ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» قصة قصيرة:مبكيه
أمس في 6:39 pm من طرف abou khaled

» حتى سنة 1981 كان الماليزيون يعيشون فى الغابات،
السبت يناير 20, 2018 8:35 pm من طرف abou khaled

» فائدة تساوي الدنيا وما فيها
الجمعة يناير 19, 2018 8:47 pm من طرف abou khaled

» مشروع بحث تخرج: القافية معنى ومبنى دراسة صوتية دلالية
الجمعة يناير 19, 2018 4:53 pm من طرف سعداوي ربيع

» ماذا يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما؟
الجمعة يناير 19, 2018 12:49 pm من طرف abou khaled

» مركز سمت لدراسة المستجدات والتطورات والأحداث
الخميس يناير 18, 2018 8:29 pm من طرف lmandoo

» من أجمل ماقرأت اليوم
الأربعاء يناير 17, 2018 8:53 pm من طرف abou khaled

» رجل كبير في السنيتحدث عن امنياته في الحياةفيقول :::
الأربعاء يناير 17, 2018 1:04 pm من طرف abou khaled

» ضريبة القيمة المضافة VAT مع د\ جلال العبد
الأربعاء يناير 17, 2018 4:22 am من طرف lmandoo

» سر في ركابهم .....تلحق بهم
الثلاثاء يناير 16, 2018 9:57 pm من طرف abou khaled

» مشروع مذكرة(ترامب والخنزير اويحي البنى الفكرية والتكوين الجيني)
الثلاثاء يناير 16, 2018 11:41 am من طرف سعداوي ربيع

» سقط رجل في بئر
الإثنين يناير 15, 2018 1:31 pm من طرف abou khaled

» ظƒظˆط¨ظˆظ† ط®طµظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط±ط¤ظ‰ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط©
السبت يناير 13, 2018 10:05 pm من طرف lmandoo

» ثلاثة أعمال ليس لها موازين يوم القيامة لعظمتها
السبت يناير 13, 2018 9:42 pm من طرف abou khaled

» ترسيم(أمازيغ) ..زعمه حب في جــدود؟كي قال الشعب غاشي استثنى القبائل الشرفاء؟
الجمعة يناير 12, 2018 8:50 pm من طرف سعداوي ربيع

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

عيدكم مبـــارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عيدكم مبـــارك

مُساهمة من طرف abou khaled في الإثنين أكتوبر 14, 2013 7:35 pm

عيدكم مبــــــــــــــــــــــــارك
عيدكم مبــــــــــــــــــــــــــارك


باستثناء فترة الطفولة وما يعتريها من لعب وفرح طفولي بريء، فأنا دائما أنظر إلى العيد كمناسبة دينية تستوجب الحمد والشكر على ما وهبنا الله من نعم لا تعد ولا تحصى ابتداء من استنشاق أريج الحياة، إلى نعمة الأمل والعمل، إلى نعمة العلم والبصر والبصيرة وغيرها الكثير.
ولا أجمل من بزوغ فجر العيد عندما يصحو فيه الصغار والكبار على تكبيرة العيد تتردد كنغم ملائكي يرقرق القلوب وبدمع العيون لدى سماع الجموع الغفيرة وهي تكبر وتقول: "الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله"
..وما يزيد هذه الأنشودة رهبة وجمالا امتزاجها بهدير المدافع معلنة عن بدء الاحتفالات بالعيد السعيد.ولا أسعد من النسوة والأطفال وهم يطلون من النوافذ ليرون المصلين وهم يتوافدون إلى المساجد أفواجا كأسراب الحمام بأبهى صورة وأجملها، خالعين على أنفسهم أجمل الثياب ومتعطرين بأذكى العطور، والأطفال تتراكض حولهم من كل جانب متزينين بملابسهم الجديدة وأحذيتهم اللامعة، فرحين بخشخشة قروش العيدية تتصاعد من جيوبهم، مستمتعين باللعب بألعابهم ومستبشرين بالعيد السعيد، الذي من الله به عليهم وعلى آبائهم ليكون فرحة للصغير والكبير والرجال والنساء والفقير والغني.
وتكلل فرحتهم وهم يهرعون إلى المحلات لشراء الحلويات والسكاكر والألعاب، وإلى الأراجيح ليكتشفوا عالما من الفرح الصافي. ومع هذا فلا ننسى أن العيد مناسبة اجتماعية بهيجة تصل فيه الأقارب بعضهم بعضا، ويتزاور فيه الأصدقاء ليقضوا وقتا ما بين أكل وشرب وضحك ولعب وتبادل للهدايا فتتوطد أواصر الصداقة وتقوى وشائج المحبة، وتتآلف القلوب، وتصفو النفوس، ويغسل الغل والحسد من الصدور وتتجدد العلاقات الإنسانية بروح ونفسية جديدة.
وللناس مذاهب في احتفالاتهم بالعيد وطريقة التعبير عن فرحتهم وسرورهم، فمن الناس من يحب أن يقضي العيد بين أهله وخلانه، وآخرون يؤثرون أن يقضوه مع الأصدقاء والأحباب، وطائفة يحلو لها القيام بالرحلات والسفر، وفئة خيرة تفضل أن تعود مريضا، أو تزور سجينا أو تفرج كربة عن منكوب، أو تقدم مساعدة لمسكين أو تعطف على محروم.
كل هذه المباهج والأفراح تبقى في حدود ما أحله الله وضمن المسموح الذي يقره المجتمع والمخلوق، ولكن من غير المسموح أن ينقلب العيد إلى مناسبة نبالغ فيها باللعب والأكل والشرب والمجون، ومن غير المسموح أن يكون مناسبة للتحرش بالآخرين وإيذائهم وكسر القانون. فالسعادة لا تكون بالخروج عن المألوف، والاحتفال لا يتم بالعربدة والسهر في الحانات والمراقص وتبديد المال وصرف الجهد في غير المفيد، فالمفروض أن يكون العيد أيام بهجة وسرور لا أيام تعاسة وذوب. والسعادة الحقيقية هي التي تنبع من صلة قريب أو زيارة صديق أو تنفيس الهم عن مكروب لا التسكع في الشوارع والطرقات، ولا أهنأ من السعادة عندما تتوج بالشكر والحمد والصلاة لرب العالمين
. ويزداد العيد جمالا عندما نزرع بسمة على شفاه البائسين ونمد العون للفقراء والمحتاجين ونطعم البائس والفقير، ويتألق العيد بهاء عندما نشارك الأطفال فرحتهم، ونعلمهم كيف يتسامحون ويتحابون ويتزاورون ويهنئون من يعرفون ولا يعرفون، بكلمة:تقبل الله الطاعات وكل عام وأنتم بخير.


وفي العيد تصــــــــــــــــــــفو القلوب



وما أجمل تلك الابتسامات في يوم العيد، وما أحلى تلك العبارات بالتهنئة ليوم العيد، واعتقد أن أجمل من ذلك كله (صفاء القلب) و (نسيان المواقف) و (التغافل عن العيوب).

نعم أيها الأخ ويا أيتها الأخت..لعل بعضنا قد حصل معه خلاف مع صديق أو أخ أو قريب، أو زوجة أو ولد أو أخت أو غيرهم.

ولعل الشيطان قد ملأ القلوب أحقاداً و أسكن الأرواح حسداً وبغضاءً. ولكن ومع بداية أول يوم في هذا العيد، لم لا نعفو عن الخطأ؟ وننسى الذنب القديم؟ لم لا نسامح ذلك الذي اعتدى علينا، ونحسن إليه (والله يحب المحسنين)؟

يا تُرى هل نقوى على ذلك؟ اعتقدُ أنك قادر مع إشراقة هذا العيد أن تملأَ قلبك حباً وعفواً ومسامحة لكل الناس وخاصةً لمن آذاك... وهكذا كان الأنبياء..

ولعل موقف يوسف - عليه السلام - مع إخوته يكون نموذجاً لك في هذا اليوم... فقل لمن أخطأ معك أو أساء إليك: (لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين).
منقوووووووووول اعاده الله علينا وعلى الامة الاســـــــــــــــــــلامية بالنصـــــــــــــر والعزة والتمكين

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1748
نقاط : 4836
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى