ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» بعد مرور أيام من رمضان اكتشفنا أنّنا كنا نستطيع الصّوم
أمس في 12:14 pm من طرف abou khaled

» يا شطايبي شوف قحبة وتتفرج..ما يضجكوش عليكم
الإثنين يونيو 26, 2017 2:57 pm من طرف سعداوي ربيع

» ط§ظƒط¨ط± ظ…ط¬ظ…ظˆط¹ظ‡ ط§ظ„ظˆط§ظ† ط­ظ†ظ‡ ط·ط¨ظٹط¹ظٹظ‡ ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…
السبت يونيو 24, 2017 6:41 am من طرف lmandoo

» ط§ظƒط¨ط± ظ…ط¬ظ…ظˆط¹ظ‡ ط§ظ„ظˆط§ظ† ط­ظ†ظ‡ ط·ط¨ظٹط¹ظٹظ‡ ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…
السبت يونيو 24, 2017 6:32 am من طرف lmandoo

» ط­ظ‚ظ† ط§ظ„ط¨ظˆطھظƒط³ ظˆط§ظ„ظپظٹظ„ط± ظˆط§ظ„ط¨ظ„ط§ط²ظ…ط§ ظ…ط¹ ط¯ظƒطھظˆط± ظ…ط­ظ…ط¯ ط§ظ„ط³ظ…ظ„ط§ظˆظ‰
السبت يونيو 24, 2017 5:34 am من طرف lmandoo

» حقن البوتكس والفيلر والبلازما مع دكتور محمد السملاوى
السبت يونيو 24, 2017 5:15 am من طرف lmandoo

» علامة قبول رمضان
الجمعة يونيو 23, 2017 12:03 pm من طرف abou khaled

» العبرة بالخواتيم
الخميس يونيو 22, 2017 11:18 am من طرف abou khaled

» سوق قام ثم انفض؟!!
الأربعاء يونيو 21, 2017 12:54 pm من طرف abou khaled

» ط§ط­طµظ„ ط¹ظ„ظٹ ط¯ظˆظ…ظٹظ†ظƒ com. ظ…ظ† ظ…ظˆظ‚ط¹ ط¬ظˆط¯ط§ط¯ظٹ ظ„ظ…ط¯ط© ط³ظ†ط© ط¨ظ€ 50ط¬
الأربعاء يونيو 21, 2017 5:02 am من طرف lmandoo

» ط¬ط¯ظٹط¯ ط³ظ†ط§ط¨ ط´ط§طھ : ط´ط§ظ‡ط¯ ظٹظˆظ…ظٹط§طھ ط±ط­ظ„ط© ط¹ط§ط¦ظ„ظٹط© ظپظٹ ط£ظˆط±ظˆط¨ط§ ظ„ظ…ط¯ط© 24 ظٹظˆظ…ط§ظ‹
الثلاثاء يونيو 20, 2017 4:26 am من طرف lmandoo

» أياما معدودات
الإثنين يونيو 19, 2017 12:33 pm من طرف abou khaled

» أيها الحبيب ..ترفق .. لا ترحل .. أما تسمع أنين المحبين لك؟!
الأحد يونيو 18, 2017 12:28 pm من طرف abou khaled

» دكاترتنا يعزفون للطلبة بالمصطلحات والداب ركب مولاه
السبت يونيو 17, 2017 1:34 pm من طرف سعداوي ربيع

» اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا
الجمعة يونيو 16, 2017 11:03 am من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

إنا كل شيء خلقنـــــــــــــــــــــــــــــــاه بقدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إنا كل شيء خلقنـــــــــــــــــــــــــــــــاه بقدر

مُساهمة من طرف abou khaled في السبت ديسمبر 17, 2011 1:21 am

إنا كل شيء خلقنـــــــــــــــــــــــــــــــاه بقدر

--------------------------------------------------------------------------------

إنا كل شيء خلقنــــــــــــــــــاه بقدر



في ظل التحديات التي تواجه الدعوة الإسلامية اليوم،
وهي تحديات عدة:
• تحديات تتمثل في ضخامة حجم الانحراف في الأمة والبعد عن منهج الله تبارك وتعالى.
• وتحديات تتمثل في الفساد الهائل في الأمة في الميادين الإدارية والسلوكية.
• وتحديات تتمثل في الأمراض الاجتماعية المتغلغلة فيا لأمة، وفشو الفقر والأمية والتخلف.
• وتحديات تتمثل في التخلف الحضاري والتقني الذي تعاني منه الأمة، وتأخرها عن ركب الأمم الأخرى.
• وتحديات تتمثل في مشكلات تعاني منها الدعوة الإسلامية كالفرقة والتناحر والصراع بين فصائل العمل الإسلامي، والخلط في مناهج التغيير وبرامج الإصلاح.
• وتحديات وتحديات…
إن الحديث عن هذه التحديات والعقبات يطول، ويصعب على امريء استقصاؤه وحصره، وهو حديث كثيراً ما نطرقه ونثيره ونحن نتجاذب أطراف الحديث حول قضية الإصلاح والتغيير. ومع الإيمان بأهمية إدراك حجم التحديات وضخامتها، وضرورة وضع الأمور في نصابها الصحيح دون تهوين، إلا أن المبالغة، أو التركيز في الحديث على جانب معين من المشكلة يؤدي إلى نتائج في الاتجاه المعاكس. فالمنتظر من الحديث حول العقبات والتحديات أن يؤدي إلى شحذ الهمم ورفع العزيمة، والبذل والتضحية بما يتناسب معها، إلا أن الإفراط في ذلك ربما أدى إلى اليأس، فهل الطاقات المتاحة اليوم، وهل برامج العمل، وهل الصحوة بمؤسساتها الضعيفة،وقدراتها المبددة، وهي مع ذلك غير قادرة على استيعاب خلافاتها وحل مشكلاتها فضلاً عن التغيير في الواقع، هل ذلك كله يمكن أن يوصل إلى التغيير الذي نتطلع إليه في واقع المسلمين اليوم؟ إنه التفكير السريع الذي لا يأخذ في حسبانه إلا العوامل المادية البشرية، لكنه حين يتجاوز ذلك، فيضع في الاعتبار القواعد والمنطلقات الشرعية تختلف النتائج، أينسى أن قدرة الله تبارك وتعالى مطلقة ومشيئته نافذة، وأن ما شاء كان وما شاء لم يكن؟ وأن قدرته تبارك وتعالى تتجاوز حسابات الناس القريبة واعتباراتهم المنحصرة في العالم المادي المحسوس؟.
قال تبارك وتعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ* وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ). [القمر: 49- 50].
وقال عز وجل: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ). [يس: 82].
وأخبر صلى الله عليه و سلم أن الدين سيعلو وينتصر لا محالة، فعن تميم الداري –رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: "ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر"(1).
وعن أبي بن كعب - رضي الله عنه - عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: "بشر هذه الأمة بالسناء والنصر والتمكين، فمن عمل منهم عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة نصيب"(2).
وعن أبي هريرة - رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: "إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها"(3).
إنها أخبار صادقة، ووعود لابد من أن تتحقق، فلنتوازن في تفكيرنا، ولا تسيطر علينا الحسابات المادية، ولنعلم أن قدرة الله تبارك وتعالى فوق كل حسابات البشر: (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ). [الأنفال: 30].
----------------
منقوووووووووووووووول يرحمنا ويرحمكم الله


abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1659
نقاط : 4569
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى