ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ط§ظˆط±ظٹظپظ„ظٹظ… ط¹ط¶ظˆظٹظ‡ ظ…ط¬ط§ظ†ظٹظ‡ ظˆظپط±طµظ‡ ط¹ظ…ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط²ظ„
اليوم في 10:29 pm من طرف lmandoo

» ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰
اليوم في 1:09 am من طرف lmandoo

» يا فتى أنها تطلب على قدرها وانا اعطيها على قدري
اليوم في 12:12 am من طرف abou khaled

» كيف نشكر النعم وندفع النقم ؟ )
أمس في 12:38 am من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ ..ط¨ط¨ط³ط§ط·ط© ط§ط³طھظ…طھط¹ ط¨ظˆظ‚طھظƒ ظˆط­ظٹط§طھظƒ
الخميس مارس 23, 2017 9:15 am من طرف lmandoo

» طھط¬ط±ط¨ط© ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ط¨طھط±ظƒظٹط§ ظپظٹ ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ( طھط­ط¯ظٹط« ط§ظ„ط´ظ‡ط± ط§ظ„ط³ط§ط¯ط³ )
الخميس مارس 23, 2017 2:50 am من طرف lmandoo

» ط£ظˆظ„ ط³طھط§ظ†ط¯ ط§ط¨ ظƒظˆظ…ظٹط¯ظٹ ظˆط±ط§ط¨ط± ط¹ط±ط¨ظٹ ط¨ط§ظ„ط§ظ†ط¬ظ„ظٹط²ظٹط©
الخميس مارس 23, 2017 2:40 am من طرف lmandoo

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. طھط§ط¨ط¹ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ظƒ ظ…ظ† ط£ظ‰ ظ…ظƒط§ظ† ظپظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… .
الأربعاء مارس 22, 2017 9:50 am من طرف lmandoo

» بشرى للمريض
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:35 pm من طرف abou khaled

» ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظˆط±ط¨ظƒط³ .. ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ط§ظ„ط£ظ…ط«ظ„ ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ظ†ط´ط§ط·ظƒ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظ‰ .
الثلاثاء مارس 21, 2017 10:12 am من طرف lmandoo

» ط§ط«ظٹظƒط§ظ†ط§ ظƒظ„ظٹظ†ظƒ ظ„ط²ط±ط§ط¹ط© ط§ظ„ط´ط¹ط± ظپظٹ طھط±ظƒظٹط§ ط¨ط£ط­ط¯ط« ط§ظ„طھظ‚ظٹظ†ط§طھ
الثلاثاء مارس 21, 2017 2:00 am من طرف lmandoo

» هل رايت فوائد مرضك
الإثنين مارس 20, 2017 8:53 pm من طرف abou khaled

» ظ†ظ‚ظ„ ط¹ظپط´ ط¨ط¬ط¯ط©
الإثنين مارس 20, 2017 2:52 am من طرف lmandoo

» لعفو عند المقدرة ( قصةٌ جَرَتْ في منزل (الخيزران) زوجة الخليفة العباسي المهدي
الإثنين مارس 20, 2017 12:52 am من طرف abou khaled

» ظ†ط´ط± ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظƒ ظپظ‰ 100 ظ…ظ†طھط¯ظ‰ ط¹ط±ط¨ظ‰
الأحد مارس 19, 2017 3:35 am من طرف lmandoo

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

بسبب "الكرة الملعونة" هكذا يكتبون عنا ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بسبب "الكرة الملعونة" هكذا يكتبون عنا ؟؟

مُساهمة من طرف حسن خليفة في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 3:05 pm

الدم للركب ؟؟ (العنوان الأصلي للمقال)؟؟؟
طلال الحمود
مع اقتراب موعد مباراة مصر والجزائر المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010، اجتاحت حمى المونديال الشارع الرياضي في البلدين، حتى ان لا صوت هذه الأيام يطغى على صوت "المعركة" الكروية... وخلال الأسبوع الماضي أخذت صحيفة البشائر الالكترونية في شحذ الهمم وتحميس المصريين بعبارات توازي تجييش الشارع في حرب الاستنزاف، حتى انها طلبت من "المزز" عدم حضور المباراة لأن التشجيع سيكون دموياً بحسب الصحيفة، و"المزز" في المعجم العامي جمع "مزة" وهي الفتاة الجميلة الناهدة صغيرة السن، أو كما قال أنيس منصور: "المزة بضم الميم أي البنت الحلوة... ونقول المزز أي البنات الجميلات، وفي القاموس: المز بفتح الميم أي أحسن الأشياء وأفضلها"، وقديماً كانت العرب تشحذ همم الفرسان في المعارك بخروج "المزز" أمام البيوت حاسرات الرأس لترديد عبارات حماسية وإطلاق صيحات من شأنها أن تجعل الموت يهون من أجل عيون "المزز" ما يجعل الفرسان يرمون بأنفسهم بحثاً عن قطع الرؤوس، وكذلك فعل عنترة في رقاب القوم إكراماً لـ"مزته" عبلة، ويبدو أن من أطلق حملة إقامة المباراة دون "مزز" يجهل مفعول السحر الذي يبعثه تواجدهن في نفوس اللاعبين، ولعل المدرب الجزائري رابح سعدان أكثر الناس سعادة بتلك الحملة، "البشائر" في حملتها شددت على إبعاد من سمتهم بالشبان "الكول" عن المدرجات على اعتبار أنهم "لا يحذفون ولا يجمعون حصى" وفي ذلك تفويت الفرصة على أصحاب القلوب الميتة من عتاولة المشجعين.. وجاء إبعاد هؤلاء الشبان تحت شعار "اللي خايف يروح" في إشارة إلى أن الدخول إلى الملعب لن يكون كالخروج منه!
هذه الأجواء عرفناها مرتين من قبل ولكن دون "مزز"، كانت الأولى في عام 1984 ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى اولمبياد لوس انجليس، والثانية في عام 1989 ضمن تصفيات كأس العالم في إيطاليا، وكلتا المباراتين كانت في القاهرة وانتهتا بفوز مصر بنتيجة 1-0، علماً بأن الهدفين احرزا بتسديدتين رأسيتين، وعلى رغم أن المنتخب المصري في تلك الأيام تغلب على "الخضر" بوجود نجوم الكرة الجزائرية ماجر وبلومي وعصاد وزيدان وغيرهم من لاعبي الحقبة الذهبية، إلا أن مهمة "الفراعنة" هذه المرة تبدو أكثر تعقيداً لأن الفوز بهدفين لا يمنح مصر بطاقة المرور إلى مونديال جنوب افريقيا، ما نتمناه أن تبقى المباراة في إطار الروح الرياضية بعيداً عن شحن النفوس بالتعصب لأن الأمر لا يتجاوز حدود كرة القدم، على اعتبار أن ما يربط الجزائر ومصر أكبر من تلك العبارات التي يطلقها البعض هنا وهناك بهدف تحويل الملعب إلى ساحة معركة.
* نقلاً عن صحيفة "الحياة" اللندنية

_________________
ان تشعل شمعة ، خير من أن تلعن الظلام
avatar
حسن خليفة
عضو فعال
عضو فعال

ذكر عدد الرسائل : 294
نقاط : 278
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hacenkhelifa.maktoobblog.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى