ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ظ…ظˆظ‚ط¹ طµظ†ط¹ ظپظٹ ظ…طµط±
اليوم في 9:09 am من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© ط¹ظ‚ط§ط±ط§طھ ظپظٹ ط¯ط¨ظٹ ظˆط¨ط±ظٹط·ط§ظ†ظٹط§
اليوم في 2:18 am من طرف lmandoo

» كلمات في غاية الروعة
أمس في 10:00 pm من طرف abou khaled

» يقول الدكتور راتب النابلسي
أمس في 5:00 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط´ط±ظƒط© ط§ظ„ظ…طھط­ط¯ط© ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© ظ„ظƒط´ظپ طھط³ط±ط¨ط§طھ ط§ظ„ظ…ظٹط§ظ‡ ظˆط؛ط³ظٹظ„ ظˆط¹ط²ظ„ ط§ظ„ط®ط²ط§ظ†ط§طھ
الإثنين فبراير 19, 2018 10:58 pm من طرف lmandoo

» قال احد العلماء
الإثنين فبراير 19, 2018 9:30 pm من طرف abou khaled

» ساق الراعي أغنامه إلى حظيرتها،
الإثنين فبراير 19, 2018 12:59 pm من طرف abou khaled

» في الرياضيات
الأحد فبراير 18, 2018 1:43 pm من طرف abou khaled

» ط§ط­طھط±ظپ ط§ظ„طھطµظ…ظٹظ… ط§ظ„ظ…ط¹ظ…ط§ط±ظٹ
السبت فبراير 17, 2018 8:52 pm من طرف lmandoo

» احترف التصميم المعماري
السبت فبراير 17, 2018 1:31 am من طرف lmandoo

» ما أروع الــحــيـــاه مـــع اللـــــه ..
الجمعة فبراير 16, 2018 1:59 pm من طرف abou khaled

» لماذا الصلاة خيرٌ من النوم
الخميس فبراير 15, 2018 9:48 pm من طرف abou khaled

» لهنود الحمر كانوا مسلمين !
الخميس فبراير 15, 2018 6:45 pm من طرف abou khaled

» هل تعرف من هو العالم الجزائري الجليل الذي أُذيب في الزيت المغلي ؟!
الأربعاء فبراير 14, 2018 7:32 pm من طرف abou khaled

» دورة التصميم الإعلاني
الأربعاء فبراير 14, 2018 3:14 am من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

ثقافة الأمثال ...ربط الأمثال

اذهب الى الأسفل

ثقافة الأمثال ...ربط الأمثال

مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 04, 2008 4:04 pm

<tr><td height=10>
ربْط الأمثالِ
<tr><td height=10><tr><td height=10>عبد الله العُتَيِّق

مِن ثقافةِ الأمثالِ مُراعاةُ ربطِ المثلِ بالمثَلِ ، أو بمبدأ أو قانون آخرَ ، فرُبَّ مثلٍ هو قيدٌ لمثَلٍ آخرَ ، ففي الربطِ بينهما و الجمع بين معنييهما إيضاحٌ للمثليْن و استخراجٌ لمعانٍ أكثرَ ، و هذا ما غابَ عن الكثيرِ في حالِ ضربِ الأمثالِ ، حتى عِند الشُّرَّاحِ للأمثالِ ، و أهميته تأتينا من القيمة الثقافية للمثلِ و هي أنه رسالةٌ تربويةٌ ، منقولةٌ في الشعوبِ لبناءِ أبنائها ، والتربيةُ ما لم تكنْ مُترابطةٌ أطرافها و أصولها ببعضٍ كان أثرها أقل ، و هذا ما لا يتناسبُ مع القيمة التربوية الثقافية ، فملاحظةُ ربط الأمثالِ معانيها يَجعلُ مَعنى المثلِ و رسالتَه مضبوطةً مُحكَمةً ، فكما نحتاجُ للغوصِ في معاني الأمثالِ للكشفِ عنها ، فإننا نحتاجُ ، أيضاً ، لربطِ الأمثالِ بما يَضبط معناها ، لأنَّ المثلَ في أصله مرتبطٌ بحالةٍ كان سبب ولادته .
مثالٌ توضيحيٌ لربط مَثَل بِمَثَلٍ : « الصمتُ حكمةٌ و قليلٌ فاعله « و « السكوتُ من ذهبٍ « ، هذان مثلانِ مشهوران ، إطلاقُ معنييهما غلطٌ ، لأنهما مقيَّدان بشيءٍ في أمثالٍ أُخرى ، فالتصويبُ للمثلِ أن يُقالَ : إن ذلك حين يكون في الكلامِ ضررٌ ، حيثُ السكوتُ عن الحق مُشاركةٌ في الباطل ، و الساكتُ شيطانٌ أخرسُ ، أيضاً ، يُقال : السكوتُ عن طلبِ الحقِّ غلطٌ و ليس من العقلِ ، بدلالةِ ضمِّ المثلِ الآخرِ : « ما ضاع حقٌّ له طالبٌ « ، و هو يُؤصِّلُ المطالبةَ بالحقِّ بالسعي فيه .
فلمَّا ننظر إلى المَثَلِ الأولِ « الصمتُ حكمة « مُطلقاً بِلا قَيْدٍ بالمثلِ الآخرِ نجعلُ توظيفَه مُستعملاً في كلِّ حالٍ ، و هذا ما تبادَرَ إلى أفهامِ كثيرين من الناسِ ، و لكننا وجدنا أنَّ أهل الأمثالِ عاشوا حالةً أخرى أدركوا فيها ذكرَ السكوتِ بالذَّمِّ ، فليس كلّ سكوتٍ وصمتٍ حكمةً ، ولا كلّ كلامٍ نِقمةٌ ، فلولا الجمعُ بالربطِ بين المثلين لضاعت وظيفتهما .
و مَثلٌ اخرَ لربطِ المثلِ بالمثلِ و بغيرِ مَثَلٍ : « مَن جدَّ وَجدَ و مَن زرع حصَدَ « هذا المَثَلُ لا يَكادُ أن يكون مجهولاً ، فقد لقيَ انتشاراً كبيراً في كلِّ الأوساطِ ، و أُخِذَ على أنَّه شيءٌ قطعيٌّ لا يتأخرُ المُراد عن التحقٌّقِ عند بذلِ السعي إليه ، فكان المُتبادِرُ أنَّ من سَعى لشيءٍ فإنه يجده ، فصار أشبه بالشيءِ التلقائي ، و هنا تَكمن مُشكلة عدم ربطِ هذا المثلِ بمبدأ مهم جوهري و هو تأهُّلُ الحالِ ، و تأهُّلُ الحال إما أن يكون وقتاً ، و إما أن يكون نفسياً ، و إما أن يكون مكاناً ، ففي طلبِ الرزقِ مثلاً يسعى الإنسان لتحصيلِ رزقه ، و يبذل جُهداً كبيراً في ذلك ، و قد يحصل على مراده و قد لا ، و هناك أمثالٌ عامية تكون ضَبطاً لإطلاق هذا المثل و إشارةً إلى مبدأ تأهُّب الحالِ ، فمن أمثالهم : « أرضك التي تُرْزَقُ بها « فهنا لم يَربط العامةُ وقوع النتيجة و المراد على وقوع البذل و السبب ، و إلا لو كانوا يؤمنون بجدوى المثل « من جدَّ وَجدَ « لما ذكروا هذا المثلَ الآخر القاضي بأن الانتقالَ عن الأرضِ قد يكون سببا للرزق ، فكلُّ مَن جدَّ في طلبِ شيءٍ فإنه يجده متى كان الحالُ متأهلاً لقبول وقوع النتيجة ، وهذا التأهُّبُ حلقة مفقودة في قانون السببية ، و في مراعاته - بصورة عامة - حلٌّ لكثير من إشكالاتِ فهم هذا القانون .
فإطلاقُ فهم الأمثالِ دون ربطها بأمثال أُخرى أو بمبادئَ كبرى سيُحدِث خللاً في فهمها ، و عدمَ اعتبار لجدواها ، فالربطُ عمليةٌ مهمة في فهم الأمثال و إقامة معناها .

* باحثٌ سعودي في أدب التطوير البشري ، الرياض .
Tamooh1426@hotmail.com
avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 196
نقاط : 242
تاريخ التسجيل : 29/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://difaf.forumactif.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى