ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» حتى سنة 1981 كان الماليزيون يعيشون فى الغابات،
أمس في 8:35 pm من طرف abou khaled

» فائدة تساوي الدنيا وما فيها
الجمعة يناير 19, 2018 8:47 pm من طرف abou khaled

» مشروع بحث تخرج: القافية معنى ومبنى دراسة صوتية دلالية
الجمعة يناير 19, 2018 4:53 pm من طرف سعداوي ربيع

» ماذا يحدث لوالديك عند زيارة قبرهما؟
الجمعة يناير 19, 2018 12:49 pm من طرف abou khaled

» مركز سمت لدراسة المستجدات والتطورات والأحداث
الخميس يناير 18, 2018 8:29 pm من طرف lmandoo

» من أجمل ماقرأت اليوم
الأربعاء يناير 17, 2018 8:53 pm من طرف abou khaled

» رجل كبير في السنيتحدث عن امنياته في الحياةفيقول :::
الأربعاء يناير 17, 2018 1:04 pm من طرف abou khaled

» ضريبة القيمة المضافة VAT مع د\ جلال العبد
الأربعاء يناير 17, 2018 4:22 am من طرف lmandoo

» سر في ركابهم .....تلحق بهم
الثلاثاء يناير 16, 2018 9:57 pm من طرف abou khaled

» مشروع مذكرة(ترامب والخنزير اويحي البنى الفكرية والتكوين الجيني)
الثلاثاء يناير 16, 2018 11:41 am من طرف سعداوي ربيع

» سقط رجل في بئر
الإثنين يناير 15, 2018 1:31 pm من طرف abou khaled

» ظƒظˆط¨ظˆظ† ط®طµظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط±ط¤ظ‰ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ط©
السبت يناير 13, 2018 10:05 pm من طرف lmandoo

» ثلاثة أعمال ليس لها موازين يوم القيامة لعظمتها
السبت يناير 13, 2018 9:42 pm من طرف abou khaled

» ترسيم(أمازيغ) ..زعمه حب في جــدود؟كي قال الشعب غاشي استثنى القبائل الشرفاء؟
الجمعة يناير 12, 2018 8:50 pm من طرف سعداوي ربيع

» دبلومات تدريبية مُــؤهلاتك ... تُحَقق أَحلامُك
الجمعة يناير 12, 2018 7:52 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

مكانة اللغة العربية في أمتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مكانة اللغة العربية في أمتنا

مُساهمة من طرف الكلمة الطيبة في الأربعاء ديسمبر 02, 2009 8:25 pm

لقد عاشت دول عربية كثيرة تحت ظل السيطرة الاستعمارية ، وأذكر نموذج الجزائر التي عانت الاستكبار الفرنسي مدة طويلة عمل فيها الاستدمار على محاربة اللغة العربية ، وفرض تعليم الفرنسية كبديل لذلك ، وأحكمت القبضة على مختلف الزوايا والمدارس القرآنية التي كانت تسعى جاهدة في تعليم ونشر اللغة الأم.
لم تكن الظروف مهيئة لجيل الثورة أن يتعلم لغته إلا القلة القليلة الذين كانوا يقصدون الكتاتيب أو من سمحت له الفرصة ليدرسوا خارج الوطن.
بعد الاستقلال ، تواصلت مسيرة التغريب بوصول الجيل المفرنس إلى مصادر القرار حيث تكوينه باللفة الفرنسية .
مرت السنوات بتزايد الصراع الثقافي الذي بلغ الذروة ولم يتمكن أنصار التعريب من تمرير مشروعهم الحضاري ، فحاول الكثير من الفرانكفونيين نشر التغريب وجعل اللغة الفرنسية كبديل اعتقادا منهم أن التعريب مشروع يحتاج إلى وقت طويل وظروف البلاد وإمكانياتها لا تسمح بذلك.
لم تكن النية حسنة في إعلاء اللغة العربية ، فأصبح في المجتمع كل من يحمل فكرا عروبيا إنسان متخلف غير مساير للعصر.
رغم التحديات والاكراهات المفروضة آنذاك حاولت النخبة الواعية حمل شعار التعريب والعمل على الدفع به إلا أن المكابدة لم تكن سهلة خاصة وأن الصراع في الجامعات كان على أشده بين أنصار الهوية والثوابت وبين الداعين إلى فرض لغة العدو.
واليوم كيف أصبح حال اللغة العربية ؟
هل نحن فعلا من الذين يعلون من شأنها ؟
هل أدركنا قيمة هذه اللغة ومدى دورها وفعاليتها في المجتمع؟
إن اللغة العربية أصبحت للأسف الشديد منبوذة من قبل أبناء جلدتها وأصبح اللسان تغريبيا ، وفضلنا العامية والفرنسية على اللغة الأم.
إن الضعف الموجود عند جيل اليوم لا مبرر له خاصة وأننا نجد بعض الغربيين الذين أتقنوا اللغة وأصبحت لسانهم الناطق.
إن حب اللغة العربية حب للإسلام ، وكراهية اللغة كره لدين الله عزوجل.
كم يقتلني الأسى وأنا أسمع طلبة الجامعات الذين درسوا باللغة العربية من الابتدائي إلى الثانوي وهم يتحدثون لغة فولتير زاعمين أنهم لا يجيدون اللغة العربية.
إن العربية لغة العرب وبها أنزل القرآن ألا ينبغي أن نعتز بها ونرفع بها إلى العليين؟

الكلمة الطيبة
عضو نشط
عضو نشط

ذكر عدد الرسائل : 60
العمر : 48
نقاط : 96
تاريخ التسجيل : 19/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مكانة اللغة العربية في أمتنا

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الإثنين ديسمبر 07, 2009 9:19 pm

نعـــــــــــــم ، وتبقى اللغة العربية رغم نكال الناكلين وسخط الساخطين هي المحظن الأساس لكل انطلاقاتنا نحو الأفق البعيد .
صحيح أن هذا الجيل ، قد تنكر للعربية ، ورماها بالتخلف ، ولكن العيب لايلقى على العربية بل يلقى على هؤلاء المندسين بين جنبتينا ، المعكرين لصفونا الهادئ والجميل .
ربنا ننعت بأننا لسنا عربا اقحاحا ، كوننا بربر كما يقول بعض الأدعياء والغوغاء هناك ، ولكن البربرية لم تمنعنا أبد من الافتتان بلغة القرأن ، والتي هي لغة عالمية ، فالقرأن لم ينزل على العرب ليكون في أحضانهم فقط ، بل هو رسالة خاتم الأنبياء جاءت للعالمين .
ونكاد نجزم بان اهتمامنا بالعربية ، قد اكسبنا هذا الاعجاب الكبير بسرها وإعجازها ، وبيانها الساحر ، ونعتز اعتزازنا الكبير ونحن نتكلم بها ونصدح بكلماتها العطرات في المجامع .
تحياتي .
avatar
محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى