ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» مر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه
اليوم في 12:51 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒط© ظ†ظ‚ظ„ ط§ط«ط§ط« ظˆط¹ظپط´ ط¨ط§ظ„ط¯ظ…ط§ظ… ظپط±ط³ط§ظ† ط§ظ„ظ†ظٹظ„
اليوم في 3:04 am من طرف lmandoo

» ط´ظ‚ظ‚ ظپط§ط®ط±ط© ظ„ظ„ط¨ظٹط¹ ظپظٹ ط¯ط¨ظٹ ط§ط³طھظ„ط§ظ… ط®ظ„ط§ظ„ ط¹ط§ظ…
أمس في 8:59 pm من طرف lmandoo

» ط§ط­ط¬ط² ظپظٹظ„طھظƒ ط§ظ„ط§ظ† ظپظٹ ط§ظ„ط´ط§ط±ظ‚ط© ظ…ط³ط§ظƒظ† ظ†ط³ظ…ط© ط¨ط§ظپط¶ظ„ ط§ظ„ط§ط³ط¹ط§ط± ظˆط¨ط§ظ„طھظ‚ط³ظٹط·
أمس في 12:50 am من طرف lmandoo

» من أروع المحاكمات على مرّ التاريخ
الأحد نوفمبر 19, 2017 11:49 pm من طرف abou khaled

» نظام صنع المال الحديث
السبت نوفمبر 18, 2017 1:01 am من طرف lmandoo

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط¹ظ‚ط§ط± ط¨ط±ظˆ 2017 - ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ط§ظ„ط¹ظ‚ط§ط±ط§طھ ظˆط§ظ„ط¥ظٹط¬ط§ط±ط§طھ ظˆط§ظ„ظ…ط®ط·ط·ط§طھ
الجمعة نوفمبر 17, 2017 11:47 pm من طرف lmandoo

» الاعجـاز.العددي في سورة الكوثر
الخميس نوفمبر 16, 2017 8:41 pm من طرف abou khaled

» جلسات تنظيف البشره مع دكتور محمد السملاوى
الخميس نوفمبر 16, 2017 10:29 am من طرف lmandoo

» أرخص وجبة
الخميس نوفمبر 16, 2017 12:38 am من طرف abou khaled

» ط¯ظˆط±ط© ط¶ط±ظٹط¨ط© ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ط© ط§ظ„ظ…ط¶ط§ظپط© vat
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 10:11 am من طرف lmandoo

» ط¯ظˆط±ط© ط¶ط±ظٹط¨ط© ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ط© ط§ظ„ظ…ط¶ط§ظپط© vat
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 10:03 am من طرف lmandoo

» قصة خذالعبرة منها.
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 9:51 pm من طرف abou khaled

» ط§ط­طھط±ط§ظپ طµظٹط§ظ†ط© ط§ظ„ط¬ظˆط§ظ„ط§طھ
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 2:22 pm من طرف lmandoo

» كيف كان رد الله سبحانه قال الله سبحانه
الثلاثاء نوفمبر 14, 2017 12:42 am من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

في حكم تخصيص الأكل من الكبد في الأضحية للشيخ محمد علي فركوس حفظه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في حكم تخصيص الأكل من الكبد في الأضحية للشيخ محمد علي فركوس حفظه الله

مُساهمة من طرف laanani في السبت نوفمبر 06, 2010 8:57 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:

كان النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم لا يُفْطِرُ حتى يأكلَ من أضحيتِه، فهل الأكلُ عامٌّ من أيِّ جزءٍ من الأُضحية أو -كما يقول العامَّة- مِن الكَبِدِ، وما حكمُ تخصيصِ الأكلِ مِنَ الكبد؟ وبارك الله فيكم.
الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وأصحابه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالثابتُ من حديث بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قال: «كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لاَ يَخْرُجُ يَوْمَ الفِطْرِ حَتَّى يَطْعَمَ، وَلاَ يَطْعَمُ يَوْمَ الأَضْحَى حَتَّى يُصَلِّيَ»(١- أخرجه الترمذي في «أبواب العيدين» (542)، وابن حبان (2812)، وابن خزيمة (1426)، من حديث بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه. قال ابن الملقن في «البدر المنير» (5/70): «حسن صحيح»، وصحّحه الألباني في «مشكاة المصابيح» (1440))، وفي رواية: «وَكَانَ لاَ يَأْكُلُ يَوْمَ النَّحْرِ حَتَّى يَرْجِعَ»(٢- أخرجه ابن ماجه في «الصيام» (1756)، من حديث بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه. وصحّحه الألباني في «صحيح ابن ماجه» (1756)).
والحكمةُ من فِعْلِهِ صلَّى الله عليه وآله وسلم موافَقَتُهُ للفقراء -كما ذهب إليه أهلُ العلم-؛ لأنّ الظاهرَ أَنْ لا شيءَ لهم إلاّ ما أطعَمَهُمُ النَّاسُ من لحومِ الأضاحِي، وهو متأخِّرٌ عن الصَّلاة، بخلاف صدقةِ الفِطْرِ، فإنها متقدّمةٌ عن الصلاةِ، وقد ذُكِرَتْ حِكمةٌ أخرى وهي:
لِيَكُونَ أَوَّلَ ما يَطْعَمُ من أضحيته امتثالاً لقوله تعالى: ﴿فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ﴾ [الحج: 28]، سواءً قيل بوجوبه أو بِسُنِّـيَّنِهِ.

هذا، وقد وردت سُنَّتُهُ في مُطلقِ الأكلِ من غير تحديدِ عُضْوٍ أو تخصيصِ مَوْضِعٍ، وإنما جاء اختيار الكَبِدِ في لسانِ بعضِهم لا -من جهة التعبُّدِ لافتقاره إلى دليل يعضده- وإنما الجاري عادةً كونُ الكبدِ أخفَّ الأعضاء انتزاعًا وأسرَع نُضْجًا وأسهلَ هضمًا.

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.

- أخرجه الترمذي في «أبواب العيدين» (542)، وابن حبان (2812)، وابن خزيمة (1426)، من حديث بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه. قال ابن الملقن في «البدر المنير» (5/70): «حسن صحيح»، وصحّحه الألباني في «مشكاة المصابيح» (1440).

٢- أخرجه ابن ماجه في «الصيام» (1756)، من حديث بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه. وصحّحه الألباني في «صحيح ابن ماجه» (1756).
[center]

laanani
عضو متميز
عضو متميز

ذكر عدد الرسائل : 364
نقاط : 1021
تاريخ التسجيل : 08/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى