ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
أمس في 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:09 pm من طرف lmandoo

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ظ†طھط§ط¦ط¬ ط¹ط§ظ„ظٹظ‡
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 1:00 am من طرف lmandoo

» وبالرعاية السامية غير يعزف الاشــــــرار
الإثنين نوفمبر 21, 2016 1:42 pm من طرف سعداوي ربيع

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الجمعة سبتمبر 10, 2010 10:57 am

القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

تواصلت موجة الإدانات واسعة النطاق على دعوة كنيسة "دوف وورلد اوتريتش سنتر" البروتستانتية الأصولية الصغيرة في غينسفيل لإحراق نسخ من القرآن الكريم غدا، وندد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس بعزم الكنيسة على حرق المصحف في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر، معتبرا هذه الخطة "مدمرة وخطيرة" وقد تثير موجة عنف.
في المقابل أصرت الكنيسة على تمسكها بموقفها وقالت إن هدفها تمجيد ذكرى ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر.
وانضم رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بصوته لعدد متزايد من الشخصيات الدولية التي تناشد القس بوقف مخططه.
إلى ذلك بدأ غلاة المعادين للجالية الإسلامية في الولايات المتحدة يدركون أبعاد الآثار السلبية لما سيقوم به القس تيري جونز.
وقالت المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس على البطاقة الجمهورية في انتخابات 2008 السيدة سارة بيلين، إن "الأمريكيين لديهم الحق الدستوري في حرق القرآن إلا أن القيام بذلك يعد عملا مستفزا".
ودعت وزارة الخارجية الأمريكية أمس الأمريكيين في العالم أجمع إلى الحذر تخوفا من ردود فعل،فيما وجهت الشرطة الدولية (إنتربول) تحذيرا شاملا إلى الدول الـ188 الأعضاء فيها تنبه فيه إلى "تصاعد احتمال وقوع هجمات عنيفة" على خلفية مشروع القس تيري جونز، إحراق 200 مصحف غدا في الذكرى الـ9 لاعتداءات 11 سبتمبر 2001.

أثارت دعوة كنيسة "دوف وورلد أوتريتش سنتر" البروتستانية الأصولية الصغيرة في غينسفيل (فلوريدا، جنوب شرق) لإحراق نسخ من القرآن الكريم غدا موجة إدانات واسعة النطاق في الولايات المتحدة والفاتيكان والعالم الإسلامي ودول أخرى في العالم لكن هذه المجموعة الأصولية الصغيرة أبدت إصرارا على مواقفها.
ودعت إلى إحراق مصاحف في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة عند الساعة 18,00 (22,00 ت.غ) في غينسفيل فلوريدا.
وقالت الكنيسة التي تضم 50 عضوا فقط إن هدفها تمجيد ذكرى ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر. لكن دعوتها تاتي في وقت حساس جدا حيث يحتفل المسلمون اليوم بعيد الفطر وفيما تخشى السلطات في الولايات المتحدة تصاعدا للمشاعر المناهضة للإسلام.
وندد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس بعزم الكنيسة على إحراق نسخ من القرآن الكريم في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر معتبرا هذه الخطة "مدمرة وخطيرة" وقد تثير موجة عنف.
وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "اي بي سي" إنها "مبادرة مدمرة وتناقض بشكل كامل قيم أمريكا".
وكانت كنيسة "دوف وورلد أوتريتش سنتر" برئاسة القس تيري جونز أبدت عزمها على إحراق مئات المصاحف علنا غدا في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة.
وأضاف أوباما "بصفتي قائدا أعلى للقوات المسلحة الأمريكية أرغب في القول للقس جونز إن هذه الخطة التي يتحدث عنها تعرض فعلا للخطر شباننا ونساءنا الذين يؤدون الخدمة العسكرية في العراق وأفغانستان".
وقال "إن ذلك سيؤدي إلى تجنيد أعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة".
وحذر الرئيس الأمريكي أيضا من أنه "قد تحصل أعمال عنف خطيرة في أماكن مثل باكستان أو أفغانستان. ذلك سيؤدي إلى تكثيف تجنيد أشخاص مستعدين لتفجير أنفسهم في مدن أمريكية أو أوروبية".
وقال أوباما عن جونز "آمل أن يفهم أن ما يقترح القيام به يتعارض تماما مع قيمنا كأمريكيين وأن هذه البلاد قامت على مباديء حرية العقيدة والتسامح الديني".
وأضاف "يقول إنه شخص يحركه إيمانه...آمل أن يستمع إلى الملائكة الأفضل ويدرك أن هذا الفعل الذي ينخرط فيه مدمر".
الموقف مخيب للآمال
وقال الرئيس الأمريكي إن الموقف يبدو مخيبا للآمال وإن ما من شيء يمكن فعله بموجب القانون الأمريكي للتصدي للقس بخلاف تطبيق إجراءات محلية عليه منها حظر الإحراق العلني.
وبدأ غلاة المعادين للجالية الإسلامية في الولايات المتحدة يدركون أبعاد الآثار السلبية لما يقوم به القس تيري جونز من استعدادات لحرق نسخ من القرآن الكريم وذلك لما تسفر عنه الحملة من إدانة واسعة النطاق للعنصرية ضد المسلمين وبدء حوار موضوعي حول الحقوق المدنية للأقليات الدينية في الولايات المتحدة.
سارة بيلين
وقالت المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس على البطاقة الجمهورية في انتخابات 2008 السيدة سارة بيلين، إن "الأمريكيين لديهم الحق الدستوري في حرق القرآن إلا أن القيام بذلك يعد عملا مستفزا يفتقد إلى الحساسية مثله مثل إقامة مسجد في موقع انهيار برجي التجارة العالمية في نيويورك".
وانضمت قيادات الحركة المعادية لإقامة مسجد في ذلك الموقع إلى بيلين إذ أصدر بيانات إدانة للقس جونز كل من باميلا جيلر التي تمثل عددا من عائلات ضحايا هجوم 11 سبتمبر وبيل كيلر الذي أسس منشأة تدعى مؤسسة 11 سبتمبر المسيحية وجون بوينر زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب والمعلق اليهودي الأمريكي فرانك جافني الذي اتهم الشريعة الإسلامية بالبربرية والذي قال إن حرق القرآن ليس عملا حكيما والقس المتشدد روبرت جافريس الذي واصل هجومه على الإسلام بيد أنه عارض جونز واصفا إياه بأنه متعطش للدعاية.
ويبدو من التحرك الواسع لأعداء المسلمين في الولايات المتحدة أنهم أدركوا مدى الضرر الذي يحدثه القس جونز على حملتهم في معاداة الإسلام وذلك بقيامه بعمل مستفز للأمريكيين العاديين من شأنه أن يحشد الرأي العام ضد حملة العداء للإسلام بصفة عامة وأن يقلل بالتالي من تأثير وفعالية حملتهم "الهادئة" وتحركهم لمنع إقامة مركز قرطبة الإسلامي في موقعه المقترح.
وتعرض جونز الذي تنشط كنيسته علنا لمناهضة ما تسميه "الإسلام المتشدد" لسيل من النداءات من المسؤولين الحكوميين والقادة العسكريين والزعماء الدينيين في الولايات المتحدة وفي الخارج لإلغاء خططه لإحراق القرآن محذرين من أن ذلك سيعرض القوات الأمريكية في أفغانستان والعراق للخطر.
ويقول المسؤولون الأمريكيون إن الدستور يكفل حرية التعبير والتجمع والعقيدة وإن هذا يمنعهم من حظر هذا الحدث.
لكن السلطات المحلية حذرت جونز من أنه سينتهك قوانين المدينة إذا مضى قدما دون الحصول على الإذن اللازم. ورفض مسؤولو المدينة بالفعل منحه إذنا بالإحراق.
توني بلير
وانضم رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بصوته لعدد متزايد من الشخصيات الدولية ناشدت القس جونز لوقف خطط حرق نسخ من القرآن. وقال بلير في بيان "يؤسفني حرق القرآن". وجاء في البيان "إنه ازدراء وخطأ وسيلقى إدانة من جميع معتنقي الديانات ومن لا دين لهم . إن ذلك لا يمثل بأي حال وجهة نظر أي شخص راشد في الغرب أو في أي جزء آخر من العالم ".
وقال بلير "ليس من الضروري أن تكون مسلما لتقاسم المسلمين الإحساس بالهم العميق إزاء التعامل مع الكتاب الإسلامي المقدس بهذه الطريقة غير المحترمة ".
وأضاف "بدلا من حرق نسخ من المصحف ، أحث على قراءته" . يذكر أن بلير أسس مؤسسة دينية لتشجيع التفاهم بين الأديان.
وحذر وزير خارجية إيران منوشهر متقي من مغبه المحاولات الرامية إلی المساس بالقرأن الکريم داعيا القيادة الأميرکية إلی القيام بواجباتها إزاء الجالية المسلمة ووضع حد لظاهرة العنف ضد المسلمين.
ووصف متقي أثناء لقائه السفراء الأجانب بطهران أمس محاولات بعض الأشخاص المساس بالقران الکريم تعتبر إجراءات مشينة وقبيحة ضد المعتقدات الإسلامية.
رسام الكاريكاتير الدنماركي
وأدان رسام الكاريكاتير الدنماركي كورت فسترغارد الذي يهدده مسلمون بالموت لنشره رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، خطة القس جونز. وقال فسترغارد لصحيفة "دي فيلت" إن "الاستفزاز يجب أن يدفع الناس إلى التفكير وتوضيح الأمور وصحوة الضمير والأمر ليس كذلك هنا".
أنجيلا ميركل
واعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خطة إحراق القرأن شنيعة ومجرد خطأ.
وقال زعيم ديني بكنيسة إنجيلية بألمانيا أسسها تيري جونز راعي كنيسة صغيرة بولاية فلوريدا الأمريكية تتبنى فلسفة مناوئة للإسلام إنه لا يساوره الشك في أن جونز سينفذ خطته بإحراق نسخ من القرآن ، لكن جماعته الدينية السابقة أعربت عن "صدمتها ودهشتها" من موقفه.
وقال ستيفن بار، من المجمع المسيحي في كولون والذي أسسه جونز في الثمانينات من القرن الماضي، إنه بالرغم من أن رجال الكنيسة لم يتصلوا بجونز منذ طرده عام 2008، إلا أنه يتوقع ألا يخضع جونز لضغوط البيت الأبيض والزعماء الدينيين وآخرين للتراجع عن حرق القرآن.
وقال بار "لقد كان دائما شخصا، حينما يصر على شيء، ينفذه حتى يحقق هدفه. لكننا مندهشون ومصدومون في التشدد المبالغ فيه الذي يظهره جونز حاليا بشأن هذه القضية".
باكستان والأردن
وندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بهذه الدعوة واعتبرها عملا مقيتا يمكن أن يثير العالم الإسلامي.
واستنكرت جبهة العمل الأردنية واعتبرتها إعلان حرب على الشعوب الإسلامية ودعت البلاد العربية والإسلامية إلى اتخاذ موقف حازم من هذه الجريمة يحمل الإدارة الأمريكية على وقف تنفيذها.
رابطة العالم الإسلامي
وأدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي الخطة ، محذرة من خطورة ذلك على العلاقات بين الشعوب في العالم. ووصف أمين عام الرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي أن "الإقدام على إحراق القرآن الكريم بأنه عدوان وقح على رسالة الإسلام واعتداء سافر على مسلمي العالم وهم مليار ونصف المليار من الناس".
ودان مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الدعوة لحرق القرآن، ووصفها بالتعصب والجهل بالإسلام وأخلاقه وتعاليمه وقيمه وهي دعوة للحض على الكراهية وعلى ازدراء الأديان وعلى إقصاء الآخرين.
علي التريكي
وأعرب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة علي التريكي عن إدانته لما يخطط له القس جونز محذرا من أن خطوة كهذه من الممكن أن تؤدي إلى ردود فعل "لايمكن السيطرة عليها" من مختلف دول العالم. مشيرا إلى أن مثل هذه الدعوات "لا تثير سوى الكراهية. محذرا من أنها تهدف أيضا إلى إهانة المعتقدات الدينية المقدسة الأمر الذي سيؤدي إلى ردود أفعال لن يكون بالمقدور السيطرة عليها كما ستزيد من حدة التوتر الحالية في مختلف أنحاء العالم".
الكويت و البحرين
وأدانت الكويت بشدة خطط القس الأمريكي، فيما دعا نواب كويتيون للتحرك معبرين عن سخطهم الشديد.
وطلبت الكويت من سفيرها في واشنطن وفي الأمم المتحدة العمل مع باقي سفراء الدول الإسلامية "لاتخاذ الخطوات العملية الهادفة إلى ضمان احترام تعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء وعدم الإساءة إلى مقدساتنا وعقيدتنا".
واعتبر رئيس رابطة الكنائس في الكويت القس عمانوئيل الغريب، أن ما تعتزم كنيسة أمريكية صغيرة فعله "لا يتناسب مع تعاليم المسيح التي تدعو إلى التسامح".
واعتبرتها مملكة البحرين "إهانة خطيرة لكتاب الله العزيز والأمة الإسلامية جمعاء".
ودعت المملكة إلى الضغط على الكنيسة "لوقف هذا العمل المشين" مؤكدة أن "مثل هذه الخطوات من شأنها زيادة التوتر وحملات التحريض التي تشن ضد الإسلام والمسلمين".
إندونيسيا والهند
ووجه الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو رسالة لنظيره الأميركي باراك أوباما يطلب منه فيها اتخاذ إجراءات لمنع إحراق مصاحف وتجنب حصول توتر بين أتباع الأديان.
وبين أن إندونيسيا والولايات المتحدة تبنيان علاقات وتمدان الجسور بين العالم الغربي والإسلام . وإذا حصل إحراق المصاحف فإن هذه الجهود ستكون عديمة الجدوى". وأكد أن الدعوة لإحراق مصاحف تثير قلقا شديدا لأن ذلك قد يؤدي إلى نزاع بين أتباع الأديان.
وأعربت الهند عن إدانتها ودعت الولايات المتحدة لاتخاذ "إجراء قوي" ضد هذه الإهانة.
وقال وزير الداخلية الهندي بالانيابان تشيدامبارام" إنها تهدف لزيادة "المرارة والشقاق" بين معتنقي الديانات المختلفة.
وقال "لا يمكن لأحد مهتم بالحفاظ على التآلف والسلام بين الطوائف المختلفة أن يغفر مثل هذا التصرف .. إنه تصرف لايليق على الإطلاق بأي شخص يزعم أنه رجل دين".
وطلب وزير الداخلية من وسائل الإعلام الهندية التعتيم على صور الحدث حال وقوعه. وقال "نأمل في أن تتخذ السلطات الأمريكية إجراء مشددا لمنع ارتكاب مثل هذه الإهانة".


محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

مُساهمة من طرف توفيق في الجمعة سبتمبر 10, 2010 10:09 pm

نسأل الله العلي الكريم في هذا اليوم المبارك يوم العيد و يوم الجمعة أن يفل حدهم ويذهب عنا سلطانهم
إذا أهانوا القرآن فإن الله مهينهم لا شك و إن الله فوق الجميع و هو القادر و المقتدر على ذلك

توفيق
عضو متميز
عضو متميز

ذكر عدد الرسائل : 425
نقاط : 1075
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في السبت سبتمبر 11, 2010 1:23 pm

القس الاميركي يعلق احراق المصاحف بانتظار تسوية حول مسجد نيويورك

هدد القس الاميركي تيري جونز الخميس ب"الرجوع" عن قراره الغاء احراق المصاحف في نهاية الاسبوع في غينسفيل (فلوريدا)، اذا لم يتم نقل موقع مسجد من المقرر تشييده بالقرب من موقع
مركز التجارة العالمي الذي استهدفته اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك.
وقال القس جونز بعد ساعات فقط على اعلانه الغاء مشروع احراق مصاحف السبت في الذكرى السنوية التاسعة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 "قد نضطر الى مراجعة قرارنا".
وكان القس وهو رئيس كنيسة بروتستانتية متطرفة معادية للاسلام تدعى "دوف وورلد اوتريتش سنتر" في غينسفيل (فلوريدا) اوضح انه تراجع عن احراق المصاحف لقاء تعهد بنقل موقع مسجد نيويورك.
واثار تراجعه الاول ارتياح السلطات الاميركية التي تخشى من عواقب احراق المصاحف خصوصا بالنسبة الى الجنود الاميركيين في افغانستان.
وفي دليل على الاهمية التي توليها ادارة اوباما للقضية اتصل وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس بعد ظهر الخميس بالقس جونز لثنيه عن عزمه.
واكد القس انه حصل على تأكيد من محمد المصري وهو امام في اورلاندو يقوم بدور الوسيط ان الامام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء مشروع بناء المسجد في مانهاتن مستعد للاتفاق وانه سيلتقي جونز السبت في نيويوك للتباحث في المسألة.
الا ان المسؤولين عن مشروع المسجد سارعوا الى النفي ورفض اي "مساومة" مع القس.
وبعد ان علم بالنفي، قال القس جونز "اننا نعلق الامور في الوقت الراهن لاننا فعلا محبطون ومصدومون واذا كان (موقف الامام عبد الرؤوف) صحيحا فيكون (المصري) قد كذب علينا بكل وضوح".
واضاف "قد نضطر الى مراجعة قرارنا لاننا الغينا مشروع احراق المصاحف استنادا الى ما قاله لنا. والان، افهم انه يؤكد (المصري) انه لم يقل هذا الامر ابدا".
وكان القس صرح في وقت سابق الخميس ان "الاميركيين لا يريدون مسجدا في ذلك الموقع".
يذكر ان الملياردير الاميركي دونالد ترامب القريب من الجمهوريين اقترح شراء موقع المركز الاسلامي في مانهاتن بزيادة 25% عن السعر المطلوب لنزع فتيل وضع "متفجر".
وكانت المجموعة الدينية اعلنت في البدء انها ستحرق 200 مصحف قرابة الساعة 18,00 السبت (22,00 تغ) في غينسفيل وذلك في ذكرى ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر.
وتأتي هذه المبادرة في وقت حساس اذ يحتفل المسلمون في العاشر منه بعيد الفطر، كما ان السلطات الاميركية كانت تخشى قبل الاعلان حتى عن هذا المشروع تصاعدا للمشاعر المناهضة للاسلام.
واثارت خطة جونز المشروع ادانات وتحذريات في كل انحاء العالم.
وصرح الرئيس الاميركي باراك اوباما انه "خطة مدمرة ستؤدي الى تجنيد اعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة".
وحذر الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو الجمعة من ان عزم قس اميركي على احراق المصاحف يهدد السلام العالمي. وقال يوديونو في خطاب عبر التلفزيون بمناسبة عيد الفطر "انه يهدد الامن والسلام في العالم. انه عمل يضع الوفاق بين المتدينين في خطر".
في حين اعتبر الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان القس الاميركي "يجب الا يفكر حتى" في احراق مصاحف.
ووجهت الشرطة الدولية "انتربول" تحذيرا الى دولها ال188 الاعضاء من احتمال "شن هجمات عنيفة تستهدف ابرياء" في حال احراق المصاحف.
( منقول )

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القس الأمريكي يصر على حرق القرآن غدا وأوباما يحذر

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الأحد سبتمبر 12, 2010 10:04 am

الغاء الدعوة الى احراق القرآن بعد عاصفة استمرت خمسة ايام

اكد زعيم مجموعة مسيحية متطرفة السبت انه لن يقوم "ابدا" باحراق القرآن بعدما اثار عاصفة سياسية واعلامية في كل انحاء العالم استمرت خمسة ايام، تخللتها تظاهرات في العالم الاسلامي.
وصرح القس
تيري جونز لشبكة +ان بي سي+ الاميركية "كلا، لن نعمد ابدا الى احراق القران"، مضيفا "لا اليوم ولا ابدا"، وذلك ردا على صحافي ساله عما اذا كان قد اكتفى بارجاء تنفيذ دعوته الى احراق المصاحف او انه صرف النظر عنها نهائيا.
واوضح جونز ان مجموعته هدفت من هذه الدعوة الى "الاظهار ان ثمة عنصرا بالغ الخطورة ومتطرفا جدا في الاسلام"، وقال "لقد اتممنا هذه المهمة في شكل كامل".
وكان جونز اعلن الخميس انه صرف النظر عن تنفيذ دعوته مقابل تلقيه وعدا بنقل موقع تشييد مركز ثقافي اسلامي في نيويورك كان مزمعا ان يقام قرب موقع مركز التجارة العالمي الذي استهدفته اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001. لكن الامام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء هذا المشروع، سارع الى نفي التوصل الى اي تفاهم مع جونز.
واعلن كاي ايه بول القريب من جونز السبت ان الاخير غادر الجمعة الى نيويورك حيث يامل بلقاء الامام عبد الرؤوف، في ما بدا خاتمة اسبوع مثير تحولت معه مدينة غينسفيل الصغيرة في ولاية فلوريدا (جنوب شرق) الى نقطة استقطاب العالم. والواقع ان الدعوة الى احراق مئتي نسخة من القرآن في الذكرى التاسعة لهجمات 11 ايلول/سبتمبر لم تثر فورا هذه العاصفة الاعلامية والسياسية.
وكانت المجموعة المتطرفة التي يتزعمها جونز كشفت هذه الدعوة منذ 12 تموز/يوليو الفائت، وفق ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست. واوردت الصحيفة الاميركية انه في اليوم المذكور، نشر تيري جونز رسالة اولى على موقع تويتر دعا فيها الى "يوم عالمي لاحراق المصاحف" في 11 ايلول/سبتمبر. لكن اسبوعين مرا على هذه الدعوة قبل ان تنتشر خارج الاوساط المسيحية المتطرفة.
وبعد شهر من ذلك، اي في 27 اب/اغسطس، تظاهر نحو مئة شخص من المسلمين المتطرفين ضد دعوة جونز امام سفارة الولايات المتحدة في جاكرتا. لكن فتيل القضية اشتعل فعلا مع تصريح ادلى به الجنرال ديفيد بترايوس قائد القوات الدولية المنتشرة في افغانستان، معتبرا في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال ان احراق القرآن "قد يعرض قواتنا للخطر".
وسارع الرئيس الاميركي باراك اوباما وعشرات من رؤساء الدول والبابا بنديكتوس السادس عشر الى دعوة جونز الذي كان مجهولا تماما حتى الامس القريب، الى التخلي عن مشروعه. وشهدت العديد من الدول الاسلامية تظاهرات اتخذت احيانا طابعا عنيفا كما في افغانستان.
وتساءلت الصحافة هذا الاسبوع عن مدى تأثير قيامها بتغطية التحرك الذي قام به جونز. وقال مايكل كليمنتي نائب رئيس شبكة فوكس نيوز في مقابلة مع صحيفة بالتيمور صن ان جونز "لا يعدو كونه شخصا مجهولا لا يزيد عدد اتباعه على خمسين شخصا، قرر ان يلفت الانظار عبر الاعلان انه سيحرق القرآن".
من جهته، اعرب باراك اوباما الجمعة عن خشيته من ان يصاب اخرون بعدوى جونز "في كل انحاء البلاد، معتقدين ان (احراق المصحف) سيجذب الانظار اليهم".

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى