِبِّ مع محبوبِه. العربي مثلًا تمرضُ محبوبتُه فيجلسُ بقُربِها ليُمرِّضَها ويُعالِجَها، فتقول له: ابتعدْ أخاف أن أُعدِيك، فيُصِرُّ على البقاء، ولسان حاله يقول وأحسبُ العدوى من غيركم همٌ وسقمٌ ومنكمُ تأتي على أحلى من العسلِ. فإذا علمتُ أنَّ الله تعالى يُحِبُّ أن أصومَ لأجلِه فإني سأفرحُ بما يحبه هذا المحبوب، عندها سيتحوَّل التعب إلى راحة. كما أنك إذا كنت تسعى في تجهيز هدية إلى أغلى محبوبٍ على قلبك فإنك تخرج وتبحث في الأسواق وتتعب، وربما تتأخر عن غدائِك وعشائِك بسبب هذا التجهيز ولكنَّ الغريب أنك لا تُحسُّ بهذا التعب، بل إنك لتفرحُ وأنت تنتظر أن تُسعِدَ حبيبَك بهذه الهدية، خاصةً إذا عَلِمَ أنك قد تَعِبتَ فيها.

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1747
نقاط : 4833
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى