ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» لا تنظر الى الأوراق التي تغير لونها))
الخميس يناير 19, 2017 12:41 am من طرف abou khaled

» دكاترتنا يعزفون للطلبة بالمصطلحات والداب ركب مولاه
الأربعاء يناير 18, 2017 12:51 pm من طرف سعداوي ربيع

» سيدي (وغليسي)التناصي..خويا(احسن)الدواسي وبابا(رياض)القاصي
الأربعاء يناير 18, 2017 12:48 pm من طرف سعداوي ربيع

» السعي في قضاء حوائج الناس
الثلاثاء يناير 17, 2017 1:50 am من طرف abou khaled

» ســــــــــــحر المســـــــــــــؤولية
الإثنين يناير 16, 2017 7:11 pm من طرف abou khaled

» انا قارئ الوجه والبصمـات..يا قارئة الفنجان
الإثنين يناير 16, 2017 1:55 pm من طرف سعداوي ربيع

» الأساليب العلاجية لمشكلة مشاغبة الطلاب
الأحد يناير 15, 2017 1:39 am من طرف abou khaled

» تحت الورد شوك أم فوق الشوك ورد ؟!
السبت يناير 14, 2017 2:23 am من طرف abou khaled

» مرعي محمود Habite à Mash Had, Hazafon, Israel
الجمعة يناير 13, 2017 7:04 pm من طرف سعداوي ربيع

» ليس العروض بسهل مركبا أبدا؟.السيد مرعي محمود
الخميس يناير 12, 2017 10:20 pm من طرف سعداوي ربيع

» المرحلة الملكية
الخميس يناير 12, 2017 2:56 pm من طرف abou khaled

»  ورّطت نفسي في حرب ..تحسب ما نقــــدرش..راني في القمره
الخميس يناير 12, 2017 11:27 am من طرف سعداوي ربيع

»  نعم.. انت (مر) و(عي)..والامة بخير
الخميس يناير 12, 2017 11:22 am من طرف سعداوي ربيع

» طھط·ط¨ظٹظ‚ ط¬ط§ظ…ط¹ ط§ظ„ظƒطھط¨ ط§ظ„طھط³ط¹ط©
الأربعاء يناير 11, 2017 10:01 am من طرف lmandoo

» ط­ظپظ„ طھط¯ط´ظٹظ† طھط·ط¨ظٹظ‚ ط¬ط§ظ…ط¹ ط§ظ„ظƒطھط¨ ط§ظ„طھط³ط¹ط©
الثلاثاء يناير 10, 2017 4:03 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

الربيع العربي قضية إنسانية تستدعي التعاطف قبل التفكير في الكتابة عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الربيع العربي قضية إنسانية تستدعي التعاطف قبل التفكير في الكتابة عنها

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الإثنين نوفمبر 21, 2011 1:30 pm

الشاعر زبير دردوخ لـ”الفجر”
الربيع العربي قضية إنسانية تستدعي التعاطف قبل التفكير في الكتابة عنها

يعتبر بعض أهل الأدب أن ثورات الربيع العربي مصدر إلهام فوري عجّل بصدور أعمال أدبية كثيرة وفي زمن قياسي، وبالمقابل يرى البعض الآخر أنها كانت مصدر قلق آخر لفعل الكتابة عنها إلى حين منع عديد الكتابات من الظهور في الساحة الأدبية العربية.

عبّر الشاعر زبير دردوخ في حديث جمعه بـ”الفجر” عن رأيه في هذا الموضوع الذي كتب عنه بطريقة كاريكاتورية، واصفا ما جرى بنوع من السخرية والتهكم ضمن نصوص شعرية شحيحة على غرار “هنا القاهرة” تناول فيها أحداث 24 فيفري بمصر وقصيدة “تقول زوجتي” عبّر فيها عن رأيه عمّّا جرى في ليبيا من مجازر يحتوي على حوار مزدوج يضم في طيّاته شعورا متناقضا منقسما بين الوقوف تارة بجانب القذافي وتارة أخرى مع الثوار، بالإضافة إلى نصوص عن ثورة الشعب السوري، نافيا أن تكون هذه الأحداث الأليمة دعته لأن يعجّل في إصدار قصائده في الوقت المحدد بغية مواكبة الحدث أو من أجل هدف معين شخصي أو عام، معتبرا إيّاها قضية إنسانية تخص العرب والمسلمين يلعب فيها الضمير دورا كبيرا، كما تستدعي كل واحد منا سواء شاعرا أو إعلاميا أو حتى الإنسان البسيط التعاطف والوقوف بجانب ضحايا الاعتداءات من الأبرياء من الشعب ولا تستلزم التعجيل في الكتابة؛ فبقدر ما تعتبر مصدر إلهام ومنبع تغذية لأفكار الأدباء والشعراء، تكون مصدر خوف وقلق للبعض الآخر. وبالتالي، فإن الشاعر دردوخ يرى بأنها وقفت عائقا في وجه الكتابة الشعرية بشكل غير مباشر يضرب الأعماق والضمير الإنساني، فلم تسمح للشاعر من الكتابة بتلك الحرية السابقة في زمن السلام والأمن عكس الفترة العصيبة التي يمر بها الوطن العربي حاليا، لأن الأحداث والوضع المتأزم وهول المشاهد الفظيعة جراء المجازر التي ترتكب يوميا نال من عاطفة الشعراء وجعلها حبيسة المشاهدة فقط والتعاطف على غرار ما رأته العين من بشاعة التقتيل والتنكيل بكل من ليبيا، اليمن، مصر وما يحدث الآن في سوريا. وحسب رأيه، فإنه من الأجدر التريث في الكتابة إلى حين انتهاء مثل هذه الأعمال المنبوذة التي يندى لها الجبين، لأنها بشكل أو بآخر تعمل على تقييد أفكار الكاتب أو الشاعر وتتركه يعيش ضغوط نفسية تعيق حريته في الكتابة بنوع من الارتياح وعدم الشعور بالذنب، لأن القضية إنسانية قبل أن تكون أدبية، وبالتالي وجب التعامل معها كإنسان قبل التعامل معها كشاعر أو كأديب.
( عن جريدة الفجــــــر )

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى