ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ط§ظˆط±ظٹظپظ„ظٹظ… ط¹ط¶ظˆظٹظ‡ ظ…ط¬ط§ظ†ظٹظ‡ ظˆظپط±طµظ‡ ط¹ظ…ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط²ظ„
اليوم في 10:29 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰
اليوم في 1:09 am من طرف lmandoo

» يا فتى أنها تطلب على قدرها وانا اعطيها على قدري
اليوم في 12:12 am من طرف abou khaled

» كيف نشكر النعم وندفع النقم ؟ )
أمس في 12:38 am من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ ..ط¨ط¨ط³ط§ط·ط© ط§ط³طھظ…طھط¹ ط¨ظˆظ‚طھظƒ ظˆط­ظٹط§طھظƒ
الخميس مارس 23, 2017 9:15 am من طرف lmandoo

» طھط¬ط±ط¨ط© ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ط¨طھط±ظƒظٹط§ ظپظٹ ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ( طھط­ط¯ظٹط« ط§ظ„ط´ظ‡ط± ط§ظ„ط³ط§ط¯ط³ )
الخميس مارس 23, 2017 2:50 am من طرف lmandoo

» ط£ظˆظ„ ط³طھط§ظ†ط¯ ط§ط¨ ظƒظˆظ…ظٹط¯ظٹ ظˆط±ط§ط¨ط± ط¹ط±ط¨ظٹ ط¨ط§ظ„ط§ظ†ط¬ظ„ظٹط²ظٹط©
الخميس مارس 23, 2017 2:40 am من طرف lmandoo

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. طھط§ط¨ط¹ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ظƒ ظ…ظ† ط£ظ‰ ظ…ظƒط§ظ† ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… .
الأربعاء مارس 22, 2017 9:50 am من طرف lmandoo

» بشرى للمريض
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:35 pm من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰ .
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:12 am من طرف lmandoo

» ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ظ„ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ظپظٹ طھط±ظƒظٹط§ ط¨ط£ط­ط¯ط« ط§ظ„طھظ‚ظٹظ†ط§طھ
الثلاثاء مارس 21, 2017 2:00 am من طرف lmandoo

» هل رايت فوائد مرضك
الإثنين مارس 20, 2017 8:53 pm من طرف abou khaled

» ظ†ظ‚ظ„ ط¹ظپط´ ط¨ط¬ط¯ط©
الإثنين مارس 20, 2017 2:52 am من طرف lmandoo

» لعفو عند المقدرة ( قصةٌ جَرَتْ في منزل (الخيزران) زوجة الخليفة العباسي المهدي
الإثنين مارس 20, 2017 12:52 am من طرف abou khaled

» ظ†ط´ط± ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظƒ ظپظ‰ 100 ظ…ظ†طھط¯ظ‰ ط¹ط±ط¨ظ‰
الأحد مارس 19, 2017 3:35 am من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

الدين النصيحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدين النصيحة

مُساهمة من طرف abou khaled في الأحد أكتوبر 14, 2012 9:43 pm

الدين النصيحة






يقول صلى الله عليه وسلم: ((الدين النصيحة، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)).


فهذا الحديث العظيم يدل على أن الدين هو النصيحة، وذلك يدل على عظم شأنها؛ لأنه جعلها الدين كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الحج عرفة))[1]، وهذا الحديث يدل على أن النصيحة هي الدين وهي الإخلاص في الشيء والصدق فيه حتى يؤدى كما أوجب الله، فالدين النصيحة في جميع ما أوجب الله، وفي ترك ما حرم الله، وهذا يعم حق الله وحق الرسول وحق القرآن وحق الأئمة وحق العامة.


والنصيحة كما تقدم هي الإخلاص في الشيء والعناية بها، والحرص على أن يؤدى كاملاً تاماً لا غش فيه ولا خيانة ولا تقصير، يقال في لغة العرب: ذهبٌ ناصح، أي ليس فيه غش.


ويقولون أيضاً: عسل ناصح، يعني ليس فيه غش.


وهكذا يجب أن يكون المؤمن في أعماله ناصحاً لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.


فالنصيحة لله توحيده سبحانه وتعالى والإخلاص له وصرف العبادة له جل وعلا من صلاة وصوم وحج وجهاد وغير ذلك.


يعني: أن يعمل في غاية الإخلاص لله، لا يعبد معه سواه بل يعبده وحده، وينصح في هذه العبادة ويكملها، مع الإيمان به وبكل ما أمر به، وهكذا ينصح في أداء ما فرض الله عليه وترك ما حرم الله عليه يؤدي ذلك كاملاً لعلمه بحق الله وأن الله أوجبه عليه فهو يخلص في ذلك ويعتني به.


وهكذا في حق القرآن يتدبره ويتعقله ويعمل بما فيه من أوامر، وينتهي عن النواهي، وهو كتاب الله العظيم وحبله المتين، فالواجب العناية والنصح في ذلك قولاً وعملاً وذلك بحفظ الأوامر وترك النواهي، والوقوف عند الحدود التي بينها الله في القرآن الكريم حتى لا تخل بشيء من أوامر الله في القرآن، وحتى لا ترتكب شيئاً من محارم الله، مع الإيمان بأنه كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود، هذا قول أهل السنة والجماعة قاطبة، كما قال عز وجل: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ[2]، وقال سبحانه: تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ[3].


وقال عز وجل: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ[4]، إلى غير ذلك من الآيات الدالة على أنه كلام الله سبحانه، وأنه منزل من عنده، فالمؤمن يؤمن بهذا كله وهكذا المؤمنة، ويعتقد كل منهما أنه كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود خلافاً للجهمية ومن سار في ركابهم من المبتدعة.


وهكذا النصح للرسول صلى الله عليه وسلم، يكون بطاعة أوامره واجتناب نواهيه والإيمان بأنه رسول الله حقاً وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين، مع الدفاع عن سنته والذب عنها، كل هذا من النصح للرسول صلى الله عليه وسلم، وهكذا العناية بأحاديثه صلى الله عليه وسلم وبيان صحيحها من سقيمها، والذب عنها والامتثال بها، والوقوف عند الحدود التي حددها الله ورسوله، كما قال تعالى: تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا[5]الآية، هذه هي النصيحة للرسول صلى الله عليه وسلم، وما زاد عن ذلك من أداء الواجبات وترك المحرمات كان كمالاً للنصيحة وتماماً لها.


فالحاصل أنه بعنايته بما أمر الله به ورسوله وما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله من الحقوق يكون قد نصح لله ولكتابه ولرسوله؛ لأداء فرائض الله وترك محارم الله، والوقوف عند حدود الله، والإكثار من الثناء عليه، وذكره سبحانه وتعالى وخشيته جل وعلا، كل هذا من النصيحة لله ولكتابه ولرسوله صلى الله عليه وسلم.


أما النصيحة لأئمة المسلمين فبالدعاء لهم والسمع والطاعة لهم في المعروف، والتعاون معهم على الخير وترك الشر، وعدم الخروج عليهم، وعدم منازعتهم، إلا أن يوجد منهم كفر بواح عليهم برهان من الله سبحانه وتعالى، كما جاء ذلك في حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه في مبايعة الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم.


ومن النصيحة لهم: توجيههم إلى الخير وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر بالأسلوب الحسن والرفق وسائر الطرق المفيدة؛ عملاً بهذا الحديث الصحيح، ويقول الله عز وجل: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى[6]، وقوله سبحانه: وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ[7].


وأما النصيحة لعامة المسلمين فإنها تكون بتعليمهم وتفقيههم في الدين ودعوتهم إلى الله سبحانه وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر وإقامة الحدود عليهم والتعزيرات الشرعية كل هذا من النصيحة لهم. والله ولي التوفيق.

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1613
نقاط : 4431
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى