ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
اليوم في 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
اليوم في 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:09 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

عندما تنوب اللوبية والعدس محل القيم والمعايير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عندما تنوب اللوبية والعدس محل القيم والمعايير

مُساهمة من طرف hansali في الخميس فبراير 10, 2011 3:04 pm

ما وصلنا عن علماء الاجتماع والانثروبولوجيا .. انه لايخلو مجتتمع من المجتمعات التى خلقها ربنا عز وجلى الا ولها انضمت من القيم والمعايير متداول ومجتمع عليها بكافة نسقه واطيافه
قد تكون سلبية وقد تكون ايجابية ..هذا يعتبر من خصوصية المجنمع نفسه

لاكن المدهش والمحير .. الا يسئل اي مجتمع عن نشئة تلك العملات من القيم والالمعايير طبعا باستعمال احدث تفنيات علم الاجتماع الحديث

دعنا نبحر فى عالم لم نتعود ان سافرنا اليه لافى المنام ولا في اليقضة
القيم والمعايير من المصطلحات الوراثية التى يرثها المجتمع جيلا بعد جيلا موازات بارث التراب اي الوطن وهو ليس كمصطلحات اخرى متل الابداع والحداثة وغيرها
والحقيقة الكاملة ان القيم والمعايير هي الحامل لمبدء الدينامية والديناميكية المطلوبة فى عملية الصراع الاجتماعى المحمود والذي يطالب به علماء الاجتماع واساس كل عملية حداثية ..بحيث ان من المشترط ان تجرى عملية الصراع الاجتماعى المحمود على ارض خصبة من الفيم والمعايير والتى تخصب بدورها النتاج الفكرى والثقافى والابداعى والحراك الاجتماعى والاقتصادى ليعود فى الاخير بالمنفعة العامة للجميع .

عالم بالمقلوب ..قواده اناس فكرها مقلوب

انضروا هنا الكارثة العضمى

يراهن اعداء الامة على غياب الذكاء الاجتماعى الوجدانى للفرد العربى ..بحيث اصبح من العسير عليه استعاب وتفهم تلم المعايير والقيم او ضعف نفسيا املته الضغوطات التراكمية عله ..جعله يستسلم اليه تلقائيا بدون اعتراف صمنى صريح
رئينا كيف انغلق البعض على جملة معينة غير كافية او غير مكتملة من القيم والمعايير المتوارثة والنتيجة ان جعلنه كالسمكة لايعيش بدون هذا المحيط وجاهل بامتياز لمتطلبات وواجبات عصره وتهضته
ورئيتا اناس كذالك استوردت جملة من المعايير والقيم اجنبية لم يمتلكوها وكذالك لم تعد على انفسهم وعلى المجتمع الا بالوبال العضيم والضياع المحتوم

انشئت قيم ومعايير حداثية مشوهة بدون استشارة مسبقة من المفكريين ولا عن وعي ببواطن امورها وايضا شتلة مغروسة بغير موطنها الاصلى ..اذ مع الغباء الوجدانى الذى طبع الاجيال السابقة طبعا تم اعتمادها كعملات اساسية تثمن هذا الصراع المجتمعى وكان لابد ان تبرز النتائج والتى فعلا كما توقعنا نحن المتابعين للشئن الاجتماعى حدث فعلا التصادم

امالا وافكار منشودة ومتطلبات زماننا

اما وان حدث التصادم .. وان استمرت ديمومة الصراع الاجتماعى لانعتقد ان السياسة ستصلح وهى اصلا غير مؤهلة لذالك لان المصالح مثشابكة لسوء حضنا ستجعل من التغيير يمر باحلك ضروفه ويسرى بوتيرة بطيئة جدا ومكلفة حقا

نحن نؤمل من المثقف والمفكر ان يغير من اسلوبه فى نشر هته القيم والمعايير باستخدام الذكاء الوجدانى الاجتماعى المفتقدة للاسف حتى عندنا فى كتاب الموقع والله اعلم لايوجد الا فئة قليلة تعمل بهذا الاسلوب الحداثى .. عليه بطبعها فى وجدانه اولا حتى تعود على سلوكه ونفسيته ومباشرة الصراع الاجتماعى وفق ضوابط محددة مؤسساتية توجه نتاجه الفكرى والابداعى
هذا النتاج الخاضع لايكولوجية المكان وكرونولوجية الزمان وهندسة الخرائط الانثروبولوجية

نصيحة ذات اهمية صديقى

من سلوك المتمييزين فى الحياة عضماء الفاعلية اصحاب الارادات العالية والطموحات الرفيعة انهم سابقون لغيرهم لاتجدهم يخوضون مع الخائضين اولائك الذين يتذيلون الاحداث يميلون معها حيث مالت ويدورون فى فلكها حيث ولت

بل المتميز المتسلح بالذكاء الاجتماعى يحجز لنفسه مبكرا قبل سنوات مقعدا له فى الخرائط الاجتماعية لاتشوشه الاحدات ولا ان تغيب عن ذهنه جواهر الامور
علينا ان نسيد علي الحدث نكون صانعون له لا ان تكون مكونا اساسيا له ومادته الاولية ..تغيرت الاحداث والازمنة ..اذ لابد ان نغير ونكون بمستوى الحدث والتغيير
يجب ان تكون القيم والمعايير مطبوعة بذواتنا وتبرز فى سلوكياتنا اليومية لا ان نتصنع ..وان نوسع مجالاتنا فى الوعي الاجتماعى لنحيط الفكرة بجوانبها المتعددة
وان نخضع لعنصر الزمان والمكان فى التطوير برفع مستوى الذات الانسانية ومبدء تسلسل الافكار الغير مطبق اصلا فى ساحتنا الابداعية .. يجب علي كل واحدا منا ان يربط افكاره ويسلسلها تباعا للزمان والمكان لا ان يذهب بنا يمينا وشمالا وعند الجد يهرب كما تهرب الارانب فى مواجهة الازمات
يجب على المثقف الكاتب ان ينوب عن مجتمعه ليوصل رسائله وهمومه للعالم والمسؤول ..نائب عن الضعفاء فى مجتمعه يستقرء طموحاتهم واحلامهم والامهم واوجاعهم ويتؤلم هو ايضا ليصل مصاف ومراتب الانبياء الذين يوحى لهم من رب عزيز قدير
وحينا ذالك الوحي المتراكم بين الموهبة الربانية والمعرفة التراكمية والقوة النفسية والقوة الاستباقية والاحساس بالمسؤولية وضريبة التميز ..يعيش قى ذواتنا كل اطياف المجتمع ونسقه غنيهم وفقيرهم جاهلهم وذكيهم سلطانهم والراعى المعوز من لايملك شيئ من الحياة ..نحن من نضرب المستحيل ان نملكه ولو شق تمرة ..لاننام ولا يهدئ لنا بالا حتى نرفع به الي مصاف النجباء والمنتجين والاحرار ولو تطلب ذالك الدفع بارواحنا فداءا لذالك

علينا ان نخرج من النطاق الضيق والشخصنة الى الرحاب الواسعة الى افاق الكون الواسعة والتى لاتحدوها حدود وان المعايير والقيم ما عدا المتوارثة عن كتابنا وارثنا
وسنة نبينا سوف تنقلب .

hansali
عضو جديد
عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 3
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى