ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» من أجمل ماقرأت اليوم
أمس في 8:53 pm من طرف abou khaled

» رجل كبير في السنيتحدث عن امنياته في الحياةفيقول :::
أمس في 1:04 pm من طرف abou khaled

» ضريبة القيمة المضافة VAT مع د\ جلال العبد
أمس في 4:22 am من طرف lmandoo

» سر في ركابهم .....تلحق بهم
الثلاثاء يناير 16, 2018 9:57 pm من طرف abou khaled

» مشروع مذكرة(ترامب والخنزير اويحي البنى الفكرية والتكوين الجيني)
الثلاثاء يناير 16, 2018 11:41 am من طرف سعداوي ربيع

» سقط رجل في بئر
الإثنين يناير 15, 2018 1:31 pm من طرف abou khaled

» ظƒظˆط¨ظˆظ† ط®طµظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط±ط¤ظ‰ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط©
السبت يناير 13, 2018 10:05 pm من طرف lmandoo

» ثلاثة أعمال ليس لها موازين يوم القيامة لعظمتها
السبت يناير 13, 2018 9:42 pm من طرف abou khaled

» ترسيم(أمازيغ) ..زعمه حب في جــدود؟كي قال الشعب غاشي استثنى القبائل الشرفاء؟
الجمعة يناير 12, 2018 8:50 pm من طرف سعداوي ربيع

» دبلومات تدريبية مُــؤهلاتك ... تُحَقق أَحلامُك
الجمعة يناير 12, 2018 7:52 pm من طرف lmandoo

» تزوج ووضع فے احلامه امرأه بيضاء تسر الناظرين
الجمعة يناير 12, 2018 1:03 pm من طرف abou khaled

» مرض صامت ،، *فاحذروه
الخميس يناير 11, 2018 9:28 pm من طرف abou khaled

» روﻱ ﺃﻥ ﻋﻤﺮ ﺍﻓﺘﻘﺪ ﺭﺟﻼ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺸﺎﻡ
الأربعاء يناير 10, 2018 8:47 pm من طرف abou khaled

» عملك الشاق . هو حلم كل عاطل.
الثلاثاء يناير 09, 2018 9:28 pm من طرف abou khaled

» دورة ضريبة القيمة المضافة VAT
الثلاثاء يناير 09, 2018 3:08 am من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

قصة جميلة من حلم معاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة جميلة من حلم معاوية

مُساهمة من طرف abou khaled في الخميس أكتوبر 13, 2011 1:25 am

قصة جميلة من حلم معاوية

--------------------------------------------------------------------------------

قصة جميلة من حلم معاوية


قصة جميلة من حلم معاوية بن أبي ســـــــــــــــــــــــــــــ ــــفيان رضي الله عنهما


قصة من حلم معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما




كان لعبد الله بن الزبير - رضي الله عنهما - مزرعة في المدينة مجاورة لمزرعة يملكها معاوية بن


أبي سفيان -رضي الله عنهما-، وفي ذات يوم دخل عمّال مزرعة معاوية إلى مزرعة ابن الزبير.
فغضب ابن الزبير وكتب لمعاوية في دمشق:


"من عبدالله ابن الزبير إلى معاوية (ابن هند آكلة الأكباد) أما بعد
...
(فإن عمالك دخلوا إلى مزرعتي فمرهم بالخروج منها، أو فو الذي لا إله إلا هو ليكوننّ لي معك شأن)".


فوصلت الرسالة لمعاوية وكان من أحلم الناس فقرأها، ثم قال لابنه يزيد:


"ما رأيك في ابن الزبير أرسل لي يهددني ؟".


فقال له ابنه يزيد: "أرسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتيك برأسه".


فقال معاوية: "بل خيرٌ من ذلك زكاة وأقرب رحما".


فكتب رسالة إلى عبدالله بن الزبير يقول فيها:


"من معاوية بن أبي سفيان إلى عبدالله بن الزبير (ابن أسماء ذات النطاقين)


أما بعد ....
فو الله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلمتها إليك ...
ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لدفعتها إليك ...


فإذا وصلك كتابي هذا فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمالي إلى عمالك ...


فإن جنّة الله عرضها السموات والأرض.


فلما قرأ ابن الزبير الرسالة بكى حتى بلها بالدموع،


وسافر إلى معاوية في دمشق وقبّل رأسه وقال له:


"لا أعدمك الله حلماً أحلك في قريش هذا المحل".

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1744
نقاط : 4824
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى