ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» قلوب تصرخ من بعدها عن الله....
أمس في 12:25 pm من طرف abou khaled

» ط´ط±ظƒظ‡ ظˆط§ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ظ‡ظˆط¯ ظ„ظ„ط¯ط¹ط§ظٹط© ظˆط§ظ„ط§ط¹ظ„ط§ظ†
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 1:38 pm من طرف lmandoo

»  راعِ الموقع والمكانة :
الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 9:58 pm من طرف abou khaled

» علمنـــــــــــي الحصــــــــــان
الإثنين نوفمبر 28, 2016 8:09 pm من طرف abou khaled

»  ـ لتكن رسالتك النقدية واضحة :
الإثنين نوفمبر 28, 2016 3:44 pm من طرف abou khaled

» ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط§ط´ط±ظپ ط§ظ„ط®ظˆظ„ظ‰ ط§ط³طھط´ط§ط±ظ‰ ط§ظ…ط±ط§ط¶ ط§ظ„ظƒط¨ط¯
الأحد نوفمبر 27, 2016 9:36 pm من طرف lmandoo

» ظ†ط®ط¨ط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط­ط§ظ…ط§ط© ظˆط§ظ„ط£ط³طھط´ط§ط±ط© ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط©
الأحد نوفمبر 27, 2016 3:45 pm من طرف lmandoo

» رسالة إلى كل مريض
الأحد نوفمبر 27, 2016 12:01 am من طرف abou khaled

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:11 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„طµظ‚ظˆط± ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© - ط£ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط§طھ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط£ط«ط§ط« ط¨ط§ظ„ظ…ظ…ظ„ظƒط©
الجمعة نوفمبر 25, 2016 8:09 pm من طرف lmandoo

» التدرج في النقد :
الجمعة نوفمبر 25, 2016 1:01 pm من طرف abou khaled

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:12 pm من طرف lmandoo

» ط§ظپط¶ظ„ ط´ط±ظƒط© طھط³ظ„ظٹظƒ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 12:09 pm من طرف lmandoo

» ط§ط¹ظ„ط§ظ†ط§طھ ظ…ظ…ظˆظ„ظ‡ ط¨ظ†طھط§ط¦ط¬ ط¹ط§ظ„ظٹظ‡
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 1:00 am من طرف lmandoo

» وبالرعاية السامية غير يعزف الاشــــــرار
الإثنين نوفمبر 21, 2016 1:42 pm من طرف سعداوي ربيع

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

والد الشيخ " الطيب برغوث " في ذمـــــة الله ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

والد الشيخ " الطيب برغوث " في ذمـــــة الله ...

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الجمعة نوفمبر 06, 2009 8:15 pm

شهدنا اليوم الجمعة 18 ذو القعدة 1430 الموافق لــ 06 نوفمبر 2009 جنازة الشيخ الوقور عمي " مبارك " عن عمــــر يناهز 86 سنة بمقبــــرة الشهداء برأس العيون ، وقد حضرها جمع غفير من اصدقاء المرحوم ، ومن الذين يعرفون أبناءه معرفة جيدة .
نشهد نحن سكان المنطقة أن عمي " مبارك " أحسن تربية أبناءه ، فصاروا جميعا منارات تسطع بالعلم والمعرفـــــة في الجزائر وفي اصقاع المعمورة .
فيكفي القارئ ان يُـــــذكر اسم الشيخ " الطيب برغوث " حتى يقول " بارك الله فيمن رباه .
فالحقيقة أن العائلة كلها قد بنت حياتها على العلم ، فغدا العلم والتعليم في حياتهم جميعا ديدن .. فمنهم الخبير والطبيب والمهندس والداعية الكبير والمفتش العام والمدير القدير.
وسار التقليد في أبناء أبناء الشيخ الُمتـــــوفى ، فساروا جميعا على نهج الأباء ، فكانوا أنموذج الأسرة العلمية بامتياز .
نترحم على عمي " مبارك " الحاج والمجاهد والشيخ ، ونسأل الله أن يــــرزق أهله الصبر والسلوان .
ـ قصدنا من نشر هذا الخبر أن نقول بأن " عمي مبارك " ليس كأي شخص حتى لايـُــــذكر او يُتجــــــاهل ، فالحق ــ كل الحق ـ أن نشيد بذكره فهو صاحب الفضل في إنارة عقول أبنائه بالعلم ، ولأبنائه فضل في ايصال العلم والمعـــــــرفة إلى اصقاع كثيرة من الأرض .
رحم الله المغـــــــــفور " الحاج المجاهد مبارك بن الصالح برغوث " .
تحياتي .

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عزاء واجب ...

مُساهمة من طرف حسن خليفة في السبت نوفمبر 07, 2009 1:28 pm

لم أسمع بخبر وفاة الحاج مبارك برغوث ، المغفور له إن شاء الله ، إلا هذا الصباح ، السبت 7نوفمبر من خلال رسالة من الاخ الفاضل عبد الحميد مصباح ، الذي وجدت انه كلمني من قبل لكنني لم انتبه لأنني كنت طريح الفراش ..ليومين الخميس والجمعة ..وقد وجدت في كلمة الأخ الاكرم بن زعبار مادعاني الى تسجيل هذه التعزية على سبيل التذكير والتأكيد على كلماته الطيبة بشأن أبناء الشيخ مبارك ، وهم جمع من الأخوة والاخوات الافاضل والفضليات ..وليس الشيخ الطيب برغوث سوى واحد من كوكبة نظيفة متميزة من أبناء الشيخ عليه رحمة الله .
إنني أقدم واجب العزاء للأسرة كلها ، نيابة عن أسرتي وعائلتي الصغيرة والكبيرة ، سائلا الله عز وجل أن يرحم الفقيد ويسكنه فسيح الجنان ..وإني لأستسمح الكل في تقديم التعزية الى الأخ الاكرم الشيخ الطيب المظلوم في منفاه ومهجره البعيد ...وقد أصابه ما أصابه في السنين الأخيرة .فأقول له ولأخيه مولود أعظم الله أجركم ...وتقبل والدكم في الصالحين والمغفور لهم بإذن الله ..ولله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى . فتصبروا وقد ترككم رجالا ونساء كل في موقعه ...واثني على كلمة الأخ الكريم بن زعبار في خصوص ماذكره ، وأؤكد إنه لا يُنكر جهود أبناء الحاج مبارك إلا كل جحود ، ونعوذبالله أن نكون منهم، فقد كان لهم فضل، ومايزال في كثير من الخير والفضل والنفع الذي جرى هنا وهناك ؛خاصة احتضانهم لطلاب العلم والباحثين والدارسين في منطقة رأس العيون وما جاورها، وفي أماكن أخرى غيرها كثيرة ..فالكل يشهد ويقر ويسأل الله أن يجعل كل ذلك في الميزان لهم ولأبيهم غفر الله له وتلقاه في الصالحين . نسأل الله أن تكون آخر أحزانهم ونسأله أن يجمعهم ويلم شعثهم ويلهمهم الصبر والسلوان .وإنا لله وإنا إليه راجعون .
.


_________________
ان تشعل شمعة ، خير من أن تلعن الظلام

حسن خليفة
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 294
نقاط : 278
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hacenkhelifa.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: والد الشيخ " الطيب برغوث " في ذمـــــة الله ...

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الأحد نوفمبر 08, 2009 11:22 am

اتمنى أن تكون قد تعافيت من وعكتك الصحية ، وأتمنى لك ولكل أحبابنا دوام الصحة والعافية .
الذي قلناه ليس سوى نزر قليل من الفضل الكبير لعائلة " برغوث " في مد وإثراء حياتنا بالصالح من الأفكار ، فقد شهدنا الكثير من محطات الاحياء والتنوير والصقل المكين ، وماكان يقام من حلقات الدرس بالمسجد القديم، ويعزى فضل إحيائها إلى أبناء عمي مبارك " الطيبب وميلود " ، وقد كنت " أخي حسن " واخوك الموحوم " داود " أ قطابا فاعلة خلال تلك الأيام الناصعة ، المشفوعة دوما بالاخلاص والنية الصادقة ، والتي اضحت مفقودة في ايامنا هذه .
راقني كثيرا سمت العائلة ووقارهم وتواضعهم ، ، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على علو هاماتهم وقاماتهم .
نتمنى ان نأخذ من الخيرين طباعهم ، ونتزي بزيهم لنكون أقرب إلى القبول الحسن والجميل .
أشاد الأستاذ " عبد الله تخنوني " في كلمة التابين بأن المرحوم جعل من بيته ايواء ومنطلقا لكل شباب الصحوة في ذلك الوقت ، ولم يفرق بينهم بحكم الجهة أو القبيلة .بل كان يلح الحاحه الكبير على أن ينهل كل الأبناء من العلم مااستطاعو ا .
أنقل إليك الأن رد الأستاذ الفاضل الشيخ " الطيب برغوث على كلمتي ، وقد وجدتها صباح اليوم في مدونتي :

أخي العزيز سي محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أشكرك جزيل الشكر على ما كتبته عن الوالد العزيز رحمة الله عليه، فقد كان بحق صاحب تجربة جهادية متميزة في مجال الجهاد التحريري وفي مجال الجهاد التربوي، وفي مجال الجهاد الاجتماعي، جديرة بالدرس والتبليغ لللأجيال لعل أبناء اليوم الذين يوشكون أن يصبحوا آباء يستفيدوا منها ز
اخوكم ومحبكم الطيب برغوث
تحياتي .

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكــــــــر وتقدير ...

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الخميس نوفمبر 12, 2009 6:42 pm

نتشرف بنشر هذه الرسالة المرفوعة من أبناء الشيخ الُمتوفى " عمي مبارك برغوث " والذي قدمنا في حقه تعزيه ، وعزاه أبناء رأس العيون جميعا ،وقد توالت الجموع العارفة لأبنائه بتقديم التعزية أفرادا ومؤسسات ... وإليكم الرسالــــــــــــــــــــة .
شكر وتقدير
يسر الأستاذ " مولود برغوث " ، و" الشيخ الطيب برغوث " ، و" الدكتور عبد الحميد برغوث " ، و" البروفسور عبد العزيز برغوث"
، وكل إخوانهم وأخواتهم، أن يتقدموا بجزيل الشكر وخالص التقدير، لكل
الأفاضل من المؤسسات والعلماء والمفكرين والأصدقاء في مختلف أنحاء العالم،
والأقارب وسائر المواطنين، الذين عزونا ووقفوا معنا وسهلوا علينا استقبال
وفاة الوالد العزيز: المجاهد مبارك بن الصالح برغوث، بقلوب ضارعة، ونفوس
راضية بقضاء الله وقدره، وكان لبركة دعواتهم الصادقة أثرها العميق في
نفوسنا ؟ كما لا ننسى أن نوجه شكرا خاصا لكل مواطني دائرة رأس العيون ولأسرة المجاهدين وأبناء الشهداء، الذين هبوا عن بكرة أبيهم لتوديع الفقيد الغالي، الذي يعتبرونه رمزا كبيرا من رموز الجهاد الوطني، وركنا ركينا من أركان الصلح والأمان الاجتماعي في المنطقة، ونعاهدهم أمام الله تعالى أن نضل أوفياء لجهاده الوطني، ولحبه لدينه ووطنه وأمته، فقد غرس فينا حب الوطن، والتفاني والإخلاص في خدمة الناس، والجد في النهوض بالأمة مهما كلف
ذلك من ثمن، وقد كانت آخر كلمة تلفظ بها قبل لفظ أنفاسه الأخيرة، بعد الشهادتين مباشرة، هي: " تحيى الجزائر " وهي كلمة السر التي عاشت في ضمير كل جزائري طيلة الوجود الاستعماري، بعد أن انهارت الدولة والمجتمع، وأُعلن موتهما رسميا، وتهيأت مراسيم نعي الإسلام إلى مثواه الأخير في هذا البلد المسلم كما كان يظن المحتلون ويروجون. وهي نفس الكلمة التي ختم بها الإمام عبد الحميد بن باديس صيحته المدوية في سمع الزمن، حينما قال في آخر نشيده
الوطني الرائع " شعب الجزائر مسلم ":
هـذا نظام حياتنا *** بالنور خُطَّ و باللهب
حتى يعود لقومنا *** من مجدهم ما قد ذهب
هذا لكم عهدي به *** حتى أوسد في الترب
فإذا هلكت فصيحتي *** تحيا الجزائر و العرب
تحيى الجزائر " ، هذه الكلمة السر التي ظلت تعيش في ذاكرة الوالد وتهيمن على حياته رحمه الله، ونسيها الكثير من الناس، شاءت إرادة الله تعالى أن يختم بها الوالد حياته، ويوجهها كرسالة لأجيال المجتمع، يذكرهم فيها بأمانة المحافظة على هذا البلد الذي فدى ملايين الشهداء؛ ترابَه وهويتَه وتاريخَه واستقلالَه وأجياله، بأنهار من الدماء والدموع، وجبال من
الجماجم، بعد أن ألمَّت به الخطوب مجددا، وتعرض لمحنة عارمة، كان لها تأثير عنيف وعميق على حياة الوالد رحمه الله، الذي كثيرا ما سمعناه يقول للذين يسألونه عن موقفه مما يجري في الجزائر: " إن موت قِطّ جزائري ليحزنني أشد الحزن، فكيف بجزائري يقتل جزائريا ! إنها مأساة " ! ثم يصمت عن الكلام . واعتزل الفتنة حتى وافاه الأجل، دون أن يشارك بكلمة أو موقف أو فعل.. في المسِّ بحياة أو مصلحة أو سمعة إنسان أو مؤسسة، ناهيك عن
المساس بمصلحة أو سمعة البلد.. الذي كانت سمعته ومصلحته عنده، فوق كل اعتبار .
شكرا جزيلا لكل هؤلاء الفضلاء الذين وقفوا معنا بكل قلوبهم، ونستزيدهم من الدعاء للوالد بالمغفرة والرحمة وجزيل الثواب، ولنا بالثبات على النهج الأصيل الذي رسمه لنا في خدمة ديننا ووطننا وأمتنا والناس أجمعين، فقد كان رحمه الله رجل مجتمع لا رجل عائلة أو عرش أو جهة .
والحمد لله رب العالمين على ما أعطى ، وعلى ما أخذ، وعلى ما أبقى، وكل شيء عنده بأجل ومقدار .

محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى