ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰
اليوم في 1:09 am من طرف lmandoo

» يا فتى أنها تطلب على قدرها وانا اعطيها على قدري
اليوم في 12:12 am من طرف abou khaled

» كيف نشكر النعم وندفع النقم ؟ )
أمس في 12:38 am من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ ..ط¨ط¨ط³ط§ط·ط© ط§ط³طھظ…طھط¹ ط¨ظˆظ‚طھظƒ ظˆط­ظٹط§طھظƒ
الخميس مارس 23, 2017 9:15 am من طرف lmandoo

» طھط¬ط±ط¨ط© ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ط¨طھط±ظƒظٹط§ ظپظٹ ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ( طھط­ط¯ظٹط« ط§ظ„ط´ظ‡ط± ط§ظ„ط³ط§ط¯ط³ )
الخميس مارس 23, 2017 2:50 am من طرف lmandoo

» ط£ظˆظ„ ط³طھط§ظ†ط¯ ط§ط¨ ظƒظˆظ…ظٹط¯ظٹ ظˆط±ط§ط¨ط± ط¹ط±ط¨ظٹ ط¨ط§ظ„ط§ظ†ط¬ظ„ظٹط²ظٹط©
الخميس مارس 23, 2017 2:40 am من طرف lmandoo

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. طھط§ط¨ط¹ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ظƒ ظ…ظ† ط£ظ‰ ظ…ظƒط§ظ† ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… .
الأربعاء مارس 22, 2017 9:50 am من طرف lmandoo

» بشرى للمريض
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:35 pm من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰ .
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:12 am من طرف lmandoo

» ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ظ„ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ظپظٹ طھط±ظƒظٹط§ ط¨ط£ط­ط¯ط« ط§ظ„طھظ‚ظٹظ†ط§طھ
الثلاثاء مارس 21, 2017 2:00 am من طرف lmandoo

» هل رايت فوائد مرضك
الإثنين مارس 20, 2017 8:53 pm من طرف abou khaled

» ظ†ظ‚ظ„ ط¹ظپط´ ط¨ط¬ط¯ط©
الإثنين مارس 20, 2017 2:52 am من طرف lmandoo

» لعفو عند المقدرة ( قصةٌ جَرَتْ في منزل (الخيزران) زوجة الخليفة العباسي المهدي
الإثنين مارس 20, 2017 12:52 am من طرف abou khaled

» ظ†ط´ط± ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظƒ ظپظ‰ 100 ظ…ظ†طھط¯ظ‰ ط¹ط±ط¨ظ‰
الأحد مارس 19, 2017 3:35 am من طرف lmandoo

» ط£ط¶ظپ ظ…ظ†ط´ط£طھظƒ ظˆط£ط¹ظ„ظ† ظ…ط¹ظ†ط§ ظ…ط¬ط§ظ†ط§
الأحد مارس 19, 2017 1:58 am من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

التعلق بغير الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التعلق بغير الله تعالى

مُساهمة من طرف abou khaled في الأربعاء يونيو 19, 2013 12:38 am

التعلق بغير الله تعالى
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حال المسلمين حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثواكم
قد جاء في الإسلام أنه لا يجوز التعلق بغير الله لأن ذلك هو الشرك بعينه مع الله فهذا لا يجوز
فالأولى من العبد ان يتعلق بالله فقط لأن الله هو الذي أنعم عليه
قال الله تعالى في سورة الفاتحة (( إياك نعبد وإياك نستعين )) ثم قال في آخر السور
(( غير المغضوب عليهم ولا الضالين )) لأن اليهود والنصارى قد اتخذوا غير الله إلهاً وغير طريق الإسلام سبيلاً وغير القرآن كتاباً وغير النبي صلى الله عليه وسلم نبياً فذمهم الله على فعلهم هذا المشين ولعنهم على أفعالهم وأقوالهم
وقال الإمام اين القيم في
 
التعلق بغير الله تعالى، هذا هو المفسد الثالث الذي يذكره الإمام ابن القيم رحمه الله من مفسدات القلب الخمسة، فبعد الإشارة إلى السببين، الأول: كثرة المخالطة، والثاني: التعلق بالأماني، يؤكد ابن القيم أن هذا المفسد هو من أعظم مفسدات (القلب) على الإطلاق، فليس عليه أضر من ذلك، ولا أقطع له عن مصالحه وسعادته منه، فإنه إذا تعلق بغير الله وكله الله إلى ما تعلق به، وخذله من جهة ما تعلق به، وفاته تحصيل مقصوده من الله عز وجل بتعلقه بغيره، والتفاته إلى سواه، فلا على نصيبه من الله حصل، ولا إلى ما أمله ممن تعلق به وصل... قال تعالى: (وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِّيَكُونُوا لَهُمْ عِزّاً . كَلَّا سَيَكْفُرُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَيَكُونُونَ عَلَيْهِمْ ضِدّاً) (مريم:82،81)، وقال تعالى: (وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ . لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ) (يس:75،74). فأعظم الناس خذلانا من تعلق بغير الله. فإن ما فاته من مصالحه وسعادته وفلاحه، أعظم مما حصل له ممن تعلق به، وهو معرض للزوال والفوات..".
 
فهذه هي مصيبة المتعلقين بغير الله، أنهم يتعلقون بزائل، وينتصرون بمهزوم، ويستقوون بضعيف، ويعتزون بذليل.. ويرجون من لا يرجى، وإذا سئل سرعان ما يملّّ أو ينسى، على قلة السائلين..
 
فمن تعلق بمن هذا شأنه، أو لاذ بحمى من كان هذا وصفه، حطّ ركابه في حسرات الخذلان، وقطَّع نفسه في متاهات الأحزان والأوهام.. والأدهى من ذلك أنه أحلى قلبه دار البوار، حيث الضياع والموت والفساد.. فقلب متعلق بغير الله، قلب ميت، لأنه تعلق بما يموت، أو يزول.. فموته يكمن بموت ما تعلق به، وزواله بزوال ما اتصل به.. فمن اتصل بزائل زال، ومن اتصل بخالد دام، ومن اتصل بضعيف ذليل، ضعف وذلّ حتماً.. لذا نؤكد أن أعظم القلوب حياة، وأكرمها عيشاً، وأكثرها طمأنينة، وأحسنها عطاءً.. هي القلوب التي اتصلت بالله، وتعلقت بهداه، وأدامت السجود بين يديه، وأحسنت التعرف به وإليه..
 
ويضرب الإمام لمن تعلق قلبه بغير الله مثلاً، بقوله: "ومثل المتعلق بغير الله: كمثل المستظل من الحر والبرد ببيت العنكبوت، أوهن البيوت". إنه مثل رائع يجسد حقيقة هؤلاء القوم، حقيقة نفوسهم الخائفة المرتجفة، وأجسادهم العارية المتكشفة، وإن بدا للبعض أنها قوية ثابتة، أو كاسية عامرة.. إن حقائق الحياة تؤكد خواءها، وضعفها، وأن انتفاخها لا يعدو أن يكون ورماً وداءً قد أصابها..
 
إن بيت العنكبوت هو بيت من تعلق بغير الله قلبه، وهوأشد البيوت وهناً وضعفاً.. من أوى إليه، بدت سوءته، وانكشفت عورته، ولفحته الشمس ولوحته بلهيبها، ولسعه البرد بشدته وصقيعه..
 
ويختم الإمام حديثه عن السبب الخطير في موت القلوب وفسادها، بقوله: "وبالجملة: فأساس الشرك وقاعدته التي بني عليها: التعلق بغير الله. ولصاحبه الذم والخذلان، كما قال تعالى: (لاَّ تَجْعَل مَعَ اللّهِ إِلَـهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَّخْذُولاً). (الإسراء:22) مذموماً لا حامد لك، مخذولاً لا ناصر لك. إذ قد يكون بعض الناس مقهوراً محموداً كالذي قهر بباطل، وقد يكون مذموماً منصوراً كالذي قهر وتسلط بباطل، وقد يكون محموداً منصوراً كالذي تمكن وملك بحق. والمشرك المتعلق بغير الله قسمه أردأ الأقسام الأربعة، لا محمود ولا منصور".
 
نعم، أردأ الأقسام، وأسوأ المنازل، هي تلك الأقسام المنازل التي يحل بها من تعلق قلبه بغير الله، فلا يحمد ولا ينصر.. وصدق الله العظيم: (ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصراً) (الكهف 43).
 
 
 

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1613
نقاط : 4431
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى