ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» الانسان الذي لم يفقد الأمل
أمس في 12:13 am من طرف abou khaled

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ط§ط¹ظ„ظ‰ ظ†طھط§ط¦ط¬
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 8:06 pm من طرف lmandoo

» اعلانات مموله باعلى نتائج
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:51 pm من طرف lmandoo

» فرش أهل الجنة جعلنا الله من أهلها
الإثنين ديسمبر 05, 2016 3:27 pm من طرف abou khaled

» تزويد لايكات حقيقيه متفاعله
الأحد ديسمبر 04, 2016 3:04 pm من طرف lmandoo

» طھط²ظˆظٹط¯ ظ„ط§ظٹظƒط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹظ‡ ظ…طھظپط§ط¹ظ„ظ‡
الأحد ديسمبر 04, 2016 2:35 pm من طرف lmandoo

» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
الجمعة ديسمبر 02, 2016 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

إلــــــى أخــتــــي الـكـريـمــــة ... وأبـنـتــــي الـعــزيــــزة ...... مع التحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إلــــــى أخــتــــي الـكـريـمــــة ... وأبـنـتــــي الـعــزيــــزة ...... مع التحية

مُساهمة من طرف abou khaled في الأحد نوفمبر 22, 2009 12:28 am

إلــــــى أخــتــــي الـكـريـمــــة ... وأبـنـتــــي الـعــزيــــزة ...... مع التحية


بســم الله الرحمـــن الرحيـــم
الحمد لله الذي خلق فسوى والذي قدر فهدى خلق الإنسان من نطفة ثم كان علقة فجعل منه الزوجين الذكر والأنثى .... والصلاة والسلام على من لا نبي بعده .
أختي الكريمة ... أبنتي العزيزة .......
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد :
أقتبس العلماء والصالحون من مشكاة النبوة وصايا عظيمة , تدعوا إلى الهدى والرشاد , فمن التواصي بالحق والصبر , إلى التواصي بالنساء خيراً , وكانت هذه هي الكلمات الأخيرة للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) عندما ودع الدنيا ... قال ... (( استوصوا بالنساء خيراً )) فماذا يعني ذلك ؟ !
لقد وضع الحبيب محمد ( صلى الله عليه وسلم ) مبداً كريما في معاملة النساء , وتخير أسلوب فذاً في توجيه سلوكهن تمثَّل في أدب تعامله مع نسائه , فهو إمام المرسلين وسيد النبيين وأفضل العالمين , وكان يجاهد في سبيل الله ما يجاهد , ويلاقي من الأعداء ما يلاقي , ويحمل من هموم الدعوة والناس والحياة ما يحمل , فإذا عاد ماذا يفعل ؟؟؟ !! ....
..... أخي إختي .... زوجتي أبنتي أبني .... أبي أمي .....
.... كان خير البشر يلبس ثوب الزوج والأب الحنون الرحيم إذا عاد من مقارعة الأعداء ....
فإذا هو أكرم الناس في بيته , ومن أفكههم مع نسائه , وكثير التبسم مع أهله والمداعبة أعذب الخلق كلاماً وأحلاهم منطقاً ( بأبي هو وأمي ) , يسبي بحديثه الأرواح ويأخذ بالقلوب , ونره مع ( مقام النبوة وجلال الرسالة وهيبته الفذّة مع أصحابه ) يساعد أهله في خدمة البيت ... نعم كان يساعدهم ...
- يخطف النعل ويرقع الثوب , ويصلح الدلو ويحلب الشاة , ويميل الإناء للهرة حتى تشرب !! وليس في ذلك غضاً لرجولته وإنما هذا من تمام رجولته وكمالها ( عليه الصلاة والسلام ) ....
فإذا لن توجد الرجولة عنده ( بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ) فأين نجدها ونأخذها ؟ !! .
ولقد كان يحاول أن يدخل السرور والبهجة على أهله ....
فهو مثلاً : يركب الحسن والحسين - وهما خفيداه وحبيباه - على ظهره إرضاءً لهما , وهو يحضر بنات الأنصار لعائشة ليلعبن معها , ويرى عندها عرائس مختلفة وتلعب بها فلا ينكر ذلك عليها , بل يضحكها في أمر هذه العرائس ويداعبها ,وكان يتلمس الوسائل لإظهار حبه لها , لا عجب فهو بحق ( عليه الصلاة والسلام ) الرؤوف الرحيم .
- يرى فرقة من الحبشة أمام بيته تلعب بالسيوف وتتمايل في حركات رياضية بريئة , فيأذن لها بأن تتكئ على كتفه وتتطلع إلى لعب هؤلاء , وبعد مدة ليست بقصيرة يقول لها ( عليه الصلاة والسلام ) : حسبك يا عائشة ... فتقول له : لا تعجل !! ... فينتظر مدة ... ويقول لها : حسبك يا عائشة ... فتقول له : لا تعجل !! ... فينتظر وفي الثالثة يقول لها ما قال ... فتجيبه وقد أكتفت ( رضي الله عنها ) قائلة : نعم !! وتعود إلى داخل حجرتها ....
- وها هو ذا ( بأبي هو وأمي ) يسابقها في أول عشرتها معه , وكانت خفيفة اللحم يومئذ نشيطة الحركة , فتسبقه في الجري , وبعد سنوات يدعوها وقد خلوا إلى السباق مرة أخرى , وكانت قد امتلآت لحماً وثقلت حركتها , فشدت درعاً على وسطها تأهباً للسباق , ورسما خطاً وقفا عليه علامة الابتداء وتسابقا فسبقها , ثم داعبها قائلاً : هذه بتلك !! .
ولا يكتفي ( صلوات ربي عليه وسلامه ) في دعابته بزوجةٍ دون أخرى , بل هو يداعب الجميع , ويتحمل منهن المراجعة في القول والهفوة من التصرف , ويوجد بينهن إذا تلاقين هذه الروح الصافية المرحة ...
- صنعت حبيبته عائشة ذات يوم نوعاً من الحلوى يسمى ( الحريرة ) وجاء إليها الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وجاءت زوجته الأخرى سودة بنت زمعة , فقالت عائشة لسودة : كلي !! , فقالت سودة لعائشة : لا أحبه .... فقالت عائشة لسودة : والله لتأكلن أو لألطخن به وجهك !!! .... فقالت سودة لعائشة : ما أنا بذائقة !! .... فأخذت عائشة بيدها شيئاً من الصحفة فمست به وجه سودة على سبيل الدعابة !! ... وكان ( بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ) بينهما فخلى الطريق لسودة ..... فتناولت شيئاً من الصحفة ومست به وجه عائشة , وجعل الرسول يضحك مسروراً لروح الألفة والمحبة السائدة في أهل بيته الكريم .....
بل كان كرم الرسول ( عليه الصلاة والسلام ) ولطف شمائله وأصالة نبله تظهر حين ينتظر الغضب ويُخشى لغيظ .....
- يحدث بينه وبين إحدى نسائه ذات يوم نزاع طفيف فتدفعها موجة الغضب إلى أن تقول له : أنت الذي تزعم أنك نبي !! ..
مع ما في هذه العبارة من شدة لم يزد إلا أن تبسم ضاحكاً من قولها , فكانما ألقى نار الغضب صيباً من الماء فأحالها إلى رماد !! .
- فهل يعي ذلك أولئك الرجال الذين إذا دخلوا بيوتهم فرض فيه حالة الطوارئ والتجوال ؟؟ ! .
- فهل تعي أيضاً تلك النساء اللاتي انخدعن ببريق الحياة الغربية وزخرفها وكأنها الأنموذج الأوحد في هذا الزمان ؟؟ ! .
إنني أدعوا الجميع إلى قراءة سيرة الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) والاطلاع على أدب تعامله مع المرأة : بنتاً وأختاً وزوجةً وأماً .. وحو ذلك ...
ومن لم يجعل الله له نوراً فما له نور .


دمتم في حفظ الله ورعايته

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1559
نقاط : 4269
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى