ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

كيف أتغير للأفضل ...~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف أتغير للأفضل ...~

مُساهمة من طرف abou khaled في الثلاثاء فبراير 26, 2013 1:27 am

كيف أتغير للأفضل ...~





هذه الكلمات لا أعرف من كتبها ، ولكنها من الحكمة التي هي ضالة المؤمن ، أنى وجدها فهو أحق الناس بها كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، عسى الله أن ينفعني بها وإياكم




إنها أسئلة كثيرًا ما تتردد داخلنا، وتطرق أسماعنا، وتلحُّ على قلوبنا، وليس الداعية بمنأى عن أمثال هذه الأسئلة، وليس هو بأغنى عن إصلاح نفسه والنظر الدائم فيها ومراجعتها؛ فالنفس متقلبة، وسبحانه وتعالى مقلب القلوب، ولَقلبُ ابنِ آدم أشدُّ انقلابًا من القِدر إذا استجمعت غليانًا، كما أخبر المعصوم صلى الله عليه وسلم.

ولعلك تفهم أن مجرد المعرفة والعلم بخطر المعصية لا يكفي للابتعاد عنها وتركها؛ فكم من علماء اجترءوا على ما لا يجترئ عليه جاهل!! ولعلك تقول متحيِّرًا: كم من مرة حاولت وقررت العودة، بل وحددت لنفسي يومًا أو موسمًا أبدأ منه، ويمرُّ اليوم وينقضي الموسم وأنا على حالي!! وكم من مرة بدأت فعلاً، ولكن ما أكاد أسير في الطريق يومًا أو يومين إلا وأنتكس مرةً أخرى لعوامل من داخلي، أو لطوارئ ودواعٍ من خارجي.

إذن: ما العمل؟ وأين الطريق؟
لا بد لكل منا من نقطة تحوُّل، يُحَوِّل فيها مسارَه إلى طريق الله، ويهجُر طريق الشيطان، ويحذر قُطَّاع الطرق.

في السطور التالية أرجو أن تعيرني قلبَك لا سمعَك، وإحساسَك لا عينَك، ونحاول سويًّا- بإذن الله- أن نتلمَّس سبيلَ الوصول إلى الله- عز وجل- في خطوات متدرجة، استقيتها من تجارب العلماء في بدء تعاملهم، وإنابتهم إلى رب العزة- سبحانه وتعالى.

ومن البداية أقول لك: لا تظن أن الطريق سهل.. فما تسعى إليه قد حُفَّ بالمكاره والعقبات والأشواك، ولكنك عندما تصل ويَفتح لك مولاك البابَ ستنسى كل ألم، وستودع كل تعب، وستحس بلذة لا تضارعها لذة دنيوية.


الحجر الصحي!!

أول ما يجب أن تقوم به هو عزل نفسك عن مَواطن المعصية ورفقائها؛ حتى لا تجد فرصةً للمعاصي، فتنقطع تمامًا عن المعصية، ثم الزم الإلحاح على معاتبة نفسك وتذكيرها ربها، وردِّد على سمعك دائمًا أنك لا بد ستموت إن عاجلاً أو آجلاً، وستلقى الله- عز وجل- فيحاسبك.


اصمت تسلم

درِّب نفسك على أن تصمت أكثر مما تتكلم؛ فإن النفس إذا صمتت سكتت، فإذا طال سكوتها تبيَّن لها الكثير مما كانت تخوض فيه من الباطل، وعندها تنكسر؛ إذ تعلم أنها متعرضةٌ لسخط مولاها.

ثم عاوِد العتاب مرةً أخرى، وذكِّرها بذنوبها ومعاصيها ذنبًا ذنبًا، وعرِّفها عقوبةَ كل ذنب من تلك الذنوب؛ حتى تعترفَ وتُقِرَّ.


انسَ طاعاتك

إذا اعترفَت نفسُك بالتقصير والذنوب؛ فأدِم تذكيرها بعظيم جرائمها وذنوبها، وأوهمها أنها لم تعمل في حياتها إلا المعصية، وأَنسِها في هذه المرحلة حسناتها وطاعاتها؛ حتى توقن بالهلاك إن لم تتب، ويستيقظ ضميرها، وتسيل دمعتها.

فإذا ما استيقظ ضمير نفسك، وسالت دمعتها، وأيقنت بالهلاك فأخبرها بضرورة الإقلاع عن المعاصي والاستدراك، وأن هذا لا يتأتى إلا بهجران كل أسباب المعصية.. من أصحاب وأهل وقرابة وأدوات، وأخبرها أنها لا تَصِحُّ توبتها إلا بترك ذلك كله.


أذلها بالجوع


إذا نفرَت نفسك من ذلك وأبَت؛ فاكسرها بكثرة الصيام، وأذِلَّها بالجوع؛ فإن النفس إذا آلمها الجوع تخشع وتستمع وتستسلم للمعاتبة فتقبل، فإذا لم تقبل فذكِّرها بعذاب الله وسوء المصير؛ حتى تلين لك، وعندها ستجدُها تعطيك وعدًا بترك المعاصي بعد قليل، وتسوِّف لك متعللةً بقضاء بعض حوائجها.


قاوِم التسويف

إذا وجدتها تسوِّف لك وتعدُّ لأمد طويل أو قصير، فاحمل عليها حملةً شديدةً بالزجر والتذكير بعدم ضمان الأجل، وأنه لربما تستوفي أجلَها قبل أن يحين الموعد، وأعِد عليها ذكرَ العقوبات والنقم.


تحلية بعد تخلية

فإذا أذعنَت لك وطاوعتْك في قطع أسباب المعصية، فاعمل على إكسابها أضدادَ ما قطعته وفارقته؛ فابحث لها عن صاحب مرشد، بدلاً من الصاحب المُغوي، وعلِّمها الذكر بدلاً من السهو والغفلة، وألزِمها التثبت والتفكر بدلاً من الطَّيش والعجلة، وأذِقْها مناجاة الرب- سبحانه وتعالى- وحلاوة تلاوة كتابه، ومطالعة العلم، والتعرف على سير الصالحين وأخلاقهم، بدلاً من الخوض في الباطل، ومجالسة الفاسدين المفسدين.

وعندها تجتمع أنوار هذه البدائل في قلبك، ويستنير عقلك بموروثات الطاعة، ويؤيدك الله بمعونته، وتقهر أنوارُ الطاعة أهواءَ نفسك؛ فتتحول الطاعة إلى طبع وعادة.. مثلما كانت المعصية لها طبع وعادة.


إياك والعُجْب

إذا وصلَت نفسُك لهذه المرحلة من الاستقامة على طاعة ربها؛ فربما نَما فيها العُجب بطاعتها وتركها للمعصية، فازجُرها عن ذلك، وذكِّرها بنظر الله- عز وجل- إلى ضميرها، وخوِّفها بحبوط هذا العمل، وشكِّكها في قبوله.


تذكَّر ماضيَك

وإذا نجَت النفس من العُجب بأعمالها فربما وقعت في الكِبر والاستطالة على الناس لما ترى من معاصيهم واستقامتها، فتزدري العاصين وتترفَّع عليهم، عندها ذكِّرها بماضيها وما كانت عليه، وأقرِع سمعَها بقوله- عز وجل-: (كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ) (النساء: 94)، وقول القائل: رب معصية أورثت ذلاًّ وانكسارًا خيرٌ من طاعة أورثت عزًّا واستكبارًا، وخوِّفها من خاتمة السوء؛ حتى تعرف قدرها وتنفيَ الكِبر عن ضميرها.

ولكن لا تعتقد أن هذه هي النهاية؛ فكما يقولون: إن الوصول إلى القمة سهل، ولكن الحفاظ عليها هو الصعب، فيجب أن تكون على حذر دائمًا، وأن ترعى نفسك وتهذبها دومًا مما يعكِّر عليها صفوَ الطاعة؛ حتى تظلَّ على هذه الحالة من الاستسلام والانقياد لله- عز وجل- والنفور من معصيته

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1559
نقاط : 4269
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى