ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:09 pm من طرف lmandoo

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ظ†طھط§ط¦ط¬ ط¹ط§ظ„ظٹظ‡
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 1:00 am من طرف lmandoo

» وبالرعاية السامية غير يعزف الاشــــــرار
الإثنين نوفمبر 21, 2016 1:42 pm من طرف سعداوي ربيع

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

الهـــــــــــــــــــــــــدية والأثر التربــــــــــــــــــــــــــــوي .........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهـــــــــــــــــــــــــدية والأثر التربــــــــــــــــــــــــــــوي .........

مُساهمة من طرف abou khaled في الثلاثاء يونيو 15, 2010 4:56 pm

الهـــــــــــــــــــــــــدية والأثر التربــــــــــــــــــــــــــــوي .........




الهدية والأثر التربوي


سألني أحد الآباء عن مفهوم الهدية وكيف يستطيع الاب توظيفها تربويا في مصلحة ابنه , ولاشك أن هذا الوالد يستحق الشكر والامتنان على نضجه وفهمه لأهمية التفاصيل الحياتية الخاصة بأولاده , لأن كثيرا من الآباء يهملون هذه الجوانب وتلك التفاصيل ظانين أنها لا تؤثر في أطفالهم وأن الطفل يستوي عنده كل شىء.. وهذا ظن خاطىء فإن عقل الطفل وتركيبته الذهنية هي أشد ما يكون تأثرا بالتفاصيل والمواقف وردود الأفعال . والسؤال عن الهدية التي يهديها الأب لأطفاله سؤال هام لأنها في أحيان كثيرة لا توجه التوجيه الصحيح فيما يخدم النشأة المستقيمة سواء على المستوى النفسي أو المستوى الخلقي ويكفينا أن نعرف أن هدايا الطفل في المرحلة العمرية ما بين 5 سنوات إلى 10 سنوات يصعب أن تمحى من ذاكرة الطفل طوال عمره حتى يكبر ويهرم .. وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم قيمة الهدية , فقال في الصحيح " تهادوا تحابوا" وهو في الأدب المفرد وله شواهد كثيرة , كما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها في الصحيح : "يا نساء المؤمنين تهادوا ولو فرسن شاة، فإنه ينبت المودة ويذهب الضغائن".وليس المقصود هنا التحاب بين الوالد لولده فحسب بل المقصود هنا زيادة التقدير للأب في وعي الولد وأن تكون الهدية موجها سلوكيا مقصودا . و يجب أن يوضح الآباء مفهوم الهدية لأبنائهما بقدر تفهم الإبن وبحسب ما يناسب عمره ولنعلم أبناءنا أن الهدية هي تعبير رقيق عن مشاعر الحب والمودة , وهي رغبة في التقارب القلبي وهي أيضا تعبير عن التقدير للسلوك الحسن والخلق المميز والعمل الناجح , كما يهمنا تعليم الولد قبول الهدية مهما كانت صغيرة وأن أثرها ليس بقيمتها ولكنه بمقدار الشعور الصادق الذي يصحبها .

وههنا أود أن أتوقف عند عدة ملاحظات هامة فيما يخص الهدية من الوالدين للأبناء :
أولا : يمثل إهداء الوالدين الهدايا لأبنائهما نوعا مهما من التدعيم النفسي والوجداني ونوعا مطلوبا من الرحمة والمودة التي يحتاجها الأبناء في مختلف المراحل , فلا ينبغي الإهمال في هذا الجانب بقدر الاستطاعة .
ثانيا : من المهم توجيه موضوع الهدية توجيها مقصودا , إذ من الخطأ أن نهمل وسيلة ناجعة ومؤثرة في توجيه سلوك الطفل ونتركها تعتمد على العشوائية , فبعض الآباء لا يشتري الهدية إلا كلما طلب الولد ولا يشتريها إلا لأجل إسكاته عن الطلب والبكاء وهذا من الخطأ الواضح .
ثالثا :
الهدية من الوالدين يجب أن يكون لها عدة أهداف هامه : فأولها تدعيم السلوك المرغوب فيه من الوالدين أو الحث عليه كأن يهدى الابن هدية ويقال له أنها لك لأنك قد قمت بسلوك طيب حسن في موقف كذا وكذا أو يقال له لأننا نريد منك الامتثال بهذا السلوك الطيب الذي قد قمت به من قبل وليكن عندك صفة دائمة ..أو مثال ذلك , وثانيها توجيهه نحو اهتمام معين بموضوع الهدية مثل أن نشتري له برنامجا من برامج الحاسب مثلا يعلم كيفية الابتكار والاختراع والتفكير الإبداعي أو نشتري له كتابا يوجه نحو فكر مطلوب أو نشتري له مجموعة قصصية إيجابية ذات مغزى مؤثر .. وغيره .. وثالثها : المكافأة على الإنجاز بحيث يتم تثبيت فكرة قبول الإنجاز الذي أنجزه وتقديره وبيان أثره وقيمته ..

رابعا : من المهم ألا ترتبط الهدية ببكاء الطفل أو بإلحاح الولد بأي حال لأنها حينئذ تفقد معناها التربوي المقصود ويكون حالها كحال طعام طلبه واشتريناه له أو مثله , وإنما الصواب كما ذكرنا آنفا أن ترتبط في ذهنية الولد بموقف أو سلوك أو قيمة أو مبدأ . خامسا : لابد من ملاحظة اختلاف نوعية الهدايا باختلاف المراحل العمرية المختلفة وليراع الآباء اعتبار نمو ذهنية الطفل ولتساع مداركه , فمن الأخطاء الشائعة مثلا اقتصار الهدايا على لعب الأطفال وحسب , أو اقتصارها على العرائس للبنات أو اقتصارها على السيارات والدبابات والمركبات للأولاد .. فكل هذا تضييع لمعنى الهدية..
سادسا : رأى التربويون أنه من الخطأ اصطحاب الأطفال إلى محلات ودكاكين لعب الأطفال حيث ينبهر الابن بكثرة الألعاب التي يراها وحينئذ لا يكفيه أى مقدار من اللعب يشتريه له الأب , كذلك لن يقنعه أى اختيار اقتناعا كاملا .
سابعا : طريقة تقديم الهدية للأبناء فن آخر , فيلزم تقديم الهدية في جو مناسب من الفرح والسعادة ويبتدىء ذلك بذكر سبب الهدية والرجاء منها وشكره وتقديره وغيره ,,
ثامنا : يجب ألا تقتصر الهدايا أن تكون مقدمة من الأب فقط ولكن ليراع الوالدان أن تكون الهدايا مقدمة من جميع أفراد الأسرة لبعض تقوية لصلاتهم معا وبثا لمفهوم تقدير السلوك المميز .
تاسعا : الهدية في المناسبات هى أسلوب تربوي ناجح حيث يتم بها التأكيد على أفضلية هذا اليوم وحبه وقيمته – كأيام العيد مثلا – ويوم أن يتم حفظ القرآن ويوم أن يبلغ سبع سنين ليلتزم بالصلاة في مواقيتها كاملة وغيره .
عاشرا : من الحسن المناسب أن ينتبه الوالدان إلى أن ترتبط الهدية بميول الإبن ومواهبه لتساعده في ذلك وتحببه في ذاك الميول الإيجابي كأن يكون له ميول للكتابة مثلا فعندئذ نهديه ما يساعده على ذلك أو غيره..

منقووووووووووووووووووول يرحمنا ويرحمكم الله




abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1557
نقاط : 4263
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى