ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

رمضان فرصة عظيمة للدعاء وبث الشكوى لله جل جلاله ,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رمضان فرصة عظيمة للدعاء وبث الشكوى لله جل جلاله ,

مُساهمة من طرف توفيق في السبت أغسطس 06, 2011 5:14 am


رمضان فرصة عظيمة للدعاء وبث الشكوى لله جل جلاله
( الدعاء هو العبادة) هكذا قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح .

شأن الدعاء عظيم ونفعه عميم ومكانته عالية في الدين فما استجلبت النعم بمثله ولا استدفعت النقم بمثله ذلك أنه يتضمن توحيد الله وإفراده بالعبادة وهذا رأس الأمر وأصل الدين.

وإن شهر رمضان لفرصة سانحة ومناسبة كريمة مباركة يتقرب فيها العبد إلى ربه بسائر القربات وعلى رأسها الدعاء ذلكم أن مواطن الدعاء ومظانّ الإجابة تكثر في هذا الشهر فلا غرو أن يكثر المسلمون فيه من الدعاء.

عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة - يعني في رمضان - وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة)) رواه أحمد وقال الألباني: صحيح لغيره

ولعل هذا هو السر في ذكره تعالى للأية الكريمة الباعثة على الدعاء متخللة بين أحكام الصيام: {وإذا سألك عبادي عنّي فإنّي قريب أجيب دعوة الدّاع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلّهم يرشدون } البقرة 186 إرشادا إلى الاجتهاد في الدعاء وسؤال الله من فضله العظيم في كل وقت وعند كل إفطار وفي السحر وعلى كل حال.

الدعاء: هو أن يطلب الداعي ما ينفعه وما يكشف ضرّه وحقيقته إظهار الافتقار إلى الله والتبرؤ من الحول والقوة وهو سمة العبودية واستشعار الذلة البشرية وفيه معنى الثناء على الله -عز وجل- وإضافة الجود والكرم إليه. لذا أمر الله عباده به ولفت أنظارهم إليه ورغبهم فيه وحثهم عليه . قال تعالى: {وقال ربّكم ادعوني أستجب لكم إنّ الّذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين}1. وقال تعالى: {ادعوا بكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين} الأعراف 55-56 . أي ترغيب وأي نداء علوي كهذا يدعوك ويقول لك رحمتي قريبة منك ادعوني أستجب لك اسألني أعطك خف مني واطمع في ثوابي وإحساني فأي خسارة يخسرها من اسكبر عن الدعاء أو زهد فيه ؟!

قال -صلى الله عليه وسلم-: ((الدعاء هو العبادة قال ربكم : ادعوني أستجب لكم))2 وقال -صلى الله عليه وسلم-: ((إن ربكم -تبارك وتعالى- حيي كريم يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا)3( وعن عبادة بن الصامت قال: قال عليه الصلاة والسلام: ((ما على الأرض مسلم يدعو الله بدعوة إلا آتاه الله إياها أو صرف عنه من السوء مثلها ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم)) فقال رجل من القوم: إذا نكثر؟ قال: ((الله أكثر))4.

وروى مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل)). قيل: يا رسول الله وما الاستعجال؟ قال: ((يقول: قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجاب لي! فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء))5 وقال صلى الله عليه وسلم: ((القلوب أوعية وبعضها أوعى من بعض فإذا سألتم الله -أيها الناس- فاسألوه وأنتم موقنون بالإجابة فإنه لا يستجيب لعبد دعاه عن ظهر قلب غافل))6.


إن للدعاء أهمية عظيمة إذ إنه هو العبادة وقمة الإيمان ولذة المناجاة بين العبد وربه والدعاء سهم صائب إذا انطلق من قلوب ناظرة إلى ربها راغبة فيما عنده لم يكن لها دون عرش الله مكان.

جلس عمر بن الخطاب يوما على كومة من الرمل بعد أن أجهده السعي والطواف على الرعية والنظر في مصالح المسلمين ثم اتجه إلى الله وقال:"اللهم قد كبرت سني ووهنت قوتي وفشت رعيتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفتون واكتب لي الشهادة في سبيلك والموت في بلد رسولك".9

انظروا إلى هذا الدعاء أي طلب من الدنيا طلبه عمر وأي شهوة من شهوات الدنيا في هذا الدعاء إنها الهمم العالية والنفوس الكبيرة لا تتعلق أبدا بشيء من عرض هذه الحياة وصعد هذا الدعاء من قلب رجل يسوس الشرق والغرب ويخطب وده الجميع حتى قال فيه القائل:

يا من يرى عمرا تكسوه بردته

والزيت أدم له والكوخ مأواه

يهتز كسرى على كرسيه فرقا

من بأسه وملوك الروم تخشاه


ماذا يرجو عمر من الله في دعائه؟ إنه يشكو إليه ضعف قوته وثقل الواجبات والأعباء ويدعو ربه أن يحفظه من الفتن والتقصير في حق الأمة ثم يتطلع إلى منزلة الشهادة في سبيله والموت في بلد رسوله فما أجمل هذه الغاية وما أعظم هذه العاطفة التي تمتلئ حبا وحنينا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يكون مثواه بجواره. أرأيت كيف ألهم عمر الدعاء وكانت الإجابة معه

يقول معاذ بن جبل -رضي الله عنه-: "يا بن آدم أنت محتاج إلى نصيبك من الدنيا وأنت إلى نصيبك من الآخرة أحوج فإن بدأت بنصيبك من الآخرة مرّ بنصيبك من الدنيا فانتظمها انتظاما وإن بدأت بنصيبك من الدنيا فات نصيبك من الآخرة وأنت من الدنيا على خطر".

وصدق الله : {وإذا سألك عبادي عنّي فإنّي قريب أجيب دعوة الدّاع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلّهم يرشدون} 10.

فهلم نكثر من الدعاء ولا نفتر عنه وندعوا الله ونحن موقنون بالإجابة ونحرص على الأخذ بآداب الدعاء التي تزيد في أجره وتغلب إجابته فإن للدعاء آدابا واجبة ومستحبة لها أثر بالغ في تحصيل المطلوب والأمن من المرهوب.

وأول آداب الدعاء وأوجبها أن يخلص العبد في دعائه لله -تعالى- فلا يدعو معه أحدا بل يدعوه وحده لا شريك له كما أمر الله بذلك: {وأنّ المساجد للّه فلا تدعوا مع اللّه أحدا} 11. فدعاء غير الله وسؤاله كدعاء الأموات مثلا أو الأحياء شرك تحبط به الأعمال ويجنى به غضب الله الواحد القهار : {له دعوة الحقّ والّذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء} 12.

ومن آداب الدعاء دعاء الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى والثناء عليه وحمده كما قال -تعالى-: {وللّه الأسماء الحسنى فادعوه بها} 13. ثم بعد ذلك الصلاة على خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم .

ومن آداب الدعاء أخي الصائم: الدعاء بالخير والبعد عن الإثم وقطيعة الرحم والاستعجال ففي صحيح مسلم قال صلى الله عليه وسلم: ((يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت فلم يستجب لي))14 ويقول: ((قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجاب لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء)) 15.

ومن آداب الدعاء: حسن الظن بالله -تعالى- فإن الله يجيب دعوة الداعي إذا دعاه قال -صلى الله عليه وسلم-: ((ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة))16 قال عمر رضي الله عنه: أنا لا أحمل هم الإجابة ولكن أحمل هم الدعاء فمن ألهم الدعاء فإن الإجابة معه.

ومن الأسباب المهمة التي تحصل بها إجابة الدعاء إطابة المأكل والمشرب والملبس. فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: ((إن الله طيب لا يقبل إلا طيباثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك))17.

ومن الأسباب أيضا: تحري أوقات إجابة الدعاء وذلك نحو الدعاء في شهر رمضان عامة وفي ليلة القدر خاصة وجوف الليل الآخر ودبر الصلوات المكتوبات وبين الأذان والإقامة وساعة من كل ليلة وعند النداء للصلوات المكتوبة وعند نزول الغيث وعند زحف الصفوف في سبيل الله وساعة من يوم الجمعة وأرجح الأقوال فيها أنها آخر ساعة من ساعات العصر يوم الجمعة وقد تكون ساعة الخطبة والصلاة وعند شرب ماء زمزم مع النية الصادقة وفي السجود وعند الاستيقاظ من النوم ليلا والدعاء بالمأثور في ذلك وإذا نام على طهارة ثم استيقظ من الليل ودعا و عند الدعاء ب"لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" والدعاء بعد الثناء على الله والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في التشهد الأخير وعند دعاء الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى ودعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب ودعا يوم عرفة في عرفة وعند اجتماع المسلمين في مجالس الذكر وعند الدعاء في المصيبة ب إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها" والدعاء حالة إقبال القلب على الله واشتداد الإخلاص ودعاء المظلوم على من ظلمه ودعاء الوالد لولده وعلى ولده ودعاء المسافر ودعاء الصائم حتى يفطر ودعاء الصائم عند فطره ودعاء المضطر ودعاء الإمام العادل ودعاء الولد البار بوالديه والدعاء عقب الوضوء إذا دعا بالمأثور في ذلك وغير ذلك من الأوقات. والمؤمن يدعو ربه دائما أينما كان {وإذا سألك عبادي عنّي فإنّي قريب أجيب دعوة الدّاع إذا دعان} ولكن هذه الأوقات والأحوال والأماكن تخص بمزيد عناية.

اللهم اجعل هذا الشهر شاهدا علينا بالحسنات لا شاهدا علينا بالسيئات اللهم ما سألناك من خير فأعطنا وما لم نسألك فابتدئنا وما قصرت عنه مسألتنا من خيري الدنيا والآخرة فبلغنا . اللهم إنا نسألك من كل خير خزائنه بيدك ونعوذ بك من كل شر خزائنه بيدك ونسألك الهدى والسداد والتقى والغنى والعفاف.

والحمد لله رب العالمين.

توفيق
عضو متميز
عضو متميز

ذكر عدد الرسائل : 425
نقاط : 1075
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى